عيد الأضحى| ماذا أفعل إذا فاتتني الركعة الأولى؟

صورة موضوعية
صورة موضوعية

قالت لجنة الفتوى بمجمع البحوث الإسلامية، إن صلاة العيد سنة مؤكدة، كما هو مذهب جمهور العلماء.

 

وأضافت أن بعض المفسرين ذهبوا إلى أن المقصود بالصلاة في قوله تعالى: «قد أفلح من تزكى * وذكر اسم ربه فصلى» أنها صلاة عيد الفطر، وفي قوله تعالى: «فصل لربك وانحر» أنها صلاة عيد الأضحى.

 

وأوضحت اللجنة، أنه إذا فاتت المصلي الركعة الأولى من صلاة العيد وأدرك مع الإمام الركعة الثانية، فهي في حقه هو الركعة الأولى، وعليه بعد أن يسلم الإمام أن يأتي بالركعة الثانية ويكبر فيها خمس تكبيرات.

 

 وأشارت إلى أن ذلك هو مذهب الجمهور في صلاة المسبوق، عملًا بقوله صلى الله عليه وسلم: «إذا أتيتم الصلاة فلا تأتوها وأنتم تسعون وأتوها وأنتم تمشون وعليكم بالسكينة فما أدركتم فصلوا وما فاتكم فأتموا».

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم