هزائم الإرهاب في سيناء تشـــــــــــعل جنون الإخوان

سيناء
سيناء

بدأت جماعة الإخوان الإرهابية واذرعها الاعلامية القطرية والتركية خلال الايام الماضية في شن حملات اعلامية كاذبة ومكثفة تستهدف تشويه حقيقة الأوضاع في شمال سيناء ورسم صورة مغايرة لما يجري هناك خاصة بعد النجاحات القوية والضربات الموجعة والمستمرة التي تلقتها الجماعات الارهابية هناك واسفرت عن تدمير البنية التحتية لما تمتلكه تلك الجماعات من اسلحة وذخائر ومتفجرات وانفاق ومعدات وغيرها من الأدوات التي كانت تعتمد عليها في تنفيذ مخططها الإجرامي
نجاح عناصر انفاذ القانون من القوات المسلحة والشرطة المدنية من خلال العلمية الامنية الشاملة سيناء 2018 والتي بدأت منذ عدة شهور اثارت حقد واكاذيب قنوات الاخوان ودعتهم الي العمل علي تزييف الحقائق بهدف إثارة الرأي العام الداخلي وخاصة من أهالي سيناء والمجتمع الدولي ضد الدولة المصرية في إطار استراتيجية الجماعة الإرهابية الرامية لتحقيق مصالحهم وأهدافهم.
وتشن الكتائب الإلكترونية لجماعة الإخوان الإرهابية حاليا حملة ممنهجة علي مواقع التواصل الاجتماعي تحاول من خلالها بث شائعات ودعايات كاذبة مفادها وجود إخفاقات أمنية في شمال سيناء ومعاناة وقتل لسكانها.
»الاخبار»‬ ترصد الحقائق في ملف العمليات الامنية والتنموية في شمال سيناء ونتائجه وتجيب علي تساؤل لماذا يردد الاخوان تلك الاكاذيب حول سيناء من حين لآخر وفي توقيتات بعينها ؟

القيادة السياسية أصرت علي المواجهة الشاملة ضد الإرهابيين
الخبراء العسكريون: السيادة المصرية كاملة ولا بيع لشبر واحد
نجاحات »‬سيناء ٢٠١٨» أجهضت العمليـات الإرهابية

في البداية يؤكد الخبراء العسكريون ان قيادات »‬الإخوان» الارهابية في تركيا يهتمون حاليا بإثارة ملف سيناء بشكل لافت في إطار استهدافهم للدولة المصرية ومقدراتها وشعب مصر خاصة أن الجماعة تقود العمليات الإرهابية علي أرض سيناء منذ التصريح الشهير للقيادي الإخواني محمد البلتاجي وتهديده بأن الإرهاب في سيناء لن يتوقف إلا بعودة الإخوان للحكم واستمرار الجماعة في استهداف ضباط وأفراد القوات المسلحة والشرطة

واشاروا الي كل الشائعات في وسائل الإعلام الدولية حول سيناء والعمليات الامنية تجد ان مصدرها الرئيسي هو الإخوان وحلفاؤهم الإرهابيون وقطر وتركيا..لكن الحقيقة التي لايستطيع ان يخطئها عاقل هي ان السيادة المصرية علي شبه جزيرة سيناء كاملة وشاملة وتامة، فالقوات المسلحة المصرية ومعها وزارة الداخلية ومؤسسات الدولة الأخري تنتشر في كل أرجائها باسطة عليها كل مظاهر السيادة الوطنية بدون منازع ولا قيد واحداً علي ممارستها لها من أي طرف كان.

واوضح الخبراء ان بعض القوي الدولية الكبري حاولت وتحاول فرض رؤيتها للقضاء علي الإرهاب في سيناء علي مصر وعرضت مساعدات دولية في الامر لكن معروف ان القيادة السياسية في مصر اصرت علي قيامها بعمليات المواجهة الشاملة مستقلة ودون معاونة من احد وفقط عبر القوات المسلحة والشرطة وبقية أجهزة الدولة المصرية.

وقال اللواء نصر سالم- رئيس جهاز الاستطلاع بالمخابرات الحربية الأسبق أن النجاحات التي حققتها القوات المسلحة خلال الفترة السابقة منذ بدء العملية العسكرية الشاملة سيناء 2018 تأتي وفقاً للمعلومات الدقيقة التي حصلت عليها عناصر الاستخبارات، فلا يوجد ضرب للقوات الجوية دون معلومات.
وأضاف اللواء سالم أن الأهداف تم ضربها خلال الفترة السابقة خارج المنطقة السكنية، موضحاً أن المقبوض عليهم عددهم يزداد، وذلك نتيجة للمعلومات التي حصلت عليها قوات الأمن، مؤكداً ان تعاون أبناء سيناء الشرفاء مع القوات المسلحة أدي إلي نجاح العملية، وخروجها بهذا الشكل.
وقال اللواء طيار أ.ح. هشام الحلبي- مستشار بأكاديمية ناصر العسكرية العليا وعضو المجلس المصري للشئون الخارجية -إن العملية الشاملة سيناء 2018، تستهدف اقتلاع جذور الإرهاب بشكل كامل من أرض سيناء، وذلك للبدء في أعمال التنمية التي تأخرت كثيرا، موضحا أن القوات المسلحة نجحت في تقليص إمكانات العناصر الإرهابية بصورة كبيرة جدا.

وأضاف الحلبي في تصريحات لـ »‬الأخبار» أن القوات المسلحة تمكنت من السيطرة الكاملة علي الحدود الأربعة.. وقامت بعزل العناصر الإرهابية الموجودة في جزء صغير في سيناء عن باقي الإرهاب الموجود في المنطقة.

وأوضح أن مصر لا تواجه إرهابا بالقتل فقط، ولكن نواجه حربا كاملة ضد البلاد، فالبيان أعلن عن ضبط نصف طن هيروين كان في طريقه للبلاد، وهو ما يؤكد استهداف مصر وشبابها.. وكل بيان القوات المسلحة حول العملية العسكرية الشاملة نري ضبط كميات كبيرة من المواد المخدرة، وذلك عن طريق البحر تارة ومن الحدود الغربية تارة أخري. 

وأضاف مستشار أكاديمية ناصر العسكرية العليا أن الجماعات الإرهابية كانت تستغل أي مناسبة وطنية مثل ذكري ثورة 30 يونيو وغيرها، وتقوم بتنفيذ عملية إرهابية حتي تفسد علي المصريين احتفالاتهم بثورتهم وأعيادهم، ولكن بعد النجاحات التي تحققت علي يد أبطالنا البواسل من القوات المسلحة والشرطة المدنية في إطار العملية العسكرية الشاملة سيناء 2018، تركزت جهود العناصر الإرهابية في كيفية الاختباء والهروب من الجيش والشرطة، وتقلص عدد العمليات الإرهابية.

وأكد الحلبي أن القوات المسلحة تخطو خطوات إيجابية للوصول للهدف النهائي وهو إنهاء الإرهاب بصورة كاملة، ولكن الأمر يستلزم بعض الوقت، فالإرهاب ترعاه دول، ويصعب فصل الإرهاب الداخلي، عن المنطقة الملتهبة بالشرق الأوسط.

وأشار إلي أن العملية العسكرية هي تمهيد الطريق لتحقيق التنمية الشاملة بأرض الفيروز، وهو ما تقوم به القوات المسلحة بالفعل، فشعار يد تبني ويد تحمل السلاح هو حقيقة وعقيدة للقوات المسلحة المصرية، فهي تقوم بأعمال التنمية بالتوازي مع العمليات العسكرية ضد العناصر الإرهابية، ولم تثنيها عن هدفها وهو تطهير الأرض لكي يحييا أبناء سيناء آمنين في أرضهم، وخاصة أن الدولة تولي اهتماما كبيرا بسيناء لما تحتويه من خيرات عظيمة.

وأكد ان ما تم خلال العملية العسكرية الشاملة يؤكد مدي الامكانيات التي تمتلكها العناصر الارهابية والتي بفحصها تؤكد ان تلك العناصر يتم امدادها لوجستيا من خلال جهات وتنظيمات وأجهزة مخابرات دولية من اجل اسقاط مصر، واشار الي ان حجم السلاح والتجهيز الهندسي والامكانيات التكنولوجية والبصمة العسكرية والعبوات الناسفة المزروعة في طرق ومحاور تحرك القوات يؤكد ان المؤامرة كبيرة للغاية والتصدي لها جاء في توقيته.

وأوضح المستشار باكاديمية ناصر العسكرية العليا وعضو المجلس المصري للشئون الخارجية ان الضربات قوية ومحددة وهو ما يؤكد نجاح ووفرة المعلومات في التجهيز للعملية الشاملة التي سوف تنتهي بلا شك بانتصار كبير علي الارهاب واقتلاع جذوره من مصر تماما.

مشروعات عملاقة تكشف زيف »‬الإرهابية»
التنمية تشق طريقها في أرض الفيروز
تنفيذ مدينة رفح الجديدة.. ومخطط حضاري لبئر العبد
سحارة سرابيوم وصوامع الغلال والإسماعيلية الجديدة

اكثر ما يكشف زيف وكذب قنوات الارهابية هو ما شهدته محافظة شمال سيناء من نهضة تنموية هائلة وطفرة كبيرة في مجالات متعددة، لمسها المواطن السيناوي بعد استقرار الامن هناك ونجاح أجهزة الدولة في تنفيذ العديد من المشروعات التي تخدم كافة القري والمراكز، أبرزها إنشاء 32 مشروعًا في قطاع الصحة، وتنفيذ 76 مشروعاً في قطاع الشباب والرياضة باجمالي ١٠٨ مشروعات وغيرها من المشاريع بقطاعات الكهرباء والإسكان وغيرها.

واوضح اللواء عبدالفتاح حرحور، محافظ شمال سيناء ان أهم الإنجازات التي شهدتها المحافظة خلال الفترة الماضية هي تنفيذ العديد من المشروعات الخدمية وإنشاء البنية التحتية للقري ومراكز المحافظة لخدمة المواطن السيناوي ومن بين هذه الانجازات:
المنطقة الاقتصادية

منذ أن عُين أول مجلس إدارة لها في نوفمبر 2015، والهيئة الاقتصادية لقناة السويس تسير في طريق تنمية محور القناة.وتم خلال ٢٠١٨ الانتهاء من المحطة الرئيسية للمحولات المغذية للمنطقة الاقتصادية في يناير 2018 وتوقيع اتفاقية تنفيذ المرحلة الأولي من مشروع »‬السخنة العالمية» وتوقيع مذكرة تفاهم مع أكبر الموانئ البرازيلية »‬سانتوس وايتاكاي»للتدريب وتبادل الخبرات.

يعد مشروع صوامع تخزين الغلال شرق قناة السويس مشروعا عملاقا يعتبر الأول من نوعه الذي يقام بالمنطقة وبالقرب من مشروعات تنمية محور إقليم قناة السويس.ويضم 12 صومعة تصل الطاقة التخزينية للصومعة الواحدة نحو 5 آلاف طن ويقع المشروع علي ارض مدينة القنطرة شرق التي تتبع محافظة الإسماعيلية.
الاسماعيلية الجديدة
مدينة الإسماعيلية الجديدة تنقسم إلي 4 أحياء سكنية، ضخمة وتحتوي علي 3310 عمارات و1220 فيلا، ليصل إجمالي عدد الوحدات بها إلي 57 ألف وحدة سكنية، ومن المخطط أن تستوعب 314 ألف نسمة، فيما تمت مراعاة التدرج في الارتفاعات لتحقيق أفضل مستوي، بالإضافة إلي أنها تضم أنواعا مختلفة من أنماط الإسكان، مثل الإسكان الاجتماعي، والاقتصادي والمتميز إلي جانب منطقة الفيلات.
مدينة سلام مصر
مدينة »‬سلام مصر» بشرق بورسعيد تُعد أحد مشروعات التنمية الشاملة والعملاقة لمحور قناة السويس، وهي إحدي المدن الذكية التي تعتمد علي التكنولوجيا الحديثة في الاتصالات وتقنية المعلومات، تتكون من 6 قطاعات عمرانية، و12 حيًا سكنيًا، ويبلغ طول الشاطئ علي البحر المتوسط 12 كم، وتضم مشروعات سياحية، وخدمات إقليمية، ومركزا لرجال الأعمال، ومدينة أوليمبية، ويوجد بها أنماط إسكان مختلفة تناسب جميع شرائح المجتمع. وتم وضع حجر الاساس لها استعدادا لدمج اهالي سيناء في المدن الجديدة .
كما يتم  انشاء مدينة بئر العبد الجديدة بشمال سيناء علي مساحة ١٩٤٠ فدانا وفق مخطط حضاري شامل حيث تضم منطقة صناعية متكاملة ومنطقة أخري سكنية تتسع في مرحلتها الأولي لحوالي ٥ آلاف وحدة سكنية.
تطوير ميناء العريش

بعد استقرار الوضع الأمني بمدينة العريش بدأ تطوير ميناء العريش البري، والبدء في الترويج محليا وعالميا للميناء لجذب الاستثمارات وتعظيم العوائد الطموحة بالتصدير، حيث يعد ميناء العريش من الموانئ الواعدة بتصدير الأسمنت الأبيض، الجبس، الزلط، الملح بأنواعه فضلاً عن الرمال المؤهلة لصناعة الزجاج النقي، كما يمكن استغلاله أيضا في استيراد الفحم اللازم لتشغيل تلك المصانع.. 

إنشاء شبكة مياه داخلية بالمنطقة الحرفية بالمساعيد في مدينة العريش، بجانب حفر بئري مياه جوفية لدعم الشبكة عن طريق وزارة التعاون الدولي بتكلفة بلغت مليون جنيه.. وكذلك تنفيذ محطتي تحلية مياه البحر بحي المساعيد في مدينة العريش، بتكلفة بلغت 177 مليونا و500 ألف جنيه، وتنفيذ محطة رفع جنوب حي المساعيد والصفا الجديد في مدينة العريش بتكلفة بلغت 75 مليون جنيه.

وتم إحلال وتجديد آبار في مراكز الشيخ زويد والحسنة والعريش بتكلفة بلغت 6 ملايين و700 ألف جنيه، بجانب حفر وتجهيز 4 آبار مياه جوفية في مدينة العريش بتكلفة بلغت 2٫8مليون جنيه، وإحلال وتجديد شبكات المياه في مدينة بئر العبد بتكلفة بلغت 2٫1 مليون جنيه، وإحلال وتجديد محطات التحلية ومحطة القنطرة شرق بتكلفة 25 مليونا و700 ألف جنيه.
سحارة سرابيوم
وتعد أكبر مشروع مائي أسفل المجري الملاحي لقناة السويس الجديدة لنقل المياه إلي سيناء، ويبلغ طولها 420 متراً، بهدف نقل المياه أسفل قناة السويس الجديدة، وتوفير مياه الري من ترعة سيناء وتأمين وصولها من أسفل القناة الجديدة للمزارعين في منطقة شرق قناة السويس الجديدة وسيناء، حيث تقوم السحارة بري من 70 إلي 100 ألف فدان.
حفر 6 آبار

لتوفير مياه الري لسيناء تم تنفيذ عدد من المشروعات بقطاع مياه الشرب والصرف الصحي، وإنشاء محطة تحلية مياه أبوالجلود ببئر العبد، وإنشاء خزانات أرضية ببئر العبد والحسنة، وحفر 6 آبار بمنطقة وسط سيناء، وذلك بتكلفة 190 مليونا و800 ألف جنيه.

ومن بين المشروعات المنفذة بقطاع الصرف الصحي، مشروع بمدينة رفح وإنشاء 6 محطات رفع وشبكات معالجة ملحقة بتكلفة 110 ملايين جنيه، ومشروع توسعة الصرف الصحي بمدينة العريش والانتهاء من إنشاء عدد 5 محطات رفع بشبكاتها بالعريش بتكلفة 50 مليون جنيه، ومشروع خط الطرد وتوريد طلمبات لمحطة الرفع الرئيسية بالعريش بتكلفة 45 مليون جنيه، كما تم إنشاء مشروع الصرف الصحي بمنطقتي »‬ابني بيتك» والجولف بالعريش بتكلفة 20 مليون جنيه، ومشروع ترفيق عمارات الإسكان الاجتماعي بحي السبيل بالعريش بتكلفة 7 ملايين جنيه.

تنفيذ 32 مشروعًا بقطاع الصحة علي مستوي المحافظة بتكلفة بلغت 884 مليونا و275 ألف جنيه خلال الـ4 سنوات الماضية. منها تطوير المرحلة الأولي من مستشفي العريش العام بتكلفة بلغت 199 مليونا و500 ألف جنيه، وتطوير مستشفي الشيخ زويد بتكلفة بلغت 11 مليون جنيه، وإحلال وتجديد مستشفيات بئر العبد ونخل ورفح المركزية بتكلفة بلغت 594 مليون جنيه.
بنك الدم

كما تم تطوير وتجهيز بنك الدم الإقليمي بمستشفي العريش العام بتكلفة بلغت مليوناً و500 ألف جنيه، وإحلال وتجديد ورفع كفاءة 11 من مراكز الرعاية الصحية الأولية بتكلفة بلغت 24 مليونا و625 ألف جنيه، وإنشاء مخزن للأدوية بالعريش بتكلفة 13٫5 مليون جنيه، وتنفيذ 12 مشروعًا في قطاع الصحة بتكلفة بلغت 1٫8مليون جنيه.

وتم رفع كفاءة الكهرباء الداخلية للمرحلة الثانية بالمنطقة الحرفية بالمساعيد في مدينة العريش عن طريق وزارة التعاون الدولي وجهاز تعمير سيناء، بتكلفة بلغت 12٫8 مليون جنيه.. وشهد قطاع الإسكان عدة مشروعات تنموية بتكلفة 351 مليونًا و698 ألف جنيه، و32 مشروعا في قطاع الصحة بتكلفة 884 مليونًا و275 ألف جنيه، و20 مشروعًا بقطاع الري والموارد المائية، بتكلفة مليار و481 مليونًا و964 ألف جنيه، و321 مشروعا بقطاع مياه الشرب والصرف الصحي، بتكلفة 258 مليونًا و645 ألف جنيه.
الشباب والرياضة
تنفيذ 76 مشروعا في قطاع الشباب والرياضة بتكلفة 125 مليونًا و169 ألف جنيه، و5 مشروعات في قطاع التموين والتجارة الداخلية بتكلفة5٫3 ملايين جنيه، و6 مشروعات بقطاع الثقافة بتكلفة 30٫9 مليون جنيه، وتنفيذ مشروع إنشاء مجمع إعلام بئر العبد بتكلفة 10 ملايين جنيه، و36 مشروعا بقطاع الأوقاف بتكلفة 22 مليونا و400 ألف جنيه، و55 مشروعا بقطاع التضامن الاجتماعي بتكلفة 556 مليونًا و44 ألف جنيه، و7 مشروعات بقطاع القوي العاملة بتكلفة 981 ألف جنيه، و3 مشروعات بقطاع المجلس القومي للسكان بتكلفة 218 ألف جنيه.
الزراعة والثروة السمكية

تنفيذ 14 مشروعا في قطاع الأزهر الشريف بتكلفة 72 مليونًا و278 ألف جنيه، و24 مشروعا بقطاع الزراعة بتكلفة مليار و319 ألف جنيه، و5 مشروعات في قطاع الثروة السمكية بتكلفة 351 مليونًا و852 ألف جنيه، و5 مشروعات في قطاع الطب البيطري بتكلفة 29 مليونًا و28 ألف جنيه، و19 مشروعًا في قطاع الكهرباء بتكلفة 464 مليونًا و453 ألف جنيه.

بلغ إجمالي عدد المشروعات المنفذة في شمال سيناء منذ يونيو 2014 حتي يوليو 2018، بلغ 960 مشروعا، بتكلفة 7 مليارات جنيه، وشدد علي أن هناك اهتمام كبير من القيادة السياسية بضرورة توفير حياة كريمة لمواطني شمال سيناء، والعمل علي التنمية الحقيقية لخدمة المواطنين في ظل مواجهة عناصر القوات المسلحة والشرطة في معركة الكرامة والشرف ضد العناصر الإرهابية والتكفيرية ببعض المناطق المحدودة بوسط وشمال سيناء.

وعن المشروعات التي تنفذ في وسط وشمال سيناء، قال اللواء عبد الفتاح حرحور محافظ شمال سيناء أن إجمالي عدد المشروعات المنفذة في شمال سيناء منذ يونيو 2014 حتي يوليو 2018، بلغ 960 مشروعا، بتكلفة حوالي 7 مليارات جنيه مقسمة كالآتي:

»‬المناطق الصناعية - الإسكان - الصحة - الموارد المائية - مياه الشرب والصرف الصجي - التعليم والأبنية التعليمية - الأزهر - الشباب والرياضة - التموين - الزراعة - الثروة السمكية - الطب البيطري - الكهرباء - الطرق».. وكذلك مشروعات الاسكان »‬اسكان اجتماعي »‬إنشاء بيوت بدوية» والصحة »‬إنشاء مستشفيات جديدة» رفع كفاءة المستشفيات الحالية»، وبلغ الاستثمار في مجال الموارد المائية 159 مليون جنيه وفي مياه الشرب 571 مليون جنيه وفي مجال الصرف الصحي 232 مليون جنيه

وفي مجال التعليم والأبنية التعليمية بلغت الاستثمارات فيه 259 مليون جنيه، وفي مجال الأزهر تم استثمار 72 مليون جنيه، وفي مجال الشباب والرياضة بلغ الاستثمار فيها ما يقرب من 126 مليون جنيه، وفي مجال التموين 505 ملايين جنيه وفي مجال الثقافة 31 مليون جنيه وفي مجال الإعلام 10 ملايين جنيه.

وبلغ الاستثمار في مجال الأوقاف 10.5 مليون جنيه، وفي مجال التضامن الاجتماعي 556 مليون جنيه وفي مجال القوي العاملة بلغت الاستثمارات مليون جنيه، وفي مجال الزراعة بلغت الاستثمارات في مجال الزراعة أكثر من 2 مليار جنيه وفي مجال الثروة السمكية بلغت الاستثمارات 352 مليون جنيه، وفي مجال الكهرباء بلغت الاستثمارات 465 مليون جنيه، وفي مجال الطرق بلغت الاستثمارات 430 مليون جنيه.
محطات تحلية
وأضاف أنه تم إنشاء 3 محطات تحلية لمياه الشرب في العريش، تستطيع تغذية جميع المناطق بمياه الشرب الصالحة تماما، بكمية ضخ طوال الـ24 ساعة، ويجري إنشاء 4 محطات غرب وجنوب الشيخ زويد، بقري الخروبة والشلاق وأبو طويلة والعكور، بالإضافة إلي إجراء توسعة لمحطة التحلية بقرية السكادرة بساحل بحر الشيخ زويد، وأخيرا تم الانتهاء وتوسعة محطة أبو شنار بمدينة رفح.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم