رؤية مصر 2020| نظام التعليم الجديد.. مناهج تفاعلية ترتقي بعقول الأجيال الجديدة

تغيير المناهج والاعتماد على الإبداع أبرز ملامح نظام التعليم الجديد
تغيير المناهج والاعتماد على الإبداع أبرز ملامح نظام التعليم الجديد

- طارق شوقي يقرر إلغاء الثانوية العامة.. ويمنح «تابلت» تعليمي لكل طالب


- إنشاء  34 مدرسة يابانية.. وتشغيل المدارس الدولية الحكومية 


مع تولي د.طارق شوقي، حقيبة التربية والتعليم، كانت تصريحات الوزير كاشفة عن حال التعليم في مصر، حيث أكد أن التعليم في مصر «بايظ» وإنه إرث كبير عقد العزم على تغيير هذا النظام من جذوره.

 

وبالفعل عمل د.طارق شوقي على تغيير النظام التعليمي الحالي مركزا على الثانوية العامة بصفة خاصة، حيث أكد أنه يستعد لإلغاء مصطلح «ثانوية عامة» من القاموس اللغوي للمصريين، واستطاع «شوقي» الحصول على قرض من البنك الدولي بقيمة 500 مليون دولار للبدء في تنفيذ النظام الجديد، ويمثل القرض ربع المبلغ المفترض للنظام الجديد، حيث تصل تكلفته الفعلية إلى 2 مليار دولار.


«ملامح النظام الجديد» 

 

وعن أهم الملامح التي يعتمد عليها نظام التعليم الجديد، أكد الوزير على ضرورة البدء في تغيير المناهج تدريجيا حتى اكتمال التغير بجميع الصفوف الدراسية، والاعتماد على التفكير والإبداع وإلغاء الحفظ والتلقين، وحصول الطلاب على «تابلت» مجاني عليه المناهج التعليمية، كما يتم إجراء مفاوضات مع وزير الاتصالات وشركات الاتصالات للوصول لحل مرضي يعطي الطالب إنترنت مجاني بسرعات تتيح له فرصة التصفح بأكبر قدر ممكن دون قيود.

 

ولفت الوزير إلى أنه في النظام الجديد سوف يقتصر دور المعلم على إرشاد وتوجيه الطالب للمكان الصحيح للمعلومة على بنك المعرفة المصري، وكذلك الغياب والحضور، ولن يتدخل أي معلم في وضع امتحانات فصله، بل سوف يشترك جميع المعلمين في تكوين بنك أسئلة ضخم يتم الاختيار منه فيما بعد .

 

«الثانوية التراكمية»

 

وبالنسبة للثانوية العامة التراكمية سوف تكون على 3 سنوات وسوف تكون الدراسة بها أقرب لحياة الجامعة، حيث لن تكون هناك إعادة للسنة في حالة رسوب الطالب بل سوف ينتقل للصف التالي ومعه المادة التي رسب فيها من العام السابق، كما أكد وزير التربية والتعليم أن نظام الثانوية العامة التراكمي يجعل تقييم الطالب 3 سنوات بما يسمح للطالب بأن يكون أمامه أكثر من فرصة للتعويض.

 

«المدارس اليابانية»

 

بدأ حلم المدارس اليابانية قبل تولي د.طارق شوقي وزارة التربية والتعليم ولكنه أكمل مسيرته على الرغم من وجود عقبات على طريق تنفيذ المشروع، وبالفعل أصبحت هناك  34 مدرسة يابانية مقسمة على جميع المحافظات بدأت بالعمل هذا العام ، ووافق مجلس الوزراء على القرار الجمهوري بالحصول على قرض ميسر من المؤسسة اليابانية للتعاون الدولي (جايكا) لدعم المدارس اليابانية بقيمة ١٦٨ مليون دولار وبفترة سماح ١٠ سنوات وبفائدة ١٪، ويسدد على ٢٠ سنة.

 

ويهدف القرض إلى إنشاء ٢٠٠ مدرسة يابانية، ويأتي استكمالاً لقرض آخر كان موقعًا مع وزارة التعليم العالي يتضمن٢٠ مليون دولار لتدريب المعلمين لكن القرض الجديد غير قاصر على تدريب المعلمين، ويمكن استخدامه في التجهيزات الفنية.


«المدارس الدولية الحكومية» 

 

فيما بدأت الدراسة بالمدارس الدولية الحكومية بالتجمع الخامس وكانت وزارة التربية والتعليم، قد وقعت بروتوكول تعاون بين وزارة التربية والتعليم ومنظمة البكالوريا الدولية، ومؤسسة جرين لاند، منذ 2014، وبموجب هذا البرتوكول تم افتتاح مدرستين دوليتين في الشيخ زايد والمعراج.

 

وقال رئيس قطاع التعليم د. رضا حجازي، إن المدارس الدولية الجديدة نقلة نوعية في منظومة التعليم، وتم افتتاح المدرسة الدولية الحكومية بالتجمع الخامس 2018.

 

وأوضح «حجازي» أنه في ضوء هذا الإقبال الشديد تدرس الوزارة الشراكة مع المجتمع المدني للتوسع في افتتاح المدارس الدولية، نظرًا لوجود شريحة كبيرة من المواطنين حريصين على تعليم أبنائهم بالمدارس الدولية، لافتًا إلى أنه في ضوء البروتوكول الذي تم توقيعه مع مؤسسة المدارس الدولية، سيتم افتتاح 9 مدارس حكومية دولية.

 

يذكر أن الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، كان قد وافق على تشغيل هذه المدرسة خلال العام الدراسي الحالي 2018/2019 ، بعد الإقبال المتزايد من أولياء الأمور على هذا النوع من التعليم، وفي ضوء ما حققته كلٍ من: المدرسة المصرية الدولية بالشيخ زايد، والمدرسة المصرية الدولية بالمعراج من نجاحات، وحصول المدرسة المصرية الدولية بالشيخ زايد على الاعتماد الدولي للبرنامج الابتدائي من منظمة البكالوريا الدولية (IBO) ومواصفات الأيزو 9001 من منظمة (BSI) ، لذا فقد تم التعاون مع مؤسسة جرين لاند التعليمية والتوسع في تقديم الدعم الفني لمدرسة أخرى وهي المدرسة المصرية الدولية بالتجمع الخامس.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم