«باقي زكي» الرجل الذي هزم خط برليف بالـ«خراطيم» | بروفايل

اللواء باقي زكي يوسف
اللواء باقي زكي يوسف

عرضت الشؤون المعنوية للقوات المسلحة فيلمًا تسجيليًا للبطل المهندس باقي زكى يوسف، صاحب فكرة استخدام مضخات المياه لتدمير خط بارليف في حرب أكتوبر عام 1973.

جاء ذلك، خلال الندوة التثقيفية الـ29 التي تنظمها إدارة الشؤون المعنوية بمركز المنارة، ويحضرها الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، والدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، والفريق أول محمد زكى، القائد العام للقوات المسلحة، وزير الدفاع والإنتاج الحربي، وعدد من الوزراء وكبار رجال الدولة.

كما كرمة الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم الخميس 11 أكتوبر، بعد كلمته في الندوة التثقيفية الـ29، واستلمت عنه أرملته السيدة عواطف إسكندر درع التكريم. 

من هو اللواء باقي زكي

اللواء باقي زكي يوسف، من مواليد 1931، وتوفى 23 يونيو 2018، تخرج في كلية الهندسة جامعة عين شمس، قسم ميكانيكا عام 1954، والتحق بالقوات المسلحة في ديسمبر 1954، وتدرج في القوات المسلحة بجميع الرتب والمواقع المختلفة حتى رتبة لواء، وتم تكريمه بنوط الجمهورية من الطبقة الأولى على أعماله الاستثنائية في حرب أكتوبر.

 ضابط مهندس بالجيش المصري، رئيس فرع المركبات بالجيش الثالث الميداني في حرب أكتوبر، وصاحب فكرة استخدام ضغط المياه لأحداث ثغرات في الساتر الترابي المعروف بخط برليف في سبتمبر عام 1969 والتي تم تنفيذها في حرب أكتوبر عام 1973.

انتدب للمشاركة في مشروع بنا السد العالي من سنة 1964 وحتى النكسة سنة 1967، وهناك جاءته فكرة استخدام مضخات المياه لفتح ثغرات في خط بارليف، من خلال استخدام المياه المضغوطة في تجريف جبال الرملة وسحبها ثم شفطها في أنابيب مخصوصة عن طريق ترومبات لاستغلال مخلوط المياه والرملة في عمليات بنا جسم السد العالي.

كان مقدم في الجيش المصري وقت حرب أكتوبر 73 وهو صاحب الفكرة العبقرية بتجريف رمال خط بارليف على الضفة الشرقية لقناة السويس في حرب أكتوبر 73 لتسهيل اقتحام الدفاعات الإسرائيلية، حيث كانت الفكرة مفتاح نصر أكتوبر.

تخرج من الجيش برتبة لواء سنة 1984، وحصل على وسام الجمهورية من الطبقة الثانية.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم