«المصري»: لن نتنازل عن اللعب في بورسعيد

المصري
المصري

تلقت إدارة النادي المصري خطابًا رسميًا من اتحاد الكرة المصري الخميس الماضي، يفيد بإقامة مباراة المصري ونظيره فريق نادي الجزيرة مطروح، بدور الـ32 من بطولة "كأس مصر"، على ستاد النادي المصري في تمام الساعة السادسة مساء يوم الثلاثاء 9 أكتوبر الجاري.

وبدأت إدارة النادي المصري بناءً على ذلك، في اتخاذ الإجراءات الخاصة بطباعة التذاكر الخاصة بالمباراة، مع فتح باب الحجز الإلكتروني، وبالفعل بدأت الجماهير في حجز مقاعدها لتقوم إدارة المصري بعد ذلك بختم تذاكر المباراة انتظاراً لاعتمادها من الجهة الإدارية، ومن ثم مديرية أمن بورسعيد، إلا أنه تأخر وصول الموافقة الأمنية، دون ختم التذاكر من الجهة الإدارية ومديرية الأمن.

وعلى الصعيد الفني، انتظم الفريق الأول للكرة بالنادي في معسكر مغلق بأحد فنادق مدينة بورسعيد، وتم وضع البرنامج التدريبي للفريق على أساس إقامة المباراة غدًا الثلاثاء، إلا أن إدارة النادي المصري فوجئت حتى صباح اليوم الاثنين بعدم وصول أية مخاطبات رسمية تفيد موافقة الجهات الأمنية على إقامة المباراة ببورسعيد، مما دعا إدارة النادي المصري لإعلان رغبتها في إقامة المباراة على ستاد المصري، مع تأمينها بواسطة عناصر الأمن الإداري للنادي.

جاء ذلك قبل أن يصل لإدارة النادي المصري اتصالاً هاتفياً من مسئولي لجنة مسابقات القسم الأول، يفيد بتأجيل المباراة ليوم الثلاثاء الموافق 16 أكتوبر الجاري، مع اشتراطها حصول المصري على الموافقة الأمنية لإقامة المباراة على ستاد المصري في 16 أكتوبر الجاري، وهو ما يُعد سابقة نادرة، حيث يحصل المصري على الموافقة الأمنية عبر اتحاد الكرة المصري، وليس بشكل مباشر بين النادي المصري والجهات الأمنية.

وأكد مجلس إدارة النادي المصري، عدم وجود أية نية لديه للتنازل عن اللعب ببورسعيد سواء بمباريات الدوري أو الكأس، مشيرا إلى أن هذا حق أصيل للمصري وجماهيرهن ولا يملك أحد التنازل عن هذا الحق، خاصةً بعد المظهر المشرف لجماهير المصري العظيمة في مباريات البطولة الكونفيدرالية الأفريقية، والتي خرجت جميعها في أبهى صورها.

وأشار النادي،  إلى أن جماهير المصري العظيمة ضربت المثل والقدوة للجماهير المصرية كلها في الروح الرياضية والالتزام والترحيب بالضيوف، الأمر الذي يستلزم معه إقامة كافة المباريات على ستاد المصري، ووسط جماهيره العظيمة.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم