ثروت الخرباوي: لهذه الأسباب.. الإخوان وراء الإلحاد في مصر

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

دعوات تحس على الإلحاد والبعد عن الدين وتضرب قيم المجتمع وتهدد استقراره، انتشرت في الآونة الأخيرة على مواقع التواصل الاجتماعي، ونجحت في جذب بعض من ضعاف النفوس، كانت لمصر النصيب الأكبر منها.

 

وبحسب مراقبين فأن جماعة الأخوان الإرهابية، كان لها دور رئيسي في زيادة نسبة الإلحاد والعزوف عن الدين من خلال خداع المواطنين بعقيدة مزيفة، وبعدها عن المفاهيم الصحيحة للدين الإسلامي، وهو ما يؤكده ثروت الخرباوي، القيادي الإخواني المنشق.

 

ويقول «الخرباوي» إن جماعة الإخوان أصحاب عقيدة مزيفة، ومن يتبعها يتبع السراب، حيث تعتمد في عقيدتها على الخداع والتمسك بأصول دينية مزيفة، وهي كانت سببا من أسباب ظاهرة الإلحاد.

 

وأضاف «الخرباوي» أن سيكولوجية التنظيم لجماعة الإخوان أيام الأربعينيات هو الانقسام إلى شقين شق التنظيم المفتوح ينضم إليه أي مواطن وبعد التدريبات له يتم تقييمه على أسس معينة وعند الرقي لمستوى معين يتم تقديمه على بيعة مفتوحة.


وزعم تقرير لصحيفة «الصباح الكويتية»،  أن نسبة الملحدين تصل إلى 3 ملايين شخص من بين 100 مليون نسمة، موضحة أن عدد الملحدين ارتفع بشكل كبير خلال حكم الإخوان، إلا أن هذا التزايد في صفوف الملحدين ليس له أي تأثير على الإسلام أو المسيحية في البلاد.

 

كما رجحت ذلك بسبب الجمود الفكر الديني وعدم تحريك المياه الراكدة فيه، إضافة لعدم الإجابة على الأسئلة الجدلية والتشكيكية فيما يخص المسائل الجوهرية الحديثة من قبل المتصدين للدفاع عن الدين، أوجد فراغاً فكرياً كبيراً بين الشباب، كما خلف السكوت وعدم الإجابة على الأسئلة الحائرة لدى هؤلاء الشباب فرصة مناسبة للبحث عنها في أفكار ومعتقدات أخرى، قد تكون أكثر جرأة وإقداماً من أفكار دعاة الدين الإسلامي.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم