رئيس وزراء ليبيا: الأجواء ليست مواتية بعد للانتخابات

فائز السراج
فائز السراج

نقلت صحيفة كورييري ديلا سيرا الإيطالية عن رئيس الوزراء الليبي فائز السراج قوله إن الأوضاع في ليبيا غير مستقرة بما يسمح بإجراء انتخابات، مما يلقي شكوكا حول مسعى تقوده فرنسا لإجراء انتخابات في ديسمبر كانون الأول لإنهاء الفوضى وتوحيد البلاد.


وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد استضاف مؤتمرا في مايو اتفقت فيه الفصائل الليبية المتناحرة على العمل مع الأمم المتحدة لإجراء انتخابات عامة بحلول العاشر من ديسمبر.


وتمزقت ليبيا بعد الانتفاضة المدعومة من حلف شمال الأطلسي عام 2011 والتي أطاحت بمعمر القذافي، وانقسمت البلاد عام 2014 بين جماعات سياسية وعسكرية متنافسة مقرها طرابلس وشرق البلاد.


وقال السراج رئيس وزراء الحكومة الانتقالية المدعومة من الأمم المتحدة في طرابلس خلال مقابلة مع الصحيفة الإيطالية "لا يمكن الانتخاب في ظل عدم الاستقرار بالشوارع... ومن الضروري أن يقبل الجميع نتيجة الاقتراع. نحن بحاجة لقواعد مشتركة".


وتوعدت جماعات مسلحة باستئناف القتال إذا فشلت المحادثات التي سيستضيفها غسان سلامة مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليبيا في التوصل لتسوية دائمة.


وللسراج علاقات وثيقة مع إيطاليا، ومنافسه الرئيسي القائد العسكري خليفة حفتر متحالف مع حكومة متمركزة في الشرق ويعتبر أقرب إلى فرنسا.
وقال السراج أيضا إنه يتحتم على الفصائل الاتفاق على دستور قبل إجراء أي انتخابات.


وأضاف "أجرينا محادثات عن الانتخابات في باريس ولكن يتعين أولا إجراء استفتاء على الوثيقة الدستورية التي تم إعدادها لكن لم تتم الموافقة عليها".


وتابع قائلا "للأسف لم يدرسها برلمان طبرق بعد. بغير دستور كيف يمكن إجراء انتخابات عامة؟".
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم