حزب الله: قواتنا باقية في سوريا حتى إشعار آخر

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

قال الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله، إن الحزب سيحتفظ بوجوده العسكري في سوريا حتى إشعار آخر، وأشاد بالاتفاق الروسي التركي بشأن إدلب كخطوة نحو حل سياسي أوسع.
وأضاف في كلمة أمام حشود ضخمة، بمناسبة ذكرى عاشوراء، نقلها التلفزيون "في موضوع إدلب، ما تم التوصل إليه من صيغة حالية للوضع هناك على ضوء المناقشات التي حصلت سواء في قمة طهران أو في القمة التي عُقدت قبل يومين في روسيا، هذه النتيجة هي عمل جيد ومعقول ومرهون بالنتائج، إن أما نشوف الإجراءات".
وفيما يتعلق بوجود قوات حزب الله في سوريا قال نصر الله "هون بيبلش يكبر سؤال عرض من جديد عن وجود حزب الله في سوريا، كمان بجواب سريع أنا أقول نحن باقون هناك حتى بعد التسوية في إدلب والهدوء في إدلب، البقاء هناك مرتبط بالحاجة وبموافقة القيادة السورية. أنا قلت سابقا لا يستطيع أحد أن يخرجنا من سوريا".
وأوضح نصر الله أن عدد قوات الحزب في سوريا قد يطرأ عليه تغير قائلا "طالما القيادة في سوريا تقول لكم حاجة وأنا أرغب ببقائكم، نحن باقون، نعم هدوء الجبهات، تراجع التهديدات بطبيعة الحال سيؤثر على الأعداد الموجودة، العدد يرتفع أو ينخفض له علاقة بالمسؤوليات وبحجم التحديات والتهديدات الموجودة، أما أصل البقاء نحن باقون هناك حتى إشعار آخر".
وقدم حزب الله اللبناني المدعوم من إيران دعما حيويا للجيش السوري في حربه المستمرة منذ أكثر من سبع سنوات مما ساعده في استعادة أجزاء كبيرة من البلاد، وتنامت قوة حزب الله عسكريا منذ دخوله الحرب في سوريا عام 2012.
وتعتبر إسرائيل حزب الله أكبر تهديد على حدودها وقالت إنها نفذت هجمات متكررة في سوريا لمنع حصول الجماعة على شحنات أسلحة من إيران.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم