فيديو| أشرف مروان.. بطلاً مصريًا خالصًا

أشرف مروان
أشرف مروان

سلط الإعلامي محمد الباز، الضوء على  شهادة المؤرخ الإسرائيلي "آهارون برجمان"، والضابط السابق بالمخابرات الإسرائيلية، عن البطل المصري أشرف مروان.


وقال "الباز"، في برنامجه "90 دقيقة"، المُذاع على فضائية "المحور"، إن "برجمان" أول من أشار إلى قصة أشرف مروان، في كتابه "تاريخ إسرائيل" ولم يلتفت له أحد، فقد أشار إلى أن أشرف مروان، المستشار السياسي ومدير مكتب الاتصالات الخارجية للرئيس المصري أنور السادات، وزوج السيدة منى، كبرى بنات الرئيس الراحل عبدالناصر، لعب دور العميل المزدوج ببراعة، وزوّد إسرائيل بمعلومات مضللة قبل حرب ١٩٧٣، وأثناء المعارك.

وتابع في عام ٢٠٠٤، عندما تحدث إلى صحيفة "معاريف"، على هامش معركة "امير- زعيرا"، وقتها أكد مجددًا أن أشرف مروان كان عميلًا مزدوجًا، ولاؤه للمخابرات المصرية، وكان جزء لا يتجزأ من خطة التمويه والخداع قبيل حرب أكتوبر، وأدى دوره بنجاح مطلق في خداع الإسرائيليين وتعميتهم بمعلومات مضللة قبل الحرب.

وواصل أن المرة الثانية كانت في العام ٢٠١٨، عندما أرسل رسالة بالبريد الإلكتروني إلى مجلة "تايم" الأمريكية، التي فتحت نقاشًا حول مسألة "مروان" بعد عرض فيلم "الملاك"، وبرّأ "آهارون برجمان" أشرف مروان من تهمة الجاسوسية لصالح إسرائيل بشكل واضح.

وقال في رسالته: "كنت أعرفه جيدًا، وكان بطلًا وعميلًا مصريًا، ضلل الموساد عبر تزويده بمعلومات خاطئة على مدار سنوات أدت لخداع إسرائيل وانتصار مصر في حرب أكتوبر ١٩٧٣".

وأضاف: "لقد كان أشرف مروان جوهرة في تاج خطة الخداع المصرية في عام ١٩٧٣، وأدت في النهاية إلى أن جعلت إسرائيل غير مؤهلة استراتيجيًا أو دفاعيًا لصد الهجوم المصري المفاجئ وعملية عبور خط بارليف".

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم