فيديو| دبلوماسي: السادات طالب إحضار الجاسوسة هبة سليم وشاركت في القبض عليها

السفير فخرى عثمانمساعد وزير الخارجية الاسبق
السفير فخرى عثمانمساعد وزير الخارجية الاسبق

قال السفير فخري عثمان، مساعد وزير الخارجية الأسبق، إن الجاسوسة هبه عبدالرحمن سليم ، خريجة كلية الآداب قسم فرنساوي صعيدية من أسيوط ، من عائلة ميسورة الحال، موضحا أن هبة تعتبر أخطر جاسوسة تم تجنيدها من قبل الموساد أثناء دراستها بالعاصمة الفرنسية باريس .


وتابع: "أستوليت على صورة هبة من بيت أبوها، وخلعتها من البرواز ووضعتها في جيبي، مضيفا أن أحد المعلمين في المدرسة كان معجب بهبة سليم، رشح منحة  للبنت في فرنسا لثقل اللغة الفرنسية لديها والبنت أعربت عن سعادتها حين ذاك" .


وأضاف في حواره لبرنامج "القاهرة اليوم"، الذي يبث على شاشة "اليوم"، من تقديم جمال عنايت وبثينة توكل، " أن أهل البنت ذهبوا الصعايدة في وجه قبلي يدعى جلال حسين، وكان له مقعد بمجلس الشعب لشعبيته الكبيرة، لتوصيته على أبنتهم وتوفير مسكن لها مع عمر جلال حسين ".

وكشف "أن جلال حسين وافق وطالب ابنه بتبنى البنت والحياة معهم في بيت واحد، موضحا أن أبن زعيم الصعايدة يدعى جلال كان متزوج من ميرفت طلت حرب".


وأضاف " كنت أشغل  منصب سكرتير أول السفارة المصرية لدى باريس وكنت معجب بثقافة هبه واندهشت اهتمام البنت بالقضايا السياسية في المنطقة العربية والسبب في عدم عملها في السفارة الفرنسية هي عشقها للفن والحياة الفرنسية والجيب القصير".


وكشف أن حسن عبدالغني والذي طالبة الرئيس أنور السادات بإحضار هبة ، كان منزعج  من قيام صعيدية بالتجسس على مصر وتدريبها وتجهيزها في باريس على التجسس، وشاركت في القبض عليها والمشاركة في تقديم عد من المعلومات عنها لجهاز المخابرات.
 

 

---
 
 
 

 

ترشيحاتنا