100 مليون صحة.. السيسي يطلق قاطرة مصر نحو الأفضل

الرئيس عبدالفتاح السيسي
الرئيس عبدالفتاح السيسي

أصدر الرئيس عبد الفتاح السيسي، توجيهاته بالانتهاء من تنفيذ حزمة قانون التأمين الصحي الشامل، بتكلفة تقديرية حوالي 18 مليار و200 مليون جنيه، في إطار إصلاح النظام الصحي بالكامل.

وتضمنت المرحلة الأولى من حزمة قانون التأمين الصحي الشامل 8 محاور، بدءًا من تنفيذ منظومة التأمين الصحي الشامل في بورسعيد، والقضاء على قوائم الانتظار، والقضاء على فيروس "سي"، والمشروع القومي للمستشفيات النموذجية، وإطلاق البرنامج التحفيزي للمتميزين في مجال الصحة، وخفض النمو السكاني، وتحسين بيئة العمل للأطقم الطبية، وتحسين الصورة الذهنية، وتوفير الاحتياطي الاستراتيجي من الأمصال واللقاحات والألبان الصناعية.

المحور الأول: تنفيذ منظومة التأمين الصحي الشامل في بورسعيد خلال عام بتكلفة 1.8 مليار جنيه

صدرت اللائحة التنفيذية لقانون التأمين الصحي في 8 مايو 2018، متضمنة آلية التنفيذ، حيث أصدر رئيس مجلس الوزراء د. مصطفى مدبولي، القرار رقم 2041 لسنة 2018، بتشكيل مجلس إدارة هيئة الرعاية الصحية، إحدى هيئات منظومة قانون التأمين الصحي الجديد، بتكليف الدكتور محمد خالد النوري، برئاسة الهيئة، والدكتور هاني راشد نائبا لرئيس الهيئة، بعضوية نائب رئيس هيئة التأمين الصحي، ونقباء الأطباء، والصيادلة، والعلاج الطبيعي، والأسنان، والتمريض، بالإضافة لأحد نواب رئيس مجلس الدولة يختاره رئيس المجلس.

ضم تشكيل الهيئة خبير الرعاية الصحية د. فريد محمد إبراهيم، وخبير في اقتصاديات الصحة د. مصطفى محمد السيد، ومن المجتمع المدني وائل محمود عبد العال، وإبراهيم يحيى، على أن يسري تشكيل المجلس لمدة 4 سنوات.

وكشفت وزيرة الصحة والسكان د. هالة زايد، عن موافقة رئيس الوزراء د. مصطفى مدبولي، على تشكيل هيئات الرقابة والجودة والرعاية الصحية، مضيفة أنه تم حصر القوى البشرية واحتياجات المحافظات التي سينفذ بها التأمين الصحي الجديد، كما تم حصر جميع الأسر المستفيدة في محافظة بورسعيد، وإنشاء قاعدة بيانات لجميع المنتفعين، معلنة بدء تنفيذ المشروع بشكل تجريبي في وحدتين صحيتين، تمهيدا لتعميم المنظومة في محافظة بورسعيد، وذلك بعد تسلم 10 وحدات صحية من أصل 23 وحدة في بورسعيد .

 

المحور الثاني: القضاء على قوائم انتظار مرضى الجراحات الحرجة والتدخلات المتقدمة خلال 6 أشهر بتكلفة مليار جنيه: 

وتضمن المحور الثاني من تنفيذ المشروع القومي للتأمين الصحي، القضاء على قوائم الانتظار لمرضى الجراحات الحرجة والتدخلات المتقدمة في كل المستشفيات على مستوى الجمهورية، خلال 6 أشهر، بدعم من البنك الدولي بقيمة مليار جنيه، بالإضافة إلى دعم من جمعيات الأورمان ومصر الخير، وبيت الزكاة والصدقات، بهدف الوصول إلى المعدل العالمي في القوائم الذي لا يضر بمصلحة المريض، وهو ما تم الانتهاء منه فعليا وإجراء ما يزيد عن 29 ألف مريض، ولكن قبل المدة المحددة بـ3 أشهر، مع استمرار العمل لتجنب وجود قوائم جديدة.


المحور الثالث: القضاء على فيروس سي بتكلفة 5.6 مليار جنيه خلال عام وانتهاء العلاج خلال 3 سنوات

وتضمن المحور الثالث من منظومة التأمين الصحي الشامل، القضاء على فيروس سي، حيث انطلق في الأول من أكتوبر 2018 المسح الشامل للمواطنين وعلاج المصابين المكتشفين، بهدف منع انتشار فيروس سي من خلال فحص ما يقرب من 50 مليون مواطن بتكلفة 2 مليار و322 مليون جنيه، وعلاج 2 مليون و150 ألف مواطن بتكلفة 3 مليار و250 مليون جنيه.

وشمل المسح الصحي لفيروس سي، الاكتشاف المبكر للأمراض المزمنة وغير المعدية، "الضغط والسكر والسمنة" وهو ما يتم لأول مرة في تاريخ الإنسانية، تحت مراقبة منظمة الصحة العالمية، وصندوق تحيا مصر، والبنك الدولي، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة "اليونسيف".

وعلى الأرض، أعلنت وزيرة الصحة والسكان أن 2 مليون و75 ألفًا و256 مواطنًا ترددوا على مراكز إجراء المسح الصحي لفيروس "سي" والأمراض غير السارية، في 9 محافظات يمثلون المرحلة الأولى، وذلك بعد 10 أيام من انطلاق المبادرة.

المحور الرابع: في المشروع القومي للمستشفيات النموذجية بتكلفة 6.1 مليار جنيه في عام 

وتعلق المحور الرابع بالمشروع القومي للمستشفيات النموذجية، باختيار 47 مستشفى في جميع المحافظات، ومنها 29 مستشفى تابع لوزارة الصحة، و18 مستشفى تابع للتعليم العالي، وهي مستشفيات الزهور ببورسعيد، والسويس للتأمين الصحي بالسويس، والإسماعيلية العام بالإسماعيلية، وبني سويف العام ببني سويف، ومستشفيي سمالوط العام والمنيا للتأمين الصحي بالمنيا، ودمياط التخصصي، وبنها للتأمين الصحي بالقليوبية، والغردقة العام، ودمنهور التعليمي بالبحيرة، ومطروح العام، مستشفيي شرق المدينة وجمال عبدالناصر بالإسكندرية، وقنا للتأمين الصحي بقنا.


وتشمل القائمة مستشفى مبرة أسيوط للتأمين الصحي بأسيوط، والهلال للتأمين الصحي بسوهاج، والخارجة بالوادي الجديد، والأقصر الدولي بالأقصر، والمجمع الطبي للتأمين الصحي بالغربية، وشبين الكوم التعليمي بالمنوفية، بالإضافة إلى مستشفى العريش العام بشمال سيناء، والطور بجنوب سيناء، والعجوزة بالجيزة، ومستشفيي أحمد ماهر التعليمي ومعهد ناصر بالقاهرة، والمنصورة الدولي بالدقهلية، والأحرار التعليمي بالشرقية، وكفر الشيخ العام، والفيوم للتأمين الصحي وكلها تابعة لوزارة الصحة، بالإضافة لـ18 مستشفى جامعي، وجميعها تضم كافة التخصصات الطبية، وعددها 16 تخصص.

وعلى أرض الواقع، كشف مدير مشروع المستشفيات النموذجية، وأستاذ جراحة الأوعية الدموية د. هشام الشرقاوي، الانتهاء من تقييم أكثر من ٨٠ من المتقدمين لوظيفة مدير مستشفى نموذجي، من أصل ١١٣ متقدمًا، وقريبا يتم الإعلان عن أسماء الـ29 مدير مستشفى في جميع محافظات الجمهورية، يقدمون خدمات علاجية تراعي كافة المعايير العالمية للجودة، معلنا انتهاء تقييم جميع المستشفيات النموذجية في منتصف شهر نوفمبر 2018، بعد تقدير جميع العوائق اللوجيستية وحساب احتياجات البنية الأساسية، والتجهيزات، والطاقة البشرية المطلوبة، وتدريب الفريق الطبي، إلى جانب مخاطبة المحافظين لإزالة الإشغالات وتجميل وتشجير محيط المستشفيات، والتعاقد مع شركات للأمن، والنظافة، والتغذية.

ويعفى المريض غير القادر والتابع لمشروع تكافل وكرامة والمحول من وحدة صحية من أي تكاليف مالية، بينما يدفع غير المحول من وحدة صحية 10 جنيهات فقط، ويدفع المريض القادر المحول من وحدة صحية 20 جنيه فقط، وغير المحول من وحدة يدفع 50 جنيه.

المحور الخامس: إطلاق البرنامج التحفيزي للمتميزين في مجال الصحة

وتمثل المحور الخامس في إطلاق البرنامج التحفيزي للمتميزين في مجال الصحة، من خلال تقديم كأس الجدارة وأوسمة ومنح تعليمية شهرية؛ لإبراز النماذج الايجابية في المجتمع، وإطلاق مشروع العباقرة ملائكة مصر لتحسين الصورة الذهنية عن التمريض، وكذلك إطلاق برنامج لتحسين الصورة الذهنية عن الأطباء.

وفي هذا الإطار، كرمت وزيرة الصحة عددًا 7 من النماذج الإيجابية الذين تميزوا في عملهم، بينهم فرد أمن بمستشفى الشيخ زايد التخصصي؛ سلم حقيبة وجدها بالمستشفى تحتوي على مبلغ 100 ألف جنيه مع رفضه تقاضي مكافأة، وطاقم سيارة إسعاف لأمانتهم في تسليم حقيبة بها مبلغ مالي وقدره 870 ألف جنيه، بعد أن وجدوها مع مواطنين في حادث، ومدير مستشفى خاص بالزقازيق لمشاركته الدولة في علاج مرضى الغسيل الكلوي لمستشفى ديرب نجم بالشرقية مجانًا، ومدير غرفة قوائم الانتظار سابقًا، ورئيس الإدارة المركزية للدعم الفني د. خالد عاطف حسن شاهين، لأدائه المتميز أثناء توليه تلك المهام، وممرضة بالمعهد القومي للقلب بإمبابة؛ نظرًا لتميزها في أداء عملها، وسكرتير أول بالبعثة الدائمة للأمم المتحدة على جهوده المتميزة في التنسيق والإعداد لاجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة والذي أقيم الشهر الماضي بنيويورك.

المحور السادس: خفض معدلات النمو السكاني

يتضمن المشروع الارتقاء بالخصائص السكانية للمواطنين، ووضع سياسات تحفيزية لتشجيع المواطنين على تنظيم الأسرة، وتأهيل وحدات الرعاية الأساسية في جميع أنحاء الجمهورية، وتوفير وسائل تنظيم الأسرة بصفة مستمرة وزيادة معدل الاستخدام، والشراكة بين جميع الوزارات والمجتمع المدني والقطاع الخاص لتحقيق الهدف القومي لخفض معدل المواليد، والتوعية المستمرة من خلال الحملة الإعلامية في كافة الأماكن وكل المجالات.

المحور السابع: تحسين بيئة العمل للأطقم الطبية وتحسين الصورة الذهنية

تمثل المحور السابع في إطلاق المشروع القومي لتحسين بيئة العمل، بدء من تحسين سكن الأطباء والتمريض بمستشفيات محافظة بورسعيد والمستشفيات النموذجية تباعا، إلى جانب تحسين أماكن الانتظار وتنظيم دخول المرضى، والنداء الآلي وصرف الأدوية، حيث بدأت أولى خطوات التنفيذ باختيار مدير للمشروع وتمويل المشروع من قبل شركة أكاديما، وإطلاق مسابقة لأفضل فريق من طلبة الجامعات، يقوم بوضع تصور للتصميم الداخلي لسكن الأطباء والتمريض بالمستشفيات الحكومية.

 

المحور الثامن: توفير الاحتياطي الاستراتيجي من الأمصال واللقاحات والألبان الصناعية

وتمثل المحور الثامن من المشروع القومي للتأمين الصحي الشامل في تأمين الاحتياطي الاستراتيجي من الأمصال واللقاحات والألبان الصناعية للأطفال، بتكلفة 1.2 مليار جنيه، حيث يوجد 735 ألف عبوة ألبان لأقل من 6 أشهر في المديريات الصحية، و362 ألف عبوة في مخازن الشركة المصرية للأدوية، و348 ألف عبوة أكبر من 6 شهور في المديريات الصحية، و112 ألف عبوة داخل مخازن الشركة المصرية، وسيتم الانتهاء من ميكنة جميع المخازن في غضون 8 أشهر، كما تم التعاقد على منظومة مخازن مركزية وإقليمية للعمل على المخزون الاستراتيجي ليكون على الأقل يكفي لمدة 3 أشهر.


ويقوم جهاز مشروعات الخدمة الوطنية بالقوات المسلحة بتوريد 22.5 مليون عبوة من ألبان الأطفال، عبارة عن 12 مليون عبوة تحت سن 6 أشهر، و6 مليون عبوة فوق سن 6 أشهر ويكون التوريد بإجمالي 1.5 مليون عبوة شهريا، وتم ميكنة منظومة الألبان في 6 محافظات هي السويس والإسماعيلية، وبورسعيد، والغربية والمنوفية، وسيتم استكمال باقي المحافظات في غضون 8 أشهر.

 
وبشأن الأمصال واللقاحات، تم توفير كافة الاحتياجات من الأمصال واللقاحات عن طريق التعاقد وإصدار كافة أوامر التوريد للأمصال واللقاحات والتي بها نقص عالمي، بإجمالي 2.5 مليار جنيه، وذلك بالتعاون مع اليونسيف والسفارات المصرية بالخارج، حيث تضمنت الأمصال التي تم توفيرها تشمل لقاح سحائي رباعي، ولقاح سحائي ثنائي، ومصل تيتانوس 1500 وحدة، ومصل تيتانوس 30000 وحدة، ومصل الكلب، ومصل الثعبان 10 سم وتم توفير كافة الاحتياجات منها لمدة 3 أشهر، بالإضافة إلى توفير 16 مليون جرعة من لقاح الحصبة والحصبة الألمانية، علاوة على إضافة طعم جديد لشلل الأطفال لأول مرة وهو طعم السولك، عند عمر 4 أشهر.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم