الفيديو| الأعمال المصري الصيني : السيسي أكثر رؤساء مصر زيارة للصين

صورة من البرنامج
صورة من البرنامج

قال نائب رئيس مجلس الأعمال "المصري الصيني"، مصطفى إبراهيم، إن هناك حاليا يوجد قطب واحد في العالم تقريبا وهو الولايات المتحدة  وخلال الفترة الماضية ظهرت روسيا من جديد، مؤكدا أنه خلال السنوات الأربعة القادمة سنشهد قطب ثالث وهو الصين، وأن هذا مهم جدا في السياسة الخارجية وسينعكس بشكل كبير على الدولة المصرية.


وأضاف إبراهيم خلال لقاء له ببرنامج "وراء الحدث" على فضائية "الغد" الاخبارية، مع الإعلامي خالد عاشور، أن الصين تتحدث حاليا عن الملف السوري على استحياء لأول وهو مؤشر جديد على ظهورها على السياسة الدولية، ورأى أن العلاقات الاقتصادية المصرية مع دول العالم يمكن تقسيمها لثلاثة قطاعات:  دول لديها قدرة بدون رغبة  في المساعدة،  ودول لديها رغبة بدون قدرة مثل اليونان وقبرص، ودول للديها  قدرة ورغبة وعلى رأسها الصين، مشيرا إلى أن الصين تمتاز بأن لديها قدرة مالية وتكنولوجية عالية ورغبات تتوائم مع متطلباتنا مما يؤكد على أهمية الشراكة معها.


وأوضح إبراهيم أنه بالنظر في العلاقات "المصرية الصينية" سنجد أن العلاقة السياسية تسير بوتيرة أسرع بكثير من العلاقات الاقتصادية، لافتا إلى أن الرئيس "عبد الفتاح السيسي" هو أكثر رؤساء مصر زيارة للصين، إذ زارها 6 مرات من بين  16 زيارة منذ 1952، مما يشير إلى أهمية مصر من المنظور الصيني والعكس، مؤكدا أن الشراكة مهمة وممتدة ولها جذورها.


وتابعع إبراهيم أن الجانب الاقتصادي مهم للغاية، خاصة أن مصر تمر بظروف صعبة وتريد شركاء بهذه النوعية، ووجود شريك بهذا الثقل الاقتصادي والسياسي والعسكري له أهميته للقاهرة، لافتا إلى أن العلاقات السياسية بين البلدين تسبق الاقتصادية.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم