شاهد| تعليق وكيل أعمال محمد صلاح على انفراد «بوابة أخبار اليوم»

رامي عباس ومحمد صلاح
رامي عباس ومحمد صلاح

علق الكولومبي رامي عباس، وكيل أعمال محمد صلاح، نجم مصر وليفربول الإنجليزي، على انفراد «بوابة أخبار اليوم» بشأن إمكانية تعرضه لعقوبات من الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» بعد مخاطباته لاتحاد الكرة المصري خلال أزمة موكله الأخيرة.

ونشر رامي عباس صورة من انفراد «بوابة أخبار اليوم» عبر حسابه على «انستجرام» مع وجه تعبيري تعليقًا على الخبر (اضغط هنا)

 

محامي صلاح يواجه خطر الإيقاف

 

وعلمت «بوابة أخبار اليوم» أن اتحاد الكرة قرر التصعيد ضد رامي عباس بشكوى رسمية للجنة الانضباط بالـ«فيفا» بعد التجاوزات الشديدة التي شهدتها خطاباته مع الجبلاية خلال أزمة محمد صلاح بسبب حقوقه الإعلانية والتسويقية قبل الانضمام لمعسكر منتخب مصر ومواجهة النيجر في تصفيات كأس الأمم الأفريقية «الكاميرون 2019».

 

ويواجه رامي عباس عقوبة الإيقاف عن ممارسة نشاطه المتعلق بالاتحاد الدولي لكرة القدم بسبب تجاوزه خلال الخطابات الرسمية التي وجهها لاتحاد الكرة المصري الذي يرأسه المهندس هاني أبو ريدة، عضو مجلس الـ«فيفا»، والتي حملت مطالبة لمجلس إدارة الاتحاد بالاستقالة وهو ما يخالف لوائح الـ«فيفا».

 

وحاول عباس تصحيح موقفه بسحب الخطاب الذي أرسله في خطاب لاحق وجهه لاتحاد الكرة بعدما فطن إلى احتمالية تعرضه لعقوبات حال شكوى الجبلاية لـ«فيفا».

 

الكواليس

 

اتهم رامي عباس اتحاد الكرة ورئيسه المهندس هاني أبو ريدة بالفشل والإخفاق في نهائيات كأس العالم «روسيا ٢٠١٨» واصفا ذلك في خطابه للجبلاية بالنتيجة الطبيعية للسياسات الإدارية الفاشلة.

ووصل الأمر برامي عباس لمطالبة مجلس إدارة اتحاد الكرة المصري بالاستقالة وترك مناصبهم فورا بسبب طريقة التعامل مع محمد صلاح.

وكرر رامي عباس طلب حرس خاص لمحمد صلاح على غرفته في فندق معسكر المنتخب الوطني وكذلك في الطابق الذي يقيم فيه وعلى المصعد في خطاباته لاتحاد الكرة.

كما رفض مشاركة صلاح في أي مواد إعلانية أو حملات ترويجية خلال وجوده مع منتخب مصر وهو ما يؤكد تجدد الأزمة بينه وبين اتحاد الكرة.

واتحاد الكرة يرد في بيان رسمي
الاتحاد المصري لكرة القدم
٢٧ أغسطس ٢٠١٨

بيان صحفي 

تابع الاتحاد المصري لكرة القدم باهتمام كل ما تردد في الآونة الأخيرة بشأن النجم محمد صلاح لاعب منتخب مصر ونادي ليفربول الإنجليزي.

وفي إطار حرص رئيس الاتحاد وأعضاء مجلس الإدارة مجتمعين على الشفافية، توجب التوضيح دون الدخول في أدق التفاصيل حرصا منا على مصلحة اللاعب الذي نسعى دائما أن نراه على قمة كرة القدم العالمية مما يعود بالنفع على كرة القدم المصرية، وهو الأمر الذي لم ولن نتردد فيه، حيث أن توفير بيئة عمل مناسبة لجميع عناصر اللعبة على حد سواء دون تفرقة هو دورنا الأساسي.

أولا، إن الخطاب الموجه إلى السيد رئيس الاتحاد لا يلقى أدنى القواعد المطلوبة في الحديث بين لاعب أو وكيله المعتمد مع رأس منظومة كرة القدم المصرية، وهو ما يؤكد المجلس على رفضه.

ثانيا، لن يسمح الاتحاد المصري لكرة القدم لأي طرف ثالث بإثارة الفتنة بينه وبين أي من أبنائه باعتباره الداعم الأساسي لهم، لأن مصلحة الكرة المصرية هي المظلة التي لابد أن تجمع الاتحاد بأبنائه.، كما يرفض المجلس تعمد هذا الطرف إثارة المشكلات وقت تجمع المنتخب وفي توقيت يضر بوحدة اللاعبين وتركيزهم.

ثالثا، المبالغة في الطلبات التي يمكن وصف بعضها بغير المنطقية، هو أمر لن يقبله الاتحاد المصري لكرة القدم، حيث أننا لا نتعامل بسياسة الكيل بمكيالين بين لاعب وآخر، حفاظا منا على توفير بيئة رياضية قائمة على العدل والمساواة واللعب النظيف، دون تفرقه بين لاعب وآخر.، ويؤكد الاتحاد المصري لكرة القدم على أن أي طلبات لأي لاعب تلقى الاهتمام والعناية اللازمة طالما تسعد لاعبيه ولا تخالف القواعد والأصول واللوائح.

وبناء عليه، وحرصا منا على مصلحة اللاعب في الفترة الحساسة الحالية، فإن الاتحاد المصري لكرة القدم قرر عدم الرد على هذه المخاطبات إلا في إطارها المناسب وفقا للوائح الاتحاد الدولي لكرة القدم.

ويؤكد الاتحاد المصري ورئيسه أنه على الرغم من أنه يربأ بنفسه عن الدخول في صراعات تضر بمصلحة أحد أفضل لاعبي كرة القدم المصرية قيمة وأخلاقا، إلا أنه في حالة تمادي الطرف الثالث في مثل هذه التصرفات فإن الاتحاد المصري لكرة القدم سيتخذ الإجراءات القانونية المناسبة لحل مثل هذه الأمور وفقا للائحته الداخلية ووفقا للوائح وتعليمات الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» .

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم