الاستهتار يكتب نهاية صالح جمعة

صالح جمعة
صالح جمعة

أصبح صالح جمعة لاعب وسط الفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي، مصدر قلق داخل القلعة الحمراء، منذ انضمامه لصفوفها في عام 2015، قادمًا من إنبي، بسبب تجاوزاته، وخروجه عن النص.

 

أزمات صالح جمعة مع الأهلي، لم تتوقف عند قلعة الجزيرة فقط، بل امتدت لخارج حدود الوطن، حيث تلقى الأهلي فاكسًا رسمياً ظهر أمس، من نظرائهم في الفيصلي السعودي يلعنون فيه فسخهم عقد إعارة اللاعب، بناءً على عدد من الأسباب، أبرزها عدم التزامه خلال الـ6 أشهر الأولى من الإعارة.

 

وأكد مسئولو الأهلي، أن إدارة الفيصلي أعلنت رفضها دفع القسط الأخير من قيمة صفقة إعارة صالح جمعة، والبالغ 425 ألف دولار، بعد فسخ العقد الذي كان من المفترض أن يستمر حتى نهاية الموسم الجاري، نظراً لإخلال اللاعب ببنود التعاقد.

 

واستغنى صالح جمعة عن 150 ألف دولار من مستحقاته الشخصية للحصول على المخالصة المادية الخاصة بتعاقده الشخصي، للعودة من جديد لصفوف الأهلي.

 

وواصل اللاعب استهتاره، بعد تغيبه عن جلسته مع محمد يوسف المدرب العام للفريق، والقائم بأعمال مدير الكرة، حيث حدد جلسة مع صالح، للحديث حول مستقبله مع الفريق، خلال الفترة المقبلة، إلا أنه بكل استهتار تغييب عن الجلسة.


مواقف صالح السلبية عرض مستمر خلال المرحلة الماضية، حيث تداول رواد موقع التواصل الاجتماعي " فيسبوك" فيديو للاعب الأهلي برفقة إحدى الفتيات داخل ملهى ليلي "كباريه".
 

 

 

ولا أحد ينكر أن جمعة موهبة من العيار الثقيل، لكنه يثبت من وقت لآخر أنه شخص غير مسئول بسبب تصرفاته الغير مبررة، وتفريطه في استغلال موهبته لخدمة فريقه والمنتخب الوطني.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم