للحوامل بعد الثلاثين.. نصائح وإرشادات للحصول على «ولادة آمنة»

للحوامل بعد الثلاثين .... نصائح وإرشادات للحصول على ولادة بأمان
للحوامل بعد الثلاثين .... نصائح وإرشادات للحصول على ولادة بأمان

 

تأخر سن الزواج جعل الإنجاب بعد سن الثلاثين من الأمور العادية ، ولكن يظل للطب راي في هذا الأمر حتى لا تتعرض الأم للمخاطر ويصل الولود إلى الدنيا بكامل الصحة.

 

يقول د. "هشام الشاعر" استشاري أمراض النساء والتوليد والحقن المجهري والعقم بكلية الطب جامعة القاهرة ، إذا كانت الفتاة ستقدم على خطوة الإنجاب بعد سن الثلاثين عليها معرفة كثير من المعلومات حتى تتجنب المصاعب أو المشاكل الصحية التي قد تلحق بها لأسباب صحية أو نفسية.

 

وأضاف "هشام الشاعر" أن هناك بعض الأعراض تصيب المرأة بعد عملية الإنجاب للفتاة بعد سن الثلاثين لأن الجسم يتغير مع التقدم في العمر، وبالتالي فإن الإنجاب في هذه المرحلة العمرية قد يتأثر على النحو التالي:

 

1-    قد تضعف قوة البويضات بعد سن الثلاثين، ولكنها لا تزال قادرة على أداء وظائفها بشكل كامل.

 

2-   في منتصف الثلاثينات تكون النساء أكثر عرضة للإصابة بمضاعفات مثل الحمل خارج الرحم أو الولادة المبكرة أو ولادة طفل وزنه أقل من الطبيعي.

 

3-   عادة ما تضطر النساء إلى الخضوع إلى الولادة القيصرية في حالات الحمل بعد سن الثلاثين.

 

ويقدم استشاري أمراض النساء والتوليد " هشام الشاعر" مجموعة من النصائح لتجنب مشاكل الإنجاب بعد سن الثلاثين :

 

1- تصبح استشارة طبيب الولادة قبل الحمل لمعرفة النظام والاحتياطات الواجب اتخاذها من الضروريات لأتباع ما يتناسب مع طبيعة جسم الفتاة ومدى استعداده للحمل في هذه المرحلة.

 

2- إذا تأخر الحمل لأكثر من عام رغم الانتظام في العلاقة الزوجية دون أي موانع فيجب استشارة طبيب لتحديد الأسباب.

 

3- الحرص على الخضوع لفحص شامل بقسم النساء والتوليد للتأكد من عدم الإصابة بالأمراض الجنسية أو تكيسات المبايض أو الأورام الليفية التي قد تؤدي إلى حمل غير سليم.

 

4- قد تتعرض النساء في منتصف الثلاثينات لإنجاب أطفال مصابون بمتلازمة داون، وهنا ينصح الخضوع لفحوصات جينية للتحقق من احتمالية حدوث ذلك.

 

5- إصابة الأم بمرض السكر أو ارتفاع ضغط الدم،قد يهدد الحمل  لذا يجب الحرص على إبقاء معدلات السكر وضغط الدم تحت السيطرة.

 

6- الحرص على اتباع نظام غذائي صحي والانتظام في ممارسة الرياضة بعد الثلاثين، فهذا يساعد عل إبقاء جسمك في حالة  جيدة بصفة عامة.

 

و يؤكد " هشام الشاعر " أن التعرض للقلق أو التوتر قد يؤخر الحمل ،ولكن على الأم أن تلتزم بالنصائح لتفادي المضاعفات.

ترشيحاتنا