«بشاير من أجل مستقبل أفضل» مشروع لدعم المرأة وتمكينها اقتصاديًا

جمعية تنمية ونهوض المراة
جمعية تنمية ونهوض المراة

وقعت نيفين جامع، الرئيس التنفيذي لجهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة والمتناهية الصغر، عقد شراكة مشروع جديد «بشاير من أجل مستقبل أفضل» مع د.إيمان بيبرس، رئيسة مجلس إدارة جمعية نهوض وتنمية المرأة، وذلك من خلال قرض يقدم من الجهاز للجمعية بـ3 ملايين جنيه على مدار 5 سنوات.

 

وقالت جمعية نهوض وتنمية المرأة، في بيان له، إن ذلك يأتي استمرارًا لمسيرة رحلة جمعية نهوض وتنمية المرأة للعمل على تحقيق التمكين الاقتصادي للمرأة التي تعول أسرتها منذ ثلاثين عاماً وحتى الآن، فهي أول جمعية قدمت القروض متناهية الصغر بدون ضامن أو ضمان للمرأة المعيلة والتي كانت أول جمعية أيضاً في اكتشاف هذه الفئة، وعلى مدار سنوات عملها استطاعت الجمعية  تحسين معيشة 500 ألف أسرة.

 

 

وأشارت إلى أنه يستهدف مشروع الشراكة 800 مستفيدة على مدار الخمسة سنوات، وقد تم توقيع العقد في 30 إبريل 2018 ويستمر حتى 30 إبريل 2023، وبدأ التنفيذ الفعلي للمشروع في سبتمبر 2018، حيث يستهدف المشروع خلالها السيدات والفتيات في مناطق مصر القديمة ودار السلام ومنشية ناصر والمناطق التي حولها، والتي تصل إلى أكثر من 15 منطقة مهمشة.

 

معايير الفئة المستهدفة من السيدات

 

ويتوجه المشروع لفئة السيدات اللاتي لا يعملن ويرغبن في إقامة مشروعات متناهية الصغر بشرط أن تكون المستفيدة معيلة لأسرة أو تشارك في الإعالة، أو أسرتها محدودة الدخل أو لديها مشروع وترغب في التوسع فيه وذلك بهدف تحسين مستواهن الاقتصادي وتوفير دخل مناسب، عن طريق منحهن قروض متناهية الصغر، وتبدأ شرائح القرض من 2500 جنيه وحتى 10.000 جنيه.

 

 

وأضافت أنه لتحقيق الهدف العام من المشروع، فقد تنوعت المشروعات التي سيعمل عليها المشروع حيث تضمنت مشروعات تجارية، خدمية، صناعية، زراعية، وحيوانية، لتوفير فرص عمل وزيادة الدخل مما يحقق الهدف  العام من المشروع.

 

وأوضحت الجمعية أنه يحقق المشروع أحد الأهداف الرئيسية لجمعية نهوض وتنمية المرأة منذ بداية عملها عام 1987 وهو تحقيق التمكين الاقتصادي للمرأة، من خلال توفير القروض المتناهية الصغر في المناطق العشوائية، فهي أول جمعية في مصر والوطن العربي تقدم القروض متناهية الصغر بدون ضامن أو ضمان، واستطاعت الجمعية أن تحقق هذا الهدف في عدة محافظات بالقاهرة والفيوم والقليوبية وسابقاً في محافظة الغربية.

 

 

وأضافت أنه يتلاقي هدف الجمعية في تحقيق التمكين الاقتصادي مع الهدف الأول والثامن من الأهداف الإنمائية 2030 وهو القضاء على الفقر بجميع أشكاله وتعزيز النمو الاقتصادي المطرد وتوفير العمل اللائق للجميع، وأيضاً يتفق مع خطة مصر 2030 فيما يتعلق بالبعد الاقتصادي، الذي يهدف إلى تحسين مستوى معيشة المواطنين وزيادة مشاركة المرأة في سوق العمل وتحقيق التمكين الاقتصادي.

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم