السنة الهجرية ليست الوحيدة| ٣ احتفالات للصوفية في العام وهذا ما يفعلوه

صورة موضوعية
صورة موضوعية

يستعد أتباع الطرق الصوفية، للاحتفال برأس السنة الهجرية الجديدة ١٤٤٠ ككل عام.

من الجعفري الحسين:

ويتحرك أتباع الطرق المختلفة في موكب ضخم بدايته من مسجد سيدي صالح الجعفري «بالدراسة»، حتى مسجد الإمام الحسين، مرورًا بشارع الأزهر.

علم لكل طريقة:

من أبرز المظاهر المميزة لاحتفال الصوفيين، هو أن لكل طريقة صوفية أتباع يحملون رايات وأعلام تظل على طريقتهم، مرددين أناشيد خاصة بهم.

٣ احتفالات في العام:

يحتفل أتباع الطرق الصوفية 3 مرات سنويًا، وفي كل مرة يكون الاحتفال بموكب ضخم بنفس الطريقة.

مواعيد مواكب الصوفية:

- أول موكب يسير ليلة رؤية هلال رمضان استقبالًا للشهر.

 - ثاني موكب احتفالًا بالمولد النبوي الشريف.

- الثالث احتفالا برأس السنة الهجرية الجديدة.

طريقة الاحتفال:

بعد وصول الموكب لمسجد الحسين يقرؤون الفاتحة كتجديد لبيعة شيخ الطريقة، ثم يصلون المغرب، وتنعقد حلقات الذكر لمدح النبي محمد صلى الله عليه وسلم، وذكر محاسنه وسيرته وترديد الابتهالات والتواشيح الدينية حتى صلاة العشاء.

 طرق مختلفة للصوفية:

تتعدد الطرق الصوفية وأفكارها، ففي مصر توجد كل من:

«الشاذلية العلية المحمدية» وهي أحدث الطرق الصوفية والتي تنتهج المنهج الصوفي الشاذلي، لمفتي الديار السابق الدكتور علي جمعة.

«البدوية» وهي للشيخ أحمد البدوي المُلقب بأبي الفتيان، الذي نشر طريقه بدايةً من طنطا حتى أنحاء مصر بل وخارج حدود مصر إلى تركيا وليبيا والسودان.

و«الطريقة الرفاعية» المنسوبة لأحمد بن علي الرفاعي، وانتشرت في العراق ومصر وسوريا.

و«الطريقة الدسوقية» التي أسسها إبراهيم دسوقي بن عبد العزيز، الذي يصل نسبه للحسين بن علي بن أبي طالب، بجانب الكركرية والقادرية والشاذلية.

نبذة عن الصوفية:

تعد الصوفية أو التصوف منهج أو طريق يسلكه الشخص للتقرب إلى الله، والوصول إلى معرفته والعلم به، عن طريق الاجتهاد في العبادات واجتناب المنهيات، وتربية النفس وتطهير القلب من الأخلاق السيئة، وتحليته بالأخلاق الحسنة. 

بدأت حركة التصوف في العالم الإسلامي خلال القرن الثالث الهجري بشكل فردي يتمثل في الزهد وشدة العبادة، ثم دعوات إليها حتى صارت طرقا متنوعة معروفة باسم الطرق الصوفية.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم