جامعة القاهرة تكرم باحثين نشروا بحوثًا علمية دولياً

د.محمد عثمان الخشت
د.محمد عثمان الخشت

الخشت: لدينا بحوث تطبيقية في عدة مجالات ترتبط بالاقتصاد القومي 
 

ويضيف: الجامعة تقبل كل الآراء وتعي أهمية النقاش الجاد 
 

تحديث الخطة الاستراتيجية للجامعة طبقًا للمتغيرات وتفعيل عملية التحول لجامعة من الجيل الثالث

 

كرمت جامعة القاهرة، في احتفالية أقامتها الأربعاء 5 سبتمبر الجاري بقاعة الاحتفالات الكبرى بالجامعة، مجموعة جديدة من أعضاء هيئة التدريس بكليات ومعاهد الجامعة من بين الذين نشروا بحوثًا علمية على المستوى الدولي خلال عام 2017(الإصدار الأول). 

 

وقام د. محمد عثمان الخشت رئيس الجامعة، وبحضور نواب رئيس الجامعة وعمداء الكليات وأمين عام الجامعة وأعضاء هيئة التدريس والباحثين، بتوزيع مكافآت النشر الدولي وشهادات التقدير للباحثين، وقد بلغت المكافآت 15 مليون جنيه لنحو 1009 باحثين من مختلف كليات الجامعة نشروا 2039 بحثا على المستوى الدولي.

 

وقال «الخشت»، في كلمته خلال الاحتفالية، إن الجامعة حريصة على تقديم الدعم الكامل لزيادة النشر الدولي وتحسين مركز الجامعة في التصنيفات العالمية، مشيراً إلى أن لدى الجامعة رؤية تتعلق بضرورة استثمار الأبحاث العلمية التي يقوم بها أعضاء هيئة التدريس في معالجة قضايا تتعلق بالتنمية والاقتصاد.
وأكد رئيس جامعة القاهرة، أن الجامعة تولي اهتماماً كبيراً بمنظومة البحث العلمي، كما تولي أهمية للمشروعات ذات المردود على التنمية والاقتصاد القومي، لافتاً إلى أن الجامعة قامت بتمويل المشروعات البحثية الذاتية وإقامة مسابقة الابتكار والاختراع للطلاب.

 

وأضاف الخشت، أن المشهد اليوم يختلف بالنظر إلى الارتفاع الملحوظ في النشر الدولي، موضحاً أنه في إطار تشجيع ودعم البحث والنشر العلمي، تم هذا العام زيادة صافي جائزة النشر الدولي في هذه الدورة 25%، كما سيتم زيادة جوائز النشر عام 2019 بنسبة 20%.

 

وتابع الخشت، أن الجامعة لديها مشروعات بحوث تطبيقية في عدة مجالات ترتبط بالاقتصاد القومي، مؤكداً التزام الجامعة بدعم مشروعات البحوث التطبيقية التي تركز على خدمة الدولة والمجتمع في مختلف مجالات التنمية، مؤكداً أن الجامعة تمكنت من التغلب على بعض المشكلات التي تواجه البحث العلمي بين أعضاء هيئة التدريس، وأبرزها التمويل وزيادة الشراكة البحثية على المستويين المحلي والدولي وتجديد احتياجات المعمل المركزي بالجامعة.

 

وأشار رئيس جامعة القاهرة، إلى أن هناك عدداً قليلاً من بين أعضاء هيئة التدريس ينشرون أبحاثاً علمية بغير اسم جامعة القاهرة، وهذا أمر غير مرغوب فيه، مؤكداً أن أي عضو هيئة تدريس منتسب لجامعة القاهرة واجب عليه أن ينشر باسم جامعة القاهرة وسيتم عقوبة عضو هيئة التدريس المنتسب للجامعة ولا ينشر باسمها في المحافل الدولية، وهذا أمر عادل، قائلاً: «إن جامعة القاهرة تعتز بأساتذتها وباحثيها ومن الواجب عليهم أن يعلو بشأنها في المحافل الدولية».

 

وأوضح رئيس الجامعة، أن الكليات الرائدة فيما يخص النشر الدولي وتقود تحسين تصنيف جامعة القاهرة بالمحافل الدولية تمثلت بشكل كبير في كليات العلوم، والطب البشري والصيدلة والهندسة، مؤكداً أن الجامعة تعمل على تقديم كافة المساعدات والتسهيلات الخاصة بنشر بحوث الأساتذة بالمجلات الدولية.

 

ولفت رئيس جامعة القاهرة، إلى أن الجامعة لا تحجر على رأي وتقبل كل الآراء، مؤكداً أن الجامعة تعي جيدا أهمية النقاش الجاد والمنطق في التفكير وهو ما تعلمه لطلابها، وقال إن نهضة مصر لن تحدث إلا بتغيير طرق التفكير لأنها ستقود عملية التقدم بكل شيء، مشيراً إلى أن الطلاب بالجامعة يتعلمون هذه المبادئ ويتعاملون بها.

 

وأضاف الخشت، أنه تم خلال العام الماضي العمل على عدة محاور لتطوير الجامعة، أهمها تحديث الخطة الاستراتيجية للجامعة طبقًا للمتغيرات الاقتصادية والاجتماعية والعلمية، وتفعيل عملية التحول لجامعة من الجيل الثالث، قائلًا: «سعينا خلال الفترة الماضية إلى تفعيل عملية التحول لجامعة من الجيل الثالث تخدم الاقتصاد القومي وتتفاعل مع خط التنمية الشاملة في البلاد وتسير في الاتجاه الإيجابي للعمل الوطني البناء ابتداءً من ربط التعليم بمشروعات التنمية عبر لوائح جديدة وبرامج جديدة في مراحل الدراسة الأولى والدراسات العليا، مع إعادة النظر في تشكيل العقل الجامعي الذي يتسق مع متطلبات المرحلة الحالية ورؤى المستقبل.
وأشار رئيس جامعة القاهرة، إلى نجاح مرور دورة تعليمية كاملة للعام الأكاديمي الفائت دون أي تسريبات للامتحانات أو إقامة خيام ودون أي شكاوى أو وقفات طلابية اعتراضية سواء بالتعليم العادي أو التعليم المفتوح أو المدمج.


وأضاف الخشت، أنه تم استحداث وتطوير 23 لائحة دراسية بمرحلتي البكالوريوس والليسانس، واستحداث وتطوير 62 برنامجا بالدبلومات وبرامج الماجستير والدكتوراة، إلى جانب استحداث 27 برنامجا دراسيا بمرحلتي البكالوريوس والليسانس في عدة كليات، وإدخال نظام التعليم المدمج لأول مرة في الجامعات المصرية.

وأشار رئيس جامعة القاهرة، إلى أهمية وثيقة الثقافة والتنوير التي أقرها مجلس الجامعة، في تحديد هوية جامعة القاهرة واستقلالها واحترام الحريات الأكاديمية في البحث العلمي والتعبير عن الرأي في سياق أهداف الدولة الوطنية ومؤسساتها، وهو ما تبلور عنه مشروع الصالون الثقافي والموسم الثقافي والفني، موضحاً أن الجامعة أطلقت مشروع تطوير العقل المصري مع انطلاق معسكر قادة المستقبل الذي يستهدف افتتاح عصر جديد قائم على العقلانية النقدية والتفكير العلمي.


وتابع الخشت، أن جامعة القاهرة تولي أهمية كبيرة لتطوير البحث العلمي والمساهمة في المشروعات القومية، مشيرًا إلى أن الجامعة لديها 121 مشروعا بحثيا مرتبطا بخدمة المجتمع، وتم إنشاء وتحديث 31 معملاً، وتم إعداد معايير صارمة للجوائز، مضيفاً أن الجامعة خطت خطوات كبيرة نحو التعاون الدولي وتوقيع الاتفاقيات التي بلغت 48 اتفاقية في مجالات الدرجات العلمية المشتركة والتخصصات الجديدة وتنفيذ المشروعات البحثية وتبادل الأساتذة والطلاب وتطوير المستشفيات والمراكز والجودة، وغيرها.

وأضاف الخشت، إلى أنه تم التحول نحو اللامركزية في العمل داخل الجامعة بنسبة 60%، ونعمل في عدد من المشروعات الكبرى، وفي مقدمتها إنشاء الفرع الدولي وتطوير مستشفيات قصر العيني وتطوير المبنى الجنوبي لمعهد الأورام، وتم إلغاء الرسوم الإدارية على سفر أعضاء هيئة التدريس للخارج.

ومن جانبه، أوضح الدكتور أيمن الخطيب نائب رئيس جامعة القاهرة لشئون الدراسات العليا والبحوث، أن جامعة القاهرة احتلت المكانة الأولى في النشر الدولي علي مستوى مصر.

وأضاف الخطيب، أن جامعة القاهرة أنشأت قاعدة بيانات بحثية باللغة العربية والإنجليزية للبحث عن معامل تأثير الجامعة وحجمها وإمكانياتها البحثية، مشيراً إلى أن عدد الاستشهادات العلمية بأبحاث جامعة القاهرة، بلغت 83 ألف استشهاد، وتابع أن كلية العلوم تحتل الصدارة في النشر الدولي بين كليات الجامعة وبلغ عدد أبحاثها 547 بحثاً دولياً بنسبة 27% بين كليات الجامعة، يليها كلية الطب وبلغ عدد أبحاثها 400 بحثًا بنسبة 20%، ثم الصيدلة 296 بحثًا بنسبة 15%.

وأكد نائب رئيس جامعة القاهرة لشئون الدراسات العليا والبحوث، أن دعم النشر الدولي يساهم في تحسين تصنيف الجامعة ويجذب الوافدين، لافتاً إلى أن رئيس الجامعة الدكتور محمد عثمان الخشت اتخذ عدداً من الإجراءات الجديدة لدعم منظومة البحث العلمي، مشيرًا إلى أنه سيتم إنشاء رابط إلكتروني على موقع إدارة البحوث العلمية خلال الأسبوع القادم لتلقي التجارب الناجحة والمقترحات من أعضاء هيئة التدريس بالجامعة.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم