ارتفاع السكر في الدم أثناء الحمل يزيد فرص البدانة لدى الأطفال

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

حذرت دراسة طبية من أن ارتفاع مستويات الجلوكوز في الدم لدى الحامل قد يعرض طفلها للبدانة في المرحلة العمرية ما بين العاشرة والرابعة عشرة من عمره.

واتبعت الدراسة الأمهات وأطفالهن بعد 10-14 سنة من الولادة من عام 2013 إلى عام 2016، وكان ذلك متابعة لدراسة فرط مستوى السكر فى الدم .

وأظهر "المعهد الوطني لأمراض السكر والجهاز الهضمي" في نيويورك" الآثار الضارة طويلة الأجل لارتفاع مستويات السكر فى الدم ، على كل من الأم والطفل وأهمية التدخل المبكر للحوامل المعرضات لخطر الإصابة بمرض السكر النمط الثاني .

فحصت الدراسة 23316 زوجًا من الأمهات والأطفال، ووجدت أن مستويات سكر الدم لدى الأم، حتى تحت إرشادات السكر، كانت مرتبطة بوزن مولودها الجديد ووزن الجسم.. في عام 2010 ، أوصى فريق دولي من الخبراء بمعايير تشخيصية جديدة لمرض السكر الحملي.. لم تعتمد جميع المجموعات المهنية هذه المعايير المقترحة.

ومن بين أمهات الأمهات المصابات بسكر الحمل ، كان 39.5 % يعانون من زيادة الوزن أو السمنة و19.1 % يعانون من السمنة مقارنة مع 28.6 % يعانون من زيادة الوزن أو السمنة و9.9 % يعانون من السمنة لأطفال الأمهات غير المصابين بالسكر.

وباستخدام مؤشر كتلة الجسم ، كان 19% من الأطفال الذين يولدون لأمهات مصابات بالجلوكوز المرتفع للدم يعانون من السمنة بالمقارنة مع 10% بالنسبة لأولئك الذين يعانون من الجلوكوز الطبيعي.

وقالت د.باربارا ليندر، مستشارة كبيرة لبحوث مرض السكر لدى الأطفال في المعهد الوطني للوقاية من مرض السكر:" الاختلافات في الأمهات وأطفالهن بسبب ارتفاع مستوى الجلوكوز في الدم لدى الأمهات مثيرة للقلق للغاية، وحتى عندما يتعلق الأمر بوزن الأم ، كان للجلوكوز تأثير مستقل".

وتضيف: "نتائجنا إلى الحافز لإيجاد طرق لمساعدة النساء المعرضات لخطر الإصابة بسكري الحمل للذين يخططن للحمل لاتخاذ خطوات لتقليل مخاطرهن".

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم