شاهد| خبير تربوي يوضح كيفية جعل الطفل يلتزم بالواجبات المدرسية

الواجبات المدرسية وكيفية تعويد الأطفال على الالتزام بها
الواجبات المدرسية وكيفية تعويد الأطفال على الالتزام بها

قال مدرس علم النفس التربوي كلية الدراسات العليا للتربية بجامعة القاهرة د. عاصم عبد المجيد حجازي، إن الواجبات المدرسية تندرج تحت مسمى الممارسة ولكي تكون فعالة لأبد من ربطها بالنضج والدافعية ومن هنا ينبغي إتباع الأتي:

 

-الحرص على أن تكون الواجبات متناسبة مع قدرة الطفل ووقته.

 

-أن تراعي المعلمة ذلك فلا تعطيه واجبات تستغرق وقتا كبيرا أو جهدا يفوق قدرته ويحرمه من ممارسة الأنشطة الأخرى الهامة لبناء شخصيته مثل اللعب والأنشطة الفنية والاجتماعية.

 

-يجب أيضا على المعلمة أن تجهز نظاما بسيطا للحوافز والتعزيز تقدمه للأطفال الذين يلتزمون بأداء الواجبات المدرسية , ويمكن أن يكون هناك تنسيق بين الأسرة والمدرسة في هذا الشأن.

 

-يجب على الأم أن تساعد الطفل على تكوين عادات عمل وعادات عقل تستمر معه طوال حياته فتساعده على تنظيم وقته وتخصيص وقت معين للمذاكرة وحل الواجبات ووقت آخر للعب ووقت للجلوس مع الأسرة ومشاهدة البرامج المفضلة حتى تنمو شخصية الطفل وتصبح متوازنة في كل جوانبها الاجتماعية والانفعالية والأكاديمية.

 

-وينبغي الإشارة إلى أن الأم يجب أن تعود طفلها على الاعتماد على نفسه في حل واجباته المدرسية، وإذا رأت أنه يواجه صعوبة معينة في حل الواجبات توجهه إلى الطريقة الصحيحة لمعرفة الحل وهي إعادة قراءة الدرس مرة أخرى ثم مرة ثالثة، وإذا وجدت أن طفلها لا يزال يواجه صعوبة يمكن أن تتدخل بتوضيح بعض النقاط التي تساعده في الحل وإذا استمرت الصعوبة ينبغي مراجعة المدرسة في هذا الشأن.

 

-الحذر كل الحذر من القيام بحل الواجبات بدلا عن الطفل لأن ذلك من شأنه أن يجعل الطفل شخصية  تعتمد على الآخرين وغير واثقة من نفسها.

 

وأوضح أن الواجبات المدرسية فرصة جيدة للأم كي تلاحظ طفلها ملاحظة جيدة لمساعدة المدرسة في اكتشاف الجوانب التي تميز طفلها، ويكون موهوبا فيها والجوانب التي قد يواجه فيها صعوبة قد تصل إلى تشخيصه على أنه من ذوي صعوبات التعلم لأن اكتشاف هذه الحالات في سن مبكرة يسهل من علاجها بشكل أفضل.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم