صور| «محرز» تلتقي بمستثمري البحيرة وتطمئن على الاستعداد للحمى القلاعية

«محرز» تلتقي بمستثمري البحيرة وتطمئن على الاستعداد للحمى القلاعية
«محرز» تلتقي بمستثمري البحيرة وتطمئن على الاستعداد للحمى القلاعية

أجرت نائب وزير الزراعة للثروة الحيوانية والسمكية والداجنة د. منى محرز، جولة تفقدية في محافظة البحيرة بدأتها بالاجتماع مع محافظ البحيرة اللواء هشام آمنة، وبعض مستثمري المحافظة في قطاعات الإنتاج الداجني ومجازر الدواجن، وكذلك مجازر المواشي لعرض التحديات وتذليل المشاكل التي تواجههم.

 وشهد الاجتماع الاتفاق على عمل لجنة مشتركة من الوزارة والمحافظة، وبحضور المستثمرين لوضع حلول عاجلة.

ووقعت نائب وزير الزراعة، بروتوكول تعاون مع جامعة دمنهور في قطاع البحوث العلمية والتنمية، وكذلك إمداد الجامعة باللحوم والدواجن وبيض المائدة للبيع في منافذ الجامعة، ضمن آلية الحكومة في تقليل الحلقات الوسيطة التي تتسبب في زيادة الأسعار على المواطنين.

وزارت "محرز"، المعمل الفرعي لمعهد بحوث الصحة الحيوانية وهو المعمل الذي يقوم بتشخيص الأمراض التي تصيب الثروة الحيوانية، وكذلك فحص الألبان والتأكد من صلاحيتها، أعقبتها زيارة المعمل الفرعي للرقابة على الإنتاج الداجني المسئول عن تشخيص الأمراض التي تصيب الثروة الداجنة، خاصة أنفلونزا الطيور، وهو معمل معتمد دوليًا منذ عام 2009 طبقاً للمواصفة القياسية الدولية "الأيزو 17025"، ويقوم بخدمة محافظة البحيرة والمحافظات المجاورة.

وأشادت "محرز"، بالكوادر الفنية المتخصصة في هذه المعامل والأجهزة الحديثة التي تقوم بفحص البصمة الوراثية لمسببات الأمراض في أقل من 3 ساعات، طبقًا لطرق التشخيص الدولية، وتقوم هذه المعامل أيضًا بفحص عينات السيرم للقطعان المحصنة للتأكد من فاعلية اللقاحات حقلياً.

واجتمعت نائب وزير الزراعة، مع أطباء مديرية الطب البيطري بالبحيرة، لمناقشتهم في حملة التحصين الثانية لسنة 2018 للحمى القلاعية، والاطمئنان على جاهزية المعدات والأطباء للقيام بدورهم.

واستمعت "محرز"، إلى مشاكلهم حول سوء حالة الوحدات البيطرية وقلة عددها بالنسبة لعدد القرى والثروة الحيوانية، وطالبوا بتطوير الوحدات وبناء أخرى تغطى جميع القرى.

واختتمت محرز زيارتها إلى محافظة البحيرة بالمشاركة في احتفالية خريجي كلية الطب البيطري، بحضور رئيس الجامعة د. عابد صالح، وعميد الكلية، وممثلي نقابة الأطباء البيطريين والصيادلة، ووكيل وزارة الأوقاف.

وألقت محرز كلمتها بالاحتفالية، والتي أوضحت فيها أهمية دور الطب البيطري في الحفاظ على صحة المواطنين من الأمراض المشتركة بين الحيوان والإنسان وهي تمثل نسبة أكثر من 70% من الأمراض التي تصيب الإنسان، وذلك من خلال الوقاية وعلاج الأمراض الحيوانية، وكذلك دور الطب البيطري في تحقيق الأمن الغذائي من البروتين الحيواني، وذلك بالحفاظ على صحة الحيوان، وكذلك التحقق من سلامة المنتجات ذات الأصل الحيواني، وذلك بمتابعة سلسلة الإنتاج لوصول المنتج صحي وآمن إلى المستهلك. 

وأكدت نائب وزير الزراعة أيضًا، أن أداء الطبيب البيطري يبدأ من التعليم بالجامعة، وهو ما تقوم به جامعة دمنهور وما بها من معامل متميزة ومعتمدة دوليًا، وكذلك مستوى البحوث العلمية بها.

وأوضحت نائب وزير الزراعة، للخريجين دور وزارة الزراعة في زيادة الاستثمار بقطاع الإنتاج الحيواني والسمكي والداجني، وكذلك الاهتمام بزراعة مدخلات الأعلاف وتشجيع الإنتاج المحلي من اللقاحات البيطرية، مما يتيح فرص العمل للخريجين في القطاعات الإنتاجية المختلفة، وكذلك التفتيش على سلسلة الإنتاج واهتمام الدولة بسلامة الغذاء من المزرعة مرورًا بالتخزين والتداول لحين وصوله للمستهلك.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم