فيديو وصور| «الأسعار نار».. «الفجالة» سوق لم ترحم جيوب أولياء الأمور

«الأسعار نار».. «الفجالة» سوق لم ترحم جيوب أولياء الأمور
«الأسعار نار».. «الفجالة» سوق لم ترحم جيوب أولياء الأمور

- «شعبة الأدوات المكتبية»: 30% ارتفاع في الأسعار.. وهذه أسباب الزيادة

- سعر الشنطة يصل لـ400 جنيه و«الزمزمية» 55 جنيه.. والشنطة تتكلف ألف جنيه

- أولياء الأمور يشكون ارتفاع الأسعار.. والباعة: الإقبال كبير هذا الموسم

 
عندما تطأ قدماك شارع الفجالة «كامل صدقي» بمنطقة رمسيس بالقاهرة، تجد المصريين وقد أقبلوا على شراء الأدوات المدرسية بكثافة؛ مع اقتراب بدء العام الدراسي الجديد، إذ يعتبر شارع «الفجالة» قِبلة موسمية لراغبي شراء مستلزمات المدارس من أولياء الأمور والطلاب والتجار في القاهرة والمحافظات.

 

 

وتضم الفجالة عدد كبير من المكتبات التي تبيع «من الإبرة للصاروخ» وبأسعار مخفضة مقارنة بالأماكن الأخرى وبسعر الجملة أحيانا، كما يحوي مكتبات قديمة تمتد لمئات السنين وظلت شاهدة على نشر أعمال أدبية عريقة لأدباء وكتاب كبار، إلى جانب المكتبات الحديثة، ليتحول من شارع لتجارة «الفجل» قديما إلى قبلة للمثقفين والطلاب.

 

 

هنا في شارع «الفجالة» تجد المكتبات وقد تراصت بجوار بعضها البعض ومنها من استغل الرصيف لعرض الأدوات المدرسية من «كشكول وكراسات وشنط مدارس وزمزية وأقلام وكتب خارجية وكراسات الأول وكتب مدارس اللغات»، إلى جانب بائعو الرصيف والعربات.

 

 

وقامت «بوابة أخبار اليوم» بجولة في شارع «الفجالة» بميدان رمسيس لرصد الأسعار، ومعدل الزيادة بها، وحجم الإقبال، وتكلفة شنطة الطالب، وكل ما يخص مستلزمات موسم العام الدراسي الجديد.

 

 

الباعة: نبيع بسعر الجملة

 

في البداية يقول محمد أنور عبد الجليل، بائع بمكتبة دار المعارف، إن أسعار الأدوات المدرسية ارتفعت بنسبة 30% - 40% وذلك بسبب غلاء الورق وتكلفة النقل وموجة الغلاء بشكل عام، وكذلك ارتفعت أسعار الكتب الخارجية، مضيفا: «أسعار دستة الكراسات تبدأ من 24 - 26 جنيه، ودستة الكشكول 25 جنيه، والقلم بـ2 جنيه، والكشكول بـ2 جنيه، والكراس 1.25 جنيه، والشنط تبدأ من 150 جنيه، والكتب الخارجية للحضانة تبدأ من 35 جنيه وترتفع أسعارها حسب المرحلة التعليمية، وأغلى نوع من الكتب الخارجية للطلاب هو "الامتحان"، وكتب اللغات تبدأ من 75 جنيه».

 

 

وأوضح: «الإقبال كبير هذا العام لأن الطلاب وأولياء الأمور لا يستغنون عن مستلزمات المدارس بل يقومون بشرائها قبل بدء العام الدراسي بفترة، وشنطة الطالب تتكلف في مجملها حوالي 1000 جنيه وذلك خلال فصل دراسي واحد».  

 

 

والتقط منه رامي محمد، صاحب مكتبة بالفجالة، طرف الحديث قائلا: «الأسعار ارتفعت بنسبة 25% عن العام الماضي، والإقبال متوسط هذا العام نظرا لارتفاع الأسعار، وكشكول السلك يبدأ بـ8 جنيه ويرتفع حسب حجمه وجودته وأغلى سعر لكشكول الجامعة 55 جنيه، والشنط تبدأ أسعارها من 150 جنيه وحتى 300 جنيه، والكتاب الخارجي يبدأ من 30 جنيه وحتى 75 جنيه، والزمزمية تبدأ من 15 جنيه وحتى 55 جنيه، والمسطرة بـ2 جنيه».

 

 

وأوضح محمد محمود، بائع، أن أسعار الأدوات المدرسية بسعر الجملة هى «دستة الكراسات بـ27.5 جنيه بها 20 كراسة، ودستة الكشكول بـ25 جنيه بها 10 كشاكيل، دستة الأقلام بـ15 جنيه بها 12 قلم، والإقبال هذا العام جيد لأن الأدوات المدرسية لا غنى عنها وممكن الناس متأكلش لكن تشتري لأبنائها مستلزمات المدارس، والأسعار زادت بنسبة 60% عن العام السابق».

  


 
أولياء الأمور: «الأسعار غالية ونجيب منين»

 

وقالت رضوى عبد الله، ربة منزل «الأسعار نار هذا العام، عندي 3 أبناء في المدارس ومش عارفة هجيب منين لهم أدوات المدارس من شنط غالية وزمزميات وكشاكيل وكتب خارجية، بالإضافة للدروس الخصوصية اللى بدأوا فيها قبل الدراسة بشهر، والناس خارجة من عيد الأضحى ومصاريف كتيير ودخلت على موسم المدارس».

 

 

والتقطت منها سمية محمود، ربة منزل، طرف الحديث قائلة: «عاوزين رقابة على الأسعار، التجار يبيعوا بمزاجهم كل تاجر السعر عنده مختلف عن الآخر، والمفروض الفجالة فيها الأسعار رخيصة لأنها بسعر الجملة لكن ده محصلش التجار يبيعوا بسعر التجزئة وبأسعار غالية، والأسعار هذا العام مرتفعة عن الأعوام السابقة، وسعر الشنطة وصل 400 جنيه».

 

 

«شعبة الأدوات المكتبية»: 30% نسبة الزيادة

 

وقال علاء عادل، عضو شعبة الأدوات المكتبية بالغرفة التجارية بالقاهرة، إن الأسعار هذا العام تشهد زيادة من 25% – 30%، مشيرا إلى أنه رغم الزيادة لن تتأثر المبيعات نظرا لأهمية هذه المستلزمات للطلاب التي لا غنى عنها، وسيركز الطلبة على شراء احتياجات كل ترم فقط.

 

 

وأوضح أن أسعار الورق ارتفعت عالميا، لافتا إلى أن 80% من الكشكول والكراس إنتاج مصانع محلية، و60% من الأقلام مستوردة، ويبلغ متوسط عدد طلاب مصر حوالي 15 مليون طالب، كما يبلغ متوسط استهلاك الطالب من الورق 200 جنيه كحد أدنى.

 

 

وذكر محمود بركات صفا، نائب رئيس شعبة الأدوات المكتبية بالغرفة التجارية بالقاهرة، أن ارتفاع الأسعار يعود لارتفاع أسعار الكهرباء وتكلفة النقل والرسوم الجمركية المرتفعة بالإضافة إلى قرارات تحجيم الاستيراد مما أدت لقلة المعروض بالسوق وظهور محتكرين جدد.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم