بالصور| عمالقة «الكاريكاتير» في متحف محمد عبله بالفيوم

متحف محمد عبله
متحف محمد عبله

في قرية تونس الساحرة المطلة على ضفاف بحيرة قارون، يقع متحف الكاريكاتير الخاص بالفنان التشكيلي المعروف محمد عبله، الذي ولد في مدينة المنصورة، وتخرج من كلية الفنون الجميلة بجامعة الإسكندرية، وأكمل دراسته في النمسا وسويسرا، وعاد إلى مصر في عام 1983.

 

وعلى الرغم من أنه فنان تشكيلي، إلا أنه لم يقم برسم كاريكاتير واحد في حياته، فحبه للكاريكاتير هو الذي دفعه لإقامة متحف له في قرية تونس التي استقر فيها عام 1985، والذي أنشأه في نهاية عام 2007، ولم يدر في خلده أن تتحول الفكرة إلى متحف لأبرز عمالقة الكاريكاتير في مصر، إذ أنه قرر وقتها أن يقيم عروضًا للرد على الرسوم المسيئة للرسول صلى الله عليه وسلم للفنان الدنماركي وقتها، وبعدها تحول المعرض إلى متحف يعتبر الوحيد في الشرق الأوسط المتخصص في فن الكاريكاتير، ويضم أكثر من 500 كاركاتير لأشهر فناني الكاريكاتير في مصر.

 

 

المتحف في قرية تونس 

 

 

اختار "عبله" قرية تونس لإقامة متحفه بعيدًا عن ضوضاء المدينة وازدحاهما، وباعتبار القرية ذات طابع ريفي مميز، وتبعد عن القاهرة نحو 100 كيلو متر، وتعتبر قبلة للسائحين من مختلف دول العالم.

 

يقول الفنان التشكيلي محمد عبله: "استوحيت الفكرة عقب أزمة رسوم الكاريكاتير المسيئة للنبي صلى الله عليه وسلم، وفكرت أن أقوم بعمل رد بالكاريكاتير باعتباره عملا إنسانيًا في المقام الأول، ولم يدر في خلدي إقامة المتحف، وكان الهدف هو الرد بالرسوم الكاريكاتيرية المصرية لمدة أسبوعين وينتهي الأمر، ولكن بعض المقربين وجدوا أن ما لدي من كاريكاتير يكفي لإقامة متحف، فوافقت على الفكرة حيث إنني أقوم بجمع الكاريكاتير منذ 20 عامًا، ووجدت لدي ما يكفي لإقامة المتحف، وافتتحته في نهاية عام 2007 في منزلى بقرية تونس التي أعيش فيها منذ 35 عامًا.  

 

ويرى"عبله" أن إقامة المتحف في قرية تونس، يرجع إلى أن القاهرة تستحوذ على كل شىء، ما كان لزامًا عليه إقامة المتحف خارج القاهرة.

 

وتباع: "قررت أن يكون المعرض في الفيوم لأني أحبها، وسوف يقترن المتحف باسمها وهو المتحف الوحيد في مصر والوطن العربى بأكمله، ويتوافد عليه عرب وأجانب من كافة دول العالم ، وهناك العديد ممن يقومون بعمل رسائل ماجستير ودكتوراه ويستعينوا بالمتحف".

 

محتويات المتحف

 

ويشير "عبلة" إلى أن المتحف يحتوي على تاريخ الكاركاتير المصري منذ بدايته وحتى الآن، ويحتوى على أعمال معظم رسامي الكاركاتير المصريين، ومن خلال المتحف نستطيع أن نقرأ تاريخ مصر المعاصر والتطورات السياسية والاجتماعية التى حدثت فيها خاصة وأن الكاريكاتير ينقل معلومات كثيرة.

 

واستكمل الفنان التشكيلي محمد عبله، حديثه قائلا: "المتحف مساحته 350 مترًا، ويحتوي على 500 عمل أصلي لتاريخ الكاريكاتير في مصر، ويتكون من 5 غرف، وبه أبرز أعمال رسامي الكاريكاتير من مختلف العصور، ومن بينهم صلاح جاهين، ومصطفى حسين، وحجازي ، وبهجوري، وطوغان، ويضم مجموعة نادرة لـ"رخا"، و"شاروخان"، وعدد من رسامي الكاريكاتير الأجانب الذين عاشوا في مصر مثل بارزتار، وسانتيس، وفوزي، وشوقي ولهم أعمال نادرة غير موجودة في أي مكان في العالم، مشيرًا إلى أن المتحف زاره معظم الفنانيين المصريين ورسامي الكاريكاتير الذين وضعت لهم سبورة لوضع توقيعاتهم عليها داخل المتحف حتى تكون ذكرى تاريخية لهم ولمحبيهم، لافتا إلى أن سفراء دول أمريكا، والصين ،والهند، والدنمارك، والاتحاد الأوربي، وعائلات صلاح جاهين، والليثى، زاروا المتحف وأبدوا إعجابهم الشديد بما يحويه من تاريخ الكاريكاتير المصري.

 

وأوضح "عبله" أن المتحف يتم افتتاحه كل عام فى 15 يناير، ويتم تزويد المجموعات الكاريكاتيرية وإضافة الجديد لها، مشيرًا إلى أن أول من افتتح المتحف في نهاية عام 2007 هو الدكتور جلال مصطفى سعيد محافظ الفيوم الأسبق.

 

 

رسالة "عبله" 

 

ووجه محمد عبله، رسالة لمسئولي التربية والتعليم بالفيوم، بأن يقوموا بعمل رحلات لتلاميذ المدارس لزيارة المتاحف بصفة عامة لأنها ترسخ في عقولهم التاريخ، وتمدهم بمعلومات قيمةعن تاريخ مصر.

 

1 2 3 4 5 6 8 9 10 11 12 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم