كيف يساعد «الدائري الإقليمي» على تخفيف الاختناقات المرورية؟.. «مختصون» يجيبون

الطريق الدائري الإقليمي
الطريق الدائري الإقليمي

 وزير النقل: يربط 20 محافظة ببعضها.. ويشمل 62 عملا صناعيا و23 كوبرى و39 نفقا

 

عز: نجحنا في إنجازه خلال 3 سنوات.. ويحقق 800 مليون جنيه وفرا للدولة

 

وخبير: يخف التكدس المروري ويقلل الحوادث.. والحد من مرور النقل الثقيل عليه «ضرورة»

 

«نقلة اقتصادية كبيرة لمصر».. هكذا وصف الخبراء والمختصين الطريق الدائري الإقليمي الجديد، الذي من المقرر أن يفتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي غدًا الأحد، آخر قطاع به رسميًا، بطول 57.5 كم، في احتفالية كبري بقلب الطريق،  ليطلق إشارة البدء في تشغيله.

 

القوس الشمالي الغربي
 وتتضمن منطقة الافتتاح القوس الشمالي الغربي الممتد من التقاطع مع طريق القاهرة - الإسكندرية الزراعي حتى التقاطع مع طريق القاهرة - الإسكندرية الصحراوي.


من جانبها، أنهت وزارة النقل استعدادها لافتتاح الطريق، الذي من شأنه إنهاء التكدس المروري على الطريق الدائري القديم.

 

 

إنهاء التكدس
وأكد محمد عز، المتحدث الرسمي باسم وزارة النقل، أن قيادات الوزارة سيشاركون غدا في الافتتاح، موضحا أن المشروع يساهم في إنهاء التكدس على الطريق الدائري القديم كما يساهم في الربط بين الطريقين الزراعى والصحراوى لتسهيل الانتقال من طريق مصر الإسكندرية الصحراوى، إلى الزراعى في وقت وجيز. 

 

وأضاف «عز» لـ«بوابة أخبار اليوم»، أن الطريق الجديد يربط محافظات الجمهورية كاملة من خلال الشبكة القومية للطرق، لافتًا إلى القوس الشمالي الغربي، يمتد من التقاطع مع طريق "القاهرة ـ الإسكندرية" الزراعى فى بنها حتى التقاطع مع طريق "القاهرة ـ الإسكندرية" الصحراوى، بطول 57 كم، ويشمل 62 عملا صناعيا و23 كوبرى و39 نفقا.


وأوضح أن وزارة النقل نجحت في إنجاز أحد أبرز التكليفات التى أمر بها الرئيس عبد الفتاح السيسي، فى مجال النقل بهدف خلق بيئة اقتصادية متكاملة قادرة على تحقيق نمو تجاري وتنموي، خلال 3 سنوات فقط، لافتا إلى أن ويحل أزمة المرور فى محافظة المنوفية بنسبة 80%، وسيربط كافة المحاور والطرق الرئيسية، كما سيساهم فى تنظيم حركة النقل الثقيل والشاحنات الداخلة إلى القاهرة الكبرى وبالتالى تخفيض الاختناقات المرورية بالقاهرة الكبرى.

 

مكاسب الطريق
واستطاعت الوزارة تنفيذ التكليف الرئاسي على مدار 3 سنوات؛ ومن المتوقع أن يحقق الطريق وفرا للدولة يبلغ 800 مليون جنيه.

 

كان وزير النقل هشام عرفات، قد أكد أن تكلفة تنفيذ آخر قطاع من الدائري الإقليمي وصلت إلى 6.5 مليار جنيه، شاملة تعويضات الأهالى التى تم نزع ملكيتها خلال أعمال تنفيذ المشروع، موضحا أن بعض التعويضات وصلت إلى 60 ألف جنيه عن القيراط الواحد.


وذكر أنه مع افتتاح هذا القطاع سيتم البدء فى تطبيق قرار منع دخول المقطورات إلى القاهرة الكبرى، مع قصر دخول الشاحنات وسيارات النقل الثقيل التى بلا مقطورات خلال الفترة من 11 مساءً حتى 6 صباح اليوم التالى، وعدم السماح بدخول القاهرة فى باقى الأوقات سوى سيارات النقل التى تحمل حمولات تقل عن 4 أطنان.


وأشار إلى أن تطبيق هذا القرار سيساهم فى تخفيض التكدسات والكثافات المرورية على الدائرى القديم وبالقاهرة الكبرى.


 

منع النقل الثقيل
من جانبه، قال المهندس علاء سعداوي، الأمين العام للجمعية المصرية للنقل، إن مشروع الدائري الإقليمي سيساهم في تخفيف نسب الحوادث والتكدس المرورى أعلى  الدائري القديم ، لكونه سيجذب نسبة لن تقل عن ٣٠٪ من حركة النقل من القديم الجديد.
وطالب "سعداوي" بسرعة إصدار قرار بمنع النقل الثقيل نهائيا من الحركة أعلى الدائري القديم ، على أن تقتصر حركة النقل على الدائري الجديد فقط وتكون مشروطة بمواعيد.


وأوضح أن حركة نقل البضائع القادمة من موانئ بورسعيد أو السخنة أو الإسكندرية أصبحت قريبة جدا من الدائري الأقليمي الذي يسهل الربط بين محافظات الجمهورية ويختصر زمن النقل، مشيرا إلى أن أن هذا المشروع يعد نقلة اقتصادية وحضارية كبرى، فهو يربط 20 محافظة من محافظات الجمهورية ببعضها، ويعد محور نقل رئيسيا لربط محاور النقل على مستوى الجمهورية.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم