Advertisements

القاهرة للدراسات الاقتصادية يشير لأهمية زيارة رئيس فيتنام

الدكتور عبدالمنعم السيد
الدكتور عبدالمنعم السيد
Advertisements


أكد د. عبد المنعم السيد مدير مركز القاهرة للدراسات الاقتصادية أن زيارة رئيس فيتنام للقاهرة تكتسب أهمية قصوى وحدثاً مهماً على الصعيد السياسي والاقتصادي وسيكون لها تأثيراً إيجابي خاصة أن هذه الزيارة تأتي خلال عام تقريباً من زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي لفيتنام في سبتمبر2017 .


تم خلالها توقيع ست اتفاقيات اقتصادية وعلى مستوى الاقتصاد والتعليم والصحة والتجارة وأشار إلى أن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي لفيتنام في سبتمبر2017 مهدت الطريق أمام زيادة حجم التجارة البينية بين مصر وفيتنام فقد زادت خلال العام الماضي «41%» تقريباً حيث بلغت خلال العام المالي (2017 / 2018) حوالي «379 مليون دولار» في حين كانت في حدود (266مليون دولار) خلال العام (2016 / 2017) ويصب الميزان التجاري في صالح فيتنام ومن المتوقع زيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين خلال العام المالي (2018 / 2019).


وأضاف أن فيتنام تبحث عن شريك أفريقي لها والتوسع في أفريقيا تجارياً ويمكن الاستفادة من أن مصر تعد ثاني أكبر شريك لفيتنام في أفريقيا وزيادة التبادل التجاري والتوسع في الصادرات المصرية لفيتنام خاصة بعد تخفيض العملة المحلية والسوق الفيتنامي يستقبل من مصر حالياً الجلود المدبوغة وقطع غيار السيارات والقشريات الحية.
وأشار إلى أنه يمكن التوسع من خلال فتح أسواق للمنسوجات والأقطان المصرية والسجاد والسيراميك والجرانيت والرخام وأيضاً الأدوية.

وأوضح أنه من المفترض جذب الاستثمارات الفيتنامية لمصر لاسيما في منطقة قناة السويس ومحور تنمية قناة السويس والاستفادة من خبرات فيتنام في مجال اللوجيستيات وخدمات السفن.

ونوه إلى أن استثمارات فيتنام داخل مصر منخفضة للغاية في حدود (50 مليون دولار) لا ترتقي للعلاقات المصرية الفيتنامية حالياً، كما أن ملف السياحة أحد أهم الملفات الهامة التي يمكن أن تكون نقطة جذب وتدعيم للعلاقات المصرية الفيتنامية ولعل زيارة رئيس فيتنام الاشتراكية إلى المناطق السياحية بالأقصر وأسوان يمكن استغلالها كبداية لرحلات سياحية من فيتنام إلى المناطق السياحية المصرية.

 حيث إن فيتنام تصدر سنوياً ما يقرب من (5 ملايين) سائح فيتنامي ويمكن العمل على جذب 10% إلى 20% من أعداد السائحين الفيتنام أي في حدود 500 ألف إلى مليون سائح فيتنامي لمصر سنوياً مما يعود بالنفع على الاقتصاد المصري وتحقيق مكاسب للسوق السياحي المصري وفتح سوق جديد لم يتم جذبه بشكل جيد خلال السنوات الماضية.
 
 ويحتاج الأمر تنسيقا عاليا بين وزارتي السياحة والطيران المدني لعمل جسر جوي بين مصر وفيتنام لخدمة الملف السياحي.
أيضاً.. من خلال مجلس الأعمال المصري الفيتنامي لا بد من دراسة الاتفاقيات التي وقعها الرئيس عبد الفتاح السيسي مع نظيره الفيتنامي والعمل على تفعيلها مع الوزرات المختلفة لتدعيم حجم التبادل التجاري وجذب الاستثمارات الفيتنامية لمصر وفتح سوق سياحي لمصر من داخل فيتنام.

وبمراجعة الناتج المحلي لفيتنام نجد أنه ارتفع من حوالي 116 مليار دولار في 2010 إلى حوالي 224 مليار دولار في 2017 - الصادرات الفيتنامية ارتفعت من 83 مليار دولار و 72% من الناتج المحلي الإجمالي في 2010 إلى 227 مليار دولار و 101.5% من الناتج المحلي الإجمالي في 2017 - الواردات الفيتنامية ارتفعت من حوالي 93 مليار دولار و 80.22% من الناتج المحلي الإجمالي في 2010 إلى 221 مليار دولار 98.75% من الناتج المحلي الإجمالي في 2017. 


مما سبق نجد أن اقتصاد فيتنام قائم بشكل أساسي على التجارة الخارجية أكبر المستوردين من فيتنام في 2016 • الولايات المتحدة الأمريكية 176.581 مليار دولار • الصين 39 مليار دولار • اليابان 22 مليار دولار.
 أكبر المصدرين لفيتنام في 2016 • الصين 50 مليار دولار • كوريا الجنوبية 32 مليار دولار • اليابان 15 مليار دولار 
أكبر الواردات الفيتنامية في 2017 • الآلات والمعدات الكهربائية والتكنولوجية 61 مليار دولار • الآلات الميكانيكية والنووية والمراجل 26 مليار دولار • البلاستيكيات والأغراض المماثلة 12 مليار دولار • الحديد والصلب 10.5 مليار دولار الصين تستحوذ على حوالي 50% ثم اليابان ثم كوريا الجنوبية أهم أوجه التعامل المقترحة • الفواكة والحمضيات والبطيخ حيث استوردت منه في 2016 بـ 2.275 مليار دولار وأكبر الموردين على الترتيب كوتيفوار وتايلاند ونيجيريا وغانا - تصدير السجاد والسيراميك والجرانيت والرخام والأدوية والصناعات البتروكيماوية.

 

Advertisements


Advertisements