في عدد خاص من "صوت الأزهر"..

نساء مصر يحتفين بموقف الأزهر ضد التحرش

صورة من الغلاف
صورة من الغلاف

واصلت صحيفة «صوت الأزهر» للأسبوع الثاني الاحتفاء ببيان الأزهر لتجريم التحرش، والذي حظي بردود فعل واسعة، أشادت بما تضمنه البيان من مواقف حازمة، شددت على تحريم التحرش، إشارة أو لفظًا أو فعلًا، باعتباره سلوكًا منحرفًا، ورفضت تبرير التحرش بسلوك أو ملابس الفتاة، حيث أكد البيان أن ذلك التبرير يعبر عن فهم مغلوط.

ونشرت الصحيفة على غلافها صورة مجمعة لثلاثين باحثة وكاتبة ومسؤولة، ممن استطلعت الصحيفة آرائهن حول البيان أو من بادرن لكتابة تعليقات أو مقالات تشيد بموقف الأزهر من التحرش، وعلت تلك الصورة عبارة "الإمام السند"، وذلك في إشارة إلى مواقف الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، الداعمة للمرأة وضرورة مشاركتها الفاعلة في جميع مناحي الحياة.

نشرت الصحيفة عددا من الحوارات والتقارير التي تبرز مساهمة المرأة في المجتمع، إضافة لاستعراض نماذج من النساء اللاتي يتقلدن مناصب مهمة في الأزهر وجامعته، باعتبار ذلك دليلا عمليا على تطبيق ما يدعو إليه الأزهر من أفكار ومبادرات بشأن تعزيز انخراط المرأة في الحياة العامة، وحقها في تقلد المناصب القيادية.

وأجرت الصحيفة حوارًا مع الدكتورة مايا مرسي، رئيس المجلس القومي للمرأة، أكدت خلاله أن «دور الإمام الطيب في دعم قضايا المرأة يعد فخرا للجميع»، وأن بيان المشيخة «جاء في التوقيت المناسب للرد الاعتبار»، كما نشرت الصحيفة تصريحات للدكتورة مارجريت عازر، وكيل لجنة حقوق الإنسان بالبرلمان، شددت فيها على أن بيان الأزهر جاء داعمًا بشكل قوي للمرأة، وأن المرأة تعيش عصرها الذهبي في ظل وجود قيادات الأزهر الواعية التي ترسخ لمبدأ المواطنة.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم