«نقابة الفلاحين» تطالب الزراعة بتوعية المواطنين بتطعيم القطط

«نقابة الفلاحين» تطالب الزراعة بتوعية المواطنين بتطعيم القطط
«نقابة الفلاحين» تطالب الزراعة بتوعية المواطنين بتطعيم القطط

طالب حسين عبد الرحمن نقيب الفلاحين، وزارة الزراعة بحملة لتوعية المواطنين الذين يقومون بتربية القطط بضرورة تطعيمها.

 

وأكد على ضرورة توفير التطعيمات اللازمة للتحصين ضد الأمراض وخاصة التي تنتقل للإنسان حفاظا علي الصحة العامة وحفاظا علي أطفالهم.

 

وأوضحت النقابة، في بيان اليوم الثلاثاء، أن القطط أقل بكثير من الكلاب في نقلها للعدوى لأنها غالبا تكون ساكنة إذا أصيبت بالمرض ولا تصاب بحالة التهيج التي تصيب الكلاب، وأهم ما يمكن فعله لمربي القطط عزل القطط المصابة وغسل الأيدي باستمرار بعد ملامستها، والمحافظة على تطعيم القطط.

 

وأضاف عبد الرحمن، أن عدد الكلاب المحصنة بلغ خلال شهر يونيو الماضي 1559، بينما بلغ إجمالي تحصين المواشي ضد الحمى القلاعية منذ بدء الحملة القومية  الثانية  للتحصين بلغت ما يقرب من 950 ألف رأس  ماشية، وجارى التحصين، مشيرا إلى أن تطعيم القطط الصغيرة والكبيرة بكافة أنواعها هي خطوة هامة للحفاظ على حياتها ومنعا لانتقال المرض منها للأسرة.

 

وتابع أن القطط تحتاج دائما الرعاية والاهتمام لأنها مخلوقات جميلة ومحببة للكثيرين وأحد أهم خطوات العناية بالقطط هو العناية بتطعيماتها المختلفة، وأهم تلك التطعيمات تطعيم القطط ضد الأمراض الفيروسية التي من الممكن أن تنتقل للإنسان، وهي فيروس كاليسي، فيروس اللوكيميا، فيروس الهربس وفيروس الدستمبر والتطعيم ضد الأمراض الفطرية القوباء.

 

ولفت بيان النقابة، إلى أن حوالي 40% من القطط تحمل هذا المرض ويمكن انتقاله منها إلى الإنسان، وهو أشهر الأمراض التي يمكن أن تنتقل من القطط إلى الإنسان، ويظهر على جلد الإنسان على شكل حلقات حمراء تسبب الحكة تتسع تدريجيا، والتهاب ملتحمة العين، والتهاب الحلق واللوزتين، فإن بعض القطط تحمل الميكروب السبحي الذي يسبب هذه الالتهابات، وبعض القطط تحمل ميكروبات السلمونيللا والكامبيلوباكتر التي قد تنتقل إلى الإنسان، وتسبب الإسهال.

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم