خبير بسوق المال يكشف تأثير أزمة الليرة التركية على البورصة المصرية

محمد سمير كمال - مدير حسابات بالبورصة
محمد سمير كمال - مدير حسابات بالبورصة

قال محمد سمير كمال، الخبير المالي، ومدير حساب بالبورصة، إن انخفاض سعر الليرة التركية، أحدث تأثيرًا إيجابيًا وسلبيًا في نفس الوقت على البورصة المصرية خلال الفترة الأخيرة. 

 

وأضاف «كمال» في تصريحات خاصة لـ"بوابة أخبار اليوم" أن التأثير الإيجابي تمثل في جلب مستثمرين أجانب جدد، نظرًا لثبات العملة المصرية، موضحًا أن المستثمر يبحث عن استقرار العملة بشكل كبير.

 

واستشهد الخبير المالي، بحديث وزير المالية عندما قال إن هناك إقبالا كبيرًا من المستثمرين الأجانب على شراء أذون الخزانة المصرية عقب انخفاض قيمة الليرة التركية.

 

أما عن التأثير السلبي، فقد قال محمد سمير كمال، الخبير المالي، ومدير حساب بالبورصة: «التأثر السلبي طال أهم أسهم في البورصة المصرية وهي ‏لشركتي النساجون الشرقيون، والعز لصناعة حديد التسليح، ‏وصل انخفاض أسعار الأسهم فيهما لحوالي 12%، ‏نظرا لاعتماد هذه الشركات بشكل كبير على تصدير منتجاتها، فبعد انخفاض الليرة التركية ستنخفض حجم صادرات الشركتين لشدة التنافسية، وزيادة الجاذبية للحديد التركي لانخفاض أسعاره». 

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم