صور وفيديو| فرحة داخل السجون.. إنسانية الرئيس درع «الغارمات» في مواجهة الفقر

فرحة كبيرة بين المفرج عنهم بعفو رئاسي
فرحة كبيرة بين المفرج عنهم بعفو رئاسي

«زغاريد وهتاف باسم الرئيس عبد الفتاح السيسي، وأعلام مصرية ترفرف بالمكان، وصور للرئيس بأيدي المفرج عنهم».. هكذا احتفل قطاع السجون بوزارة الداخلية بالإفراج عن عدد من السجناء والغارمين والغارمات بمناسبة ذكرى نصر أكتوبر وبموجب عفو رئاسي.

 

كواليس الليلة الأخيرة لـ«الغارمات والغارمين» قبل الإفراج


يوما تلو الأخر، تُثبت لنا الأيام المعدن الأصيل للرئيس الانسان عبد الفتاح السيسي، وخاصة مع اقتراب كل مناسبة تحُل علي الشعب المصري، يخرج علينا بقرار انسانية يحاول من خلالها مسح دموع وأوجاع شعبه، وكان أخرها الافراج عن 2068 سجينًا من الغارمين والغارمات و 718 مسجونا شرطيًا.  


داخل منطقة سجون طرة، تعالت الزغاريد و هتافات «تسلم الأيادي»، وسادت حالة من الفرحة العارمة بين أروق الأسوار العالية، بعد قرار وزير الداخلية بالإفراج عن عدد من الغارمين والغارمات بمناسبة ذكري انتصارات أكتوبر .


حيث اختلطت دموع الحزن بالفرح علي أوجه الغارمات المفرج عنهن، في لقاء أسرهن بعد سداد وزارة الداخلية ديونهم، وعودتهم للحياتهم الطبيعة من جديد، في البداية كانت «شيماء» تجلس علي كرسي داخل الحفل في انتظار قدوم والدتها المحبوسة علي قضية «شيكات» ، و أخذت تلتفت بلهفة لرؤية أمها ، وسرعان ما قامت الأم باحتضان ابنتها الصغيرة، وقالت الأم أنها دخلت السجن بعد أن قام زوجها بشراء مركبة «توكتوك» وعجز عن السداد وكُنت الضامن له . 


 
ولم يختلف المشهد كثيرًا، عن قامت أحدي الغارمات باحتضان أبنتها والدموع تسيل من عيونهما، قائلة:« بقالي 3 سنين محرومة من بنتي مش هسبها تاني، قامت برفع يدها تدعو الله للرئيس الانسان عبد الفتاح السيسي بسبب مبادرته الناجحة في جمع شمل الأسر».

 

و أكد اللواء زكريا الغمري مساعد وزير الداخلية لقطاع السجون،  أن الرئيس عبد الفتاح السيسي والوزارة تنهج سياسة عقابية حديثة في إعادة تأهيل السجناء واندماجهم والإفراج عن الغارمين والغارمات، في إطار تنفيذ مبادرة «سجون بلا غارمين و غارمات ».

 

وانتهت أعمال اللجنة العليا للعفو إلى تطبيق القرار على 2068 نزيلاً ممن يستحقون الإفراج بالعفو، كما باشرت اللجنة العليا للعفو فحص حالات مستحقى الإفراج الشرطى لبعض المحكوم عليهم، وانتهت أعمالها إلى الإفراج عن 718 نزيلاً إفراجاً شرطياً.


يأتى ذلك في إطار حرص وزارة الداخلية على استمرار الجهود المبذولة لتنفيذ مبادرة رئيس الجمهورية «سجون بلا غارمين» وتطبيق السياسة العقابية بمفهومها الحديث وتوفير أوجه الرعاية المختلفة للنزلاء و تفعيل أساليب الإفراج عن المحكوم عليهم الذين تم تأهيلهم للانخراط فى المجتمع.

 

 

 

الدموع تختلط بالقبلات لحظة لقاء الغارمات المفرج عنهن مع ذويهم

اختلطت الدموع بالأحضان والقبلات للغارمات، لحظة التقائهن بأبنائهن وأزواجهن، عقب الإفراج عنهن بعد سداد ديونهن في إطار مبادرة «مصر بلا غارمات» تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي.

وجهت المفرج عنهن، وأسرهن الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي، ولوزارة الداخلية، على جمع شتات الأسر المتفرقة، داعين الله عز وجل أن يفك كرب كل أم تقبع خلف القضبان، بسبب عجزها عن سداد ديونها، مؤكدين أن ضيق اليد وراء تراكم الديون عليهن.

ورقص مئات الغارمات والغارمين، على أنغام أغنية تسلم الأيادي، في حفل العفو الرئاسي، بمناسبة ذكرى انتصارات نصر أكتوبر وسط تصفيق من الحاضرين.

وسادت أجواء من البهجة والفرحة في منطقة سجون طرة؛ احتفالا بخروج الغارمين والمفرج عنهم، فيما استمرت الاغانى الوطنية وسط اشتعال حماس المفرج عنهم.

 

 

أسرة «التوك توك»

 

اختلطت دموع الحزن بالفرح، فى لقاء غارم بنجلته «شيماء» الغارمة بسبب إحدى القضايا، وسددت وزارة الداخلية ديونهم، وتبادلا الأحضان والقبلات، وسط تصفيق حار من السجناء.

وتبين أن الأب، اشترى مركبة توك توك، وعجز عن السداد وكانت نجلته الضامن، فتم حبسهم، وتكفلت وزارة الداخلية، بسداد ديونهم من صندوق تحيا مصر.

 

تسلم الأيادي

رقص مئات الغارمات والغارمين، على أنغام أغنية تسلم الأيادى، في حفل العفو الرئاسي، بمناسبة ذكرى انتصارات نصر أكتوبر وسط تصفيق من الحاضرين.

وسادت أجواء من البهجة والفرحة في منطقة سجون طرة؛ احتفالا بخروج الغارمين والمفرج عنهم، فيما استمرت الاغانى الوطنية وسط اشتعال حماس المفرج عنهم.

 

 

عودة الحياة للأسر الفقيرة

وأكدت سهير عوض مدير برنامج الغارمين بمؤسسة «مصر الخير»، أن  مبادرة الرئيس عبد الفتاح السيسي «سجون بلا غارمات» وسداد ديون الغارمين ، أعادت الحياة للكثير من الأسر الفقيرة بعد خروجهم من السجون، وهذا يؤكد علي حرص الرئيس على رعاية هذه الفئات ، خاصة  وأن  الغالبية العظمى منهم من الاسر الأكثر احتياجا  يقترضون بالدِّيون من خلال التوقيع على إيصالات  أمانه للأنفاق  على اسرهم او لتجهيز فتياتهم المقبلين على الزواج وعند تعثرهم فى السداد يتعرضون للحبس من قبل اصحاب الديون  .


    
وأوضحت سهير،  أن  برنامج الغارمين  بمؤسسة مصر الخير يعمل فى إطار  تمكين الغارمين اقتصاديا وتحولهم لأفراد منتجين بعد ان كانوا مستهلكين ،و نحرص علي سد الفجوة  وحل جذور المشكلة بالعمل  علي تجفيف  منابع   استمرار الديون  من خلال توفير فرص عمل لهم تدر لهم دخل شهرى يساعدهم على الإنفاق على أسرهم بعد خروجهم من السجون  وتوفير حياة كريمة لهم .

 

وأشارت مدير برنامج الغارمين، أنه  تم إنشاء العديد من المصانع بمحافظة الاسكندرية والجيزة  لصناعة السجاد والمنسوجات اليدوية لتوفير فرص عمل للغارمين، و إعادة تشغيل الورش وتشجيعها علي الإنتاج في محافظات الصعيد في مقدمتهم آخميم ونجادا  بالإضافة الى   احياء  التراث السيناوي في شمال سيناء و سيوة.

 

 

رعاية الغارمات

 

واستقبلت غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعى، النائبة مارجريت عازر، لبحث مبادرة دمج وتشغيل الغارمين التي طرحتها النائبة، ومناقشة آليات دمجهم وتمكينهم اقتصادياً من خلال مشروعات صغيرة ومتناهية الصغر، يتحول الغارم من خلالها إلى فرد منتج في مجتمعه مع التوعية القانونية اللازمة.

 

ورحبت الوزيرة بطرح النائبة مارجريت عازر، قائلة: «إن وزارة التضامن شكلت لجنة وزارية  لدراسة ملف الغارمين والغارمات بناء على توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسى، وذلك من خلال تصميم برنامج لحماية ورعاية وتنمية الغارمات المفرج عنهن، ووضع آلية حماية وتنمية تضمن عدم العودة للاستدانة من جديد».

 

وقالت «والي» أن البرنامج يشمل إجراء تدخلات اجتماعية واقتصادية، مع إتاحة فرص الحصول على القروض الحسنة التي تقدمها الوزارة من خلال بنك ناصر الاجتماعى ومشروعات التمويل متناهى الصغر التي تستهدف تمكين المرأة في القرى والمناطق الأكثر احتياجًا.

 

وأضافت الوزيرة أن هذه اللجنة الوزارية تضم ممثلي الوزارات والجهات المعنية بقضايا الغارمات وسيدعي لها أعضاء مجلس النواب والجمعيات الأهلية من ذوي الخبرة والمهتمين لوضع تصور لحل مستديم لهذه المشكلة المجتمعية.

 

وأوضحت أن وزارة التضامن الاجتماعي بدأت بالفعل في بناء قاعدة بيانات عن المفرج عنهم من الغارمين والغارمات خلال السنوات الأربعة الماضية لتصنيفهم على أساس العمر والمستوى التعليمي والمهاري والمحافظة ومحل الإقامة وتحديد خطة التدخلات الاقتصادية والاجتماعية معهم.

 

 

«الداخلية»: القيادة السياسية تحرص على إنهاء السجون من الغارمين والغارمات 


قال اللواء زكريا الغمرى مساعد وزير الداخلية لقطاع السجون،  بإننا نجدد جهود العطاء تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسى للإفراج عن الغارمين والغارمات .

وهنأ  اللواء زكريا الغمرى ، الغارمين والغارمات بمناسبة عيد الأضحى ، مؤكد بأن ضيق ذات اليد وراء دخول النزلاء السجون فمنهم من ترك أبناؤه دون عائد ، وكذا ترك أسرته دون عائد ، فلذلك حرصت القيادة السياسية، بعودتهم مرة أخرى لحياتهم الطبيعية وجمع شمل الأسرة .

وأضاف مساعد وزير الداخلية ، بأن الرئيس عبد الفتاح السيسى والوزارة  تنهج سياسة عقابية حديثة فى إعادة تأهيل السجناء واندماجهم  والإفراج عن الغارمين والغارمات ويأتي ذلك في إطار رعاية مبادرة سجون بلا غارمين وغارمات ، مشيراً إلى أن وزير الداخلية اللواء محمود توفيق أكد على الاهتمام بمنظومة الإفراج عن الغارمين وتحقيق رسالة السجون .
 

 

 

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم