دورات تدريبية للعاملين بالسياحة في الصين

وزيرة السايحة مع المستشار الثقافي للسفارة الصينية بالقاهرة
وزيرة السايحة مع المستشار الثقافي للسفارة الصينية بالقاهرة

حرصت وزارة السياحة والسفارة الصينية ممثلة في المستشار الثقافي الصيني، على صياغة آوجه للتعاون في الفترة القادمة، وذلك استثمارا لنجاح زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي الأخيرة للصين، والتي تصدرت السياحة فيها جانبا كبيرا من المناقشات.

 

استقبلت د.رانيا المشاط وزيرة السياحة، يوان جيقووانغ المستشار الثقافي للسفارة الصينية بالقاهرة، وأكدت على عمق العلاقات المصرية الصينية التي تشهد تعاونا ونموا متزايدا في العديد من المجالات منها المجال السياحى، مشيرة إلى أهمية السوق الصينية بالنسبة للسياحة المصرية في ظل الزيادة الملحوظة التي تشهدها الحركة السياحية الوافدة منها إلى مصر.

 

وأشار المستشار الثقافي، إلى أن أعداد السائحين الوافدين من السوق الصينية إلى مصر زاد من ١٦٠ الف إلى ما يقرب من 300 ألفا في عام 2017، مؤكدا على إمكانية زيادة هذه الاعداد السياحية خلال الفترة القادمة خاصة في ظل الاهتمام الكبير من السائحين الصينيين بزيارة مصر، وقال إن أهم الأماكن السياحية المصرية التي تجذب السائح الصيني هي أهرامات الجيزة، والأقصر، وأسوان، والإسكندرية، والغردقة.

 

وقال إنه تم دمج وزارتي السياحة والثقافة في الصين منذ بداية العام، وأعرب عن رغبة بلاده في تعزيز مزيد من التعاون مع الجانب المصري في التدريب والترويج السياحى بين البلدين.

 

وفِي هذا الصدد، تم مناقشة آليات التعاون بين الجانبين في مجال التدريب، حيث اتفقا على وضع خطة تدريب مشتركة بالتعاون مع مستشارة الوزيرة للتدريب د.سها بهجت، تشمل تدريب المرشدين السياحيين المصريين المتخصصين في السوق الصينية، مشيرة إلى أهمية تدريبهم على كيفية التعامل مع السائح الصيني وبالتالي التركيز في التدريب على الأمور الخاصة باللغة والثقافة الصينية.

 

كما تم الاتفاق على تدريب العاملين داخل الوزارة من خلال تبادل الزيارات والبعثات بين الجانبين، بالإضافة الى تدريب القائمين على التدريس في كليات السياحة والفنادق، وفي هذا الاطار أشار المستشار الصيني إلى أنه يمكن تنظيم دورات تدريبية متخصصة في الصين.

 

وفيما يخص التعاون في مجال الترويج، أشار المستشار الثقافي إلى إمكانية التنسيق مع الوزارة في تنظيم زيارات تعريفية لوفود إعلامية صينية لعدد من المقاصد المصرية، مؤكدا أنه قام بالاتفاق مع شركة مصر للصوت والضوء على تدشين عرضا صينيا للصوت والضوء يقدمه فنانون من الصين في أعياد الربيع الصينية المقبلة.

 

واقترحت الوزيرة، أن تبدأ أولى زيارات الوفود الإعلامية بالتزامن مع هذه العروض الصينية التي سيتم تقدمها خلال أعياد الربيع.

 

وفِي نهاية اللقا، أوضحت المشاط، أن إستراتيجية الوزارة تضع على رأس أولويتها إعادة هيكلة القطاع السياحي والاهتمام بملف التدريب والتأهيل لكافة العاملين بالقطاع بما يخدم تطوير صناعة السياحة في مصر، ويعزز من تجربة السائح بها.

 

وأضافت د.رانيا المشاط، أن الوزارة ستعمل أيضا على تنفيذ حملات للتوعية السياحية لغرس مفاهيم حول أهمية صناعة السياحة وطرق التعامل مع السائحين.

 

وتطرقت الوزيرة، للحديث عن الحملة الترويجية الجديدة للوزارة "People to People"، والتي سترتكز بشكل أساسي على تعريف العالم بالجانب الإنساني للشعب المصري لعرض ثقافاته المتنوعة وإبداعات شبابه في الفن والموسيقى والسينما وغيرها.

 

وأشارت الوزيرة، إلى أن الحملة أيضا ستشمل الترويج للمتحف تحت شعار "المتحف المصري الكبير ٢٠٢٠" "GEM2020"، حيث أنه من المقرر افتتاح هذا الصرح الثقافي الضخم علم ٢٠٢٠.

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم