اختتام فعاليات مؤتمر «الشباب على خطى مريم»

اختتام فعاليات مؤتمر «الشباب على خطى مريم»
اختتام فعاليات مؤتمر «الشباب على خطى مريم»

اختتمت اليوم فعاليات مؤتمر "الشباب على خطى مريم"، المنعقد في بيت الكرمة بوادي النطرون، تحت رعاية اللجنة الأسقفية للشباب.

وبدأت فعاليات المؤتمر اليوم بصلاة جماعية (صلاة البابا فرنسيس لأجل سينودس الشباب بروما)، ثم وجه الأنبا مكاريوس توفيق مطران الإسماعيلية ومسئول اللجنة الأسقفية للشباب، كلمة للشباب كونهم عماد المستقبل.

وأجرى المطران جورج شيحان مطران الموارنة بمصر، حوارًا مع الشباب حول أهمية تطوير المناهج الخاصة بإعداد الشبيبة، ومرافقتهم، متمنيًا أن يكون هناك رسالة سنوية من الكنيسة للشباب ليشعروا أن الكنيسة تهتم بهم وتخاطبهم بلغتهم وأيضا توحد الرؤية بينهم، فضلا عن أهمية أن يكون هناك لقاء مع الكنائس الأخرى لكسر الحواجز وتقريب المسافات.

وأكد نيافته أهمية الحوار المسكوني والحوار المسيحي الإسلامي والانفتاح على الآخر، مضيفًا: "نحن شركاء في نفس الوطن، ويجب أن نتعلم كيفية العيش المشترك".

وزار الأنبا توماس عدلي المدبر الرسولي لإيبارشية الجيزة وبني سويف والفيوم، المؤتمر وقدّم كلمة للشباب المشاركين والتي تضمنت التعبير عن سعادته بالشباب، مشيرًا إلى خبرته الحياتية في الخدمة الكهنوتية، كما أشرف نيافته على نهائي المسابقات التي بدأتها أسرة توما الاكويني الأيام الماضية، وسلم الهدايا للفائزين.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم