سفير الصين : علاقتنا مع مصر قائمة علي الشراكة

سفير الصين خلال كلمته بالاحتفال
سفير الصين خلال كلمته بالاحتفال

 قال سفير الصين بالقاهرة، سونج آيقوه، إن بلاده تعتبر مصر صديقًا حميمًا وشريكًا مميزًا .


وثمن السفير الصيني من الزيارة التي قام بها الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى الصين في مطلع شهر سبتمبر الجاري، ووصفها بالمثمرة، مؤكدًا أن الجانبين المصري والصيني وقعا على حزمة من اتفاقيات التعاون التي لا تدل فقط على عمق التعاون الثنائي المبني على الكسب المشترك، بل تجسد أيضا الحيوية الكبيرة والآفاق الواعدة التي تتميز به العلاقات الثنائية.


جاء ذلك خلال كلمته، مساء الثلاثاء، في احتفالية أقامتها السفارة بمناسبة اليوم الوطني التاسع والستون لتأسيس الدولة الحديثة في الصين.
وأضاف السفير، إنه منذ إقامة علاقات الشراكة الإستراتيجية الشاملة بين مصر والصين في عام 2014، شهدت العلاقات بين البلدين، تطورا شاملا و متسارعا حتى تصل إلى مستوى تاريخي جديد اليوم.


وقال: إننا نتطلع بحماسة إلى مواصلة البلدين العمل على ربط مبادرة "الحزام والطريق" بمشروع تنمية محور قناة السويس وغيرهما من الاستراتيجيات التنموية، بما يحقق تطورا أعلى مستوى وأكثر عمقا للتعاون الثنائي، ويعود بمزيد من السعادة والرفاهية على شعبي البلدين.


وأكد، أنه قبل 69 عاما، سجل تأسيس جمهورية الصين الشعبية صفحة جديدة في التاريخ الصيني، فمنذ ذلك الحين، الصينيون واقفين بشموخ ‏وثبات، ويواصلون تحقيق إنجازات عظيمة تلفت أنظار العالم.


ونوه السفير، إلى أنه قبل 40 عاما، بدأت الصين تنفيذ سياسة الإصلاح والانفتاح التي افتتحت حقبة جديدة للاشتراكية ذات الخصائص الصينية، مضيفا، أن الصين أصبحت اليوم ثاني أكبر اقتصاد وأكبر دولة من حيث الصناعة وحجم تجارة البضائع واحتياطي العملات الأجنبية في العالم. 
ولفت، إلى أنه على مدى 40  عاما مضت، زاد إجمالي الناتج المحلي الصيني بمتوسط سنوي يقارب %9.5، وزاد حجم التجارة الخارجية الصينية بمتوسط سنوي يبلغ %14.5، الأمر الذي ساهم في تدعيم نمو الاقتصاد العالمي والتجارة العالمية مساهمة كبيرة.


وقال السفير «على ضوء مبادئ التعايش السلمي والاحترام المتبادل والتعاون القائم على الكسب المشترك، تعمل الصين على القيام بدورها على الساحة الدولية، إذ تبذل جهودها المستمرة في الدفع ببناء الاقتصاد العالمي المنفتح واستكمال الحوكمة العالمية». 


وأضاف، أن الصين مهتمة بتطوير العلاقات مع دول المنطقة، حيث استضافت بنجاح الاجتماع الوزاري لمنتدى التعاون الصيني العربي في يوليو الماضي، وفي بداية هذا الشهر، نجحت الصين في عقد قمة بكين لمنتدى التعاون الصيني الإفريقي التي تعد اجتماعا حافلا غير مسبوق. 


وأعلن السفير الصيني، أنه في هذه المناسبات المهمة، تباحثت الصين ومصر وغيرها من دول المنطقة سبل التعاون المتبادل المنفعة ووضعت معا رؤى مستقبلية جميلة. 


وأوضح، أن مصر ستكون ضيف الشرف في فعاليات الدورة الأولى لمعرض الصين الدولي للاستيراد المزمع إقامته في مدينة شانغهاي شهر نوفمبر القادم، مشيرا، إلى أن تلك خطوة هامة تتخذها الصين لدعم التجارة الحرة بشكل قوي وفتح أسواقها أمام العالم، معربا، عن أمله في أن تعرض مصر منتجاتها وخدماتها الممتازة من خلال هذا المعر، سعيا إلى تعزيز التوازن التجاري بين الصين ومصر.


وأكد آيقوه، أن اليوم يمر الذكرى السنوية الخامسة لإطلاق مبادرة "الحزام والطريق" التي تقوم على مبادئ التشاور والتشارك والتنافع، مضيفا، أنه رغم أن مبادرة "الحزام والطريق" نشأت في الصين، إلا أنها تنتمي إلى العالم كله.


وتابع قائلاش«نرحب بإخلاص بانضمام دول العالم خاصة الدول النامية بما فيها الدول العربية والدول الإفريقية ودول الأسواق الناشئة إلى شبكة شركاء بناء "الحزام والطريق"، حتى تتمكن هذه المبادرة من جلب المنافع لمزيد من الدول وشعوبها».

تخلل الحفل فقرات موسيقية قدمتها فرق فنية مختلفة عبرت عن الفن الصيني التقليدي، من خلال آلات العزف القريبة في الشبه من الآلات التي كان يستخدمها المصريون القدماء.

حضر الاحتفالية، النائب السيد محمود الشريف وكيل مجلس النواب، والسفير خالد ثروت مساعد وزير الخارجية للشئون الآسيوية، والمهندس عصام شرف، رئيس مجلس الوزراء الأسبق، وجلال السعيد، محافظ القاهرة الأسبق.

بالإضافة إلى عدد من السفراء منهم سفراء، كازاخستان، السعودية، ألمانيا، البرتغال، إيطاليا، القائم بأعمال السفير الأمريكى، رئيس وفد الاتحاد الأوروبى بالقاهرة، روسيا، اليابان، ماليزيا، موريشيوس، تنزانيا، رومانيا، الأردن، الجزائر، بيلاروسيا، صربيا، ليتوانيا، استونيا، بروناي، سريلانكا، إيران، كوريا الشمالية، أذربيجان، الهند، المجر، نيبال، بلغاريا.aa
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم