البابا يعزل أسقفين في تشيلي لـ«مزاعم عن ارتكابهما انتهاكات جنسية»

البابا فرنسيس
البابا فرنسيس

قال الفاتيكان، السبت 13 أكتوبر، « إن البابا فرنسيس عزل أسقفين في تشيلي في إطار أزمة واسعة النطاق في البلاد تتعلق بانتهاكات جنسية».

 

وذكر بيان من الفاتيكان، «أن قرار البابا نهائي وغير قابل للطعن. واستند القرار إلى بند من قانون الكنيسة يتعلق بجريمة الانتهاك الجنسي بحق قصر».

 

ويعني العزل الطرد من الرتب الكنسية وهو أقسى عقوبة يمكن للكنيسة توقيعها على رجال الدين ونادرا ما توقع على أساقفة.

 

وعزل البابا الشهر الماضي قسا آخر، اتهم بارتكاب انتهاكات جنسية بحق صبية على مدى عدة سنوات.

 

وتشهد تشيلي واحدة من أسوأ أزمات الانتهاكات الجنسية التي تواجهها الكنيسة الكاثوليكية، وهي فضيحة دفعت الأساقفة في البلاد البالغ عددهم 34 لتقديم استقالاتهم للبابا في مايو، والذي قبل استقالة سبعة منهم حتى الآن.

 

ولم يكن الأسقفان المعزولان، من بين من قدموا استقالاتهم لأنهما لم يكونا يديران أي كنيسة أو إبراشية في البلاد.

 

جاء إعلان الفاتيكان بعد أن عقد البابا محادثات مع الرئيس سيباستيان بنييرا ناقشا خلالها تلك الأزمة.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم