في ذكرى ميلاده

«المايسترو» الذي تصدى لفرمان رئيس الجمهورية

صالح سليم
صالح سليم

«المايسترو» صالح سليم رجل المبادئ.. كلمة رُسخت في أذهان الجميع بعد أن أثبت المايسترو صحتها فعلا وليس قولاً حيث اتخذ نجم الكرة المصرية والنادي الأهلي الراحل، مواقف تاريخية عبر تاريخ الرياضة المصرية. 

وتحل اليوم 11 سبتمبر ذكرى ميلاد «المايسترو»، حيث ولد في 11 سبتمبر 1930، ووافته المنية يوم 6 مايو 2002، بعد صراع طويل مع المرض.

وترصد «بوابة أخبار اليوم»، في السطور الآتية مواقف لا تنسى للمايسترو 

«صالح سليم يتصدى لفرمان مبارك» 

رفض صالح سليم إقامة مباراة بين الأهلي والزمالك، لصالح ضحايا حادث قطار الصعيد عام  2002، حيث اتفق حسنى مبارك رئيس الجمهورية حينذاك مع إبراهيم نافع، رئيس مجلس إدارة الأهرام في ذلك الوقت، على إقامة مباراة بين  القطبين لصالح ضحايا الحادث، إلا أن «المايسترو» رفض ذلك بسبب عدم استطلاع رأيه، ونشر خبر إقامة المباراة في جريدة الأهرام، دون العودة إليه، ووصلت تهديدات إلى "صالح" من رئاسة الجمهورية فكان رد رئيس الأهلي :"لو حسني مبارك مصمم يلعب هذه المباراة يكلف 11 موظفًا من رئاسة الجمهورية للعب أمام الزمالك، ولو أصر إبراهيم نافع على إقامتها يأتي بـ 11 صحفيًا من الأهرام للعب أمام الزمالك، طول ما صالح سليم عايش الأهلي مش هيلعب هذه المباراة".

«صالح يتصدى للمشير عبد الحكيم عامر»

تصدى المايسترو للمشير عبدالحكيم عامر،القائد العام للقوات المسلحة ورئيس اتحاد الكرة الأسبق، بعد أن قرر عامر إقامة معسكر المنتخب فى ليمان طرة، حيث رحل صالح عن المعسكر، وتطور الأمر واشتكى حسين مدكور، مدير المنتخب حينذاك من تصرف صالح للمشير.

وتم استدعاء صالح للقاء المشير عامر فى مكتبه، ووجه المشير سؤالًا للمايسترو قائلا له "لماذا لا يضحى صالح سليم من أجل مصر ومنتخب مصر؟" ، فقال صالح للمشير "إنه يلعب كل المباريات الدولية مع المنتخب، ولكنه أيضا يلعب للنادى الأهلى ولجامعة القاهرة، وهو موظف فى بنك الإسكندرية.. وإلى جانب ذلك كله هو رجل متزوج، ولزوجته حقوق كثيرة مثل أى زوجة فى العالم".

وطلب المشير، من صالح  أن يترك وظيفته فى بنك الإسكندرية، لكن رفض «المايسترو» هذا القرار حيث كانت الوظيفة تدر عليه 23 جنيها كل شهر، فضحك المشير وقال لصالح "إنه سيقوم بتعيينه ضابطا فى الجيش وسيتقاضى من الجيش أكثر من 23 جنيها كل شهر"، إلا أن صالح سليم رفض أن يكون ضابطا فى الجيش، ليثير دهشة عامر وانتهى الأمر بين الثنائي على أن يتم تعيين صالح سليم في الشؤون المعنوية للجيش بجانب تعيينه في قناة السويس، ليترك الجيش بعد ذلك ويتفرغ لقناة السويس فقط. 


«المايسترو يرفض قرار الوزير»

تصدى صالح سليم، للدكتور عبدالمنعم عمارة رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، عندما أصدر الأخير قرارًا بمنع أي سيارة لأي رئيس نادٍ أو أعضاء مجلس إدارته من دخول استاد القاهرة، فى الوقت الذى سمح فيه بدخول سيارات الوزراء فقط، ليرفض صالح هذا القرار ويمتنع عن حضور المباريات، ليدفع الوزير للاستعلام عن سر موقف سليم، حتى أرسل «المايسترو» لوزارة الرياضة، برقية كتب فيها: "الوزير هو ضيف للنادي صاحب المباراة، فكيف يمنع الضيف صاحب البيت؟".

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم