بطريرك السريان الكاثوليك يحتفل بالقداس الأول لمولد العذراء في حلب

بطريرك السريان الكاثوليك يحتفل بالقداس الإلهي بكاتدرائية سيدة الانتقال في حلب
بطريرك السريان الكاثوليك يحتفل بالقداس الإلهي بكاتدرائية سيدة الانتقال في حلب

احتفل البطريرك مار أغناطيوس يوسف الثالث يونان، بطريرك السريان الكاثوليك، بالقداس الأول في عيد مولد السيدة العذراء، مساء اليوم في حلب بكاتدرائية سيدة الانتقال في العزيزية.

جاء ذلك بعد تدشين وافتتاح الكاتدرائية صباح الأحد، ورسامة 6 شمامسة بالدرجة الرسائلية، بمشاركة السفير البابوي في سوريا الكاردينال ماريو زيناري، ومعاونه رئيس أساقفة حلب المطران مار ديسونوسيوس، ورئيس أساقفة الحسكة، ونصيبين المطران يعقوب بهنان، ورئيس أساقفة بغداد، والنائب البطريركي على البصرة والخليج العربي، وأمين سر السينودس المقدس المطران أفرام، والنائب العام لإيبارشية بيروت البطريركية المطران يوحنا جهاد، ولفيف من الأكليروس.

وقدم البطريرك يونان عظة خلال القداس تحت عنوان "كل من يعمل أرادة أبى الذي في السماوات هو أخي وأختي وأمي"، وتعمق بفكرة أقرباء يسوع الذين كانوا يدعون إخوته، والتي كانت عادة، واستمرت من تلك الأيام أن يسمي الأقرباء أخوة، خاصة إن لم يكونوا من البلدة أو غرباء.

وأضاف البطريرك يونان، أن "عيد مولد العذراء مريم مهم جدًا بالنسبة للكنيسة جمعاء، وليس للكنيسة السريانية فقط، وخاصة في حلب، حيث أن المطران معترف الإيمان مار ثيوفيلس، الذي أصبح بطريكا ثم كاردينالا للكنيسة الجامعة يحتفل بهذا العيد لأنه عيد تحريره من السجن الذي فرض عليه بوقت الحكم العثماني، وأهمية أيقونة "مريم" التي هي أيقونة القداسة وسلطانة لجميع القديسين، والتي دوما نحتاج شفاعتها في أيامنا وخاصة في حلب التي عانت وتألمت".

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم