خبير مالي: 6 أسباب وراء انخفاض البورصة المصرية

البورصة المصرية
البورصة المصرية

قال سعيد الفقي، خبير أسواق المال، إن البورصة المصرية شهدت أسبوعا داميا، بانخفاض مؤشراتها قرب مستويات 14000، وهذا بعد أن صعد السوق قرابة 1000 نقطة، ووصل إلى مستوى 16000 ، ثم عاد وانخفض 2000 نقطة.

 

 وأضاف الفقي في تصريحات خاصة لـ"بوابة أخبار اليوم" أن الانخفاضات جاءت عنيفة وغير متوقعة ، مشيرا إلى أن أسباب انخفاضات البورصة المصرية، يرجع لستة أسباب رئيسية، أولا للحرب الاقتصادية بين أمريكا والصين، وتأثيرها المباشر على أسواق المال خاصة الناشئة.

 

وأوضح أن السبب الثاني يعود إلى ارتفاع الفائدة في كثير من الدول مثل الولايات المتحدة، وأخيرا تركيا ووصول الفائدة بها إلى 24٪؜، وتوقع رفع المركزي المصري سعر الفائدة في اجتماعه القادم وهذا بالطبع يؤثر بالسلب على البورصة المصرية.

 

وعن السبب الثالث، أشار إلى أن السبب الثالث لإنخفاض البورصة يرجع  إلى خبر محاكمة نجل الرئيس السابق جمال وعلاء مبارك بخصوص قضايا تلاعب بالبورصة والأثر السلبي الكبير علي هذا الحدث وخاصة ان القضية منذ 2012 ومازالت تداعياتها السلبية حتى الآن ونعلم أن المحكمة عرضت عليهم التصالح مقابل رد 500 مليون جنيه ، متسائلا  من يتصالح مع المستثمرين بعد ضياع ما يقرب من 80 مليار جنية وخسارة النسبة الأكبر من محافظهم هل يعقل ان نسعى لرد 500 مليون ان افقد 80 مليار جنيه .

 

وتسأل في السبب الرابع عن دور الرقابة المالية، التي لابد أن تلعب عندما ترتفع بعض الأسهم بنسب 30% توقف السهم، وتطالب بيقمة عادلة للسهم واسباب الارتفاعات، ولكن عندما تنخفض الاسهم 50% لا تتحرك وتوقف انهيار السهم، وتطلب أسباب الانخفاض، وتقول إن السوق عرض وطلب، مشددا على ضرورة التوازن في دور الرقابة، سواء في الارتفاعات، حتى لا تكون هذه الارتفاعات وهمية، وفي الانخفاضات حتى تحمي صغار المستثمرين.

 

وأرجع خبير أسواق المال، السبب الخامس إلى  عدم وجود محفزات جديدة، وعدم تنفيذ الآليات التي أقرت مثل الشورت سيلينج، والذي كان يحقق ربحا للمستثمرين في مثل هذه الأوقات، متسائلا في الوقت نفسه أين تنفيذ برنامج الطروحات الحكومية الذي أعلن عنه مرار وتكرارا، و إدخال شرائح جديدة من  ؟!.

 

آما عن السبب السادس، والأخير لانخفاض البورصة المصرية خلال الفترة الأخيرة، فأرجعه إلى  عدم العمل على وجود ملف تسويقي جيد من قبل متخصصين.

 

ويتوقع سعيد الفقي خبير أسواق المال، مع بداية الأسبوع القادم، أن تهدأ حدة الانخفاضات ويستعيد السوق توازنه بالقرب من مستويات 14000 ، مع عودة الصعود واستهداف مستوى 14500 مبدئيا، بعد الانخفاضات الحادة التي شهدها هذا الأسبوع، ولاسيما مع جاذبية أسعار الأسهم التي انخفضت بنسب كبيرة وأصبحت فرصة جيدة للاستثمار قصير الأجل.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم