الجارديان: بريطانيا بصدد وقف تمويل مخطط يدعم المعارضة السورية

رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي
رئيسة وزراء بريطانيا تيريزا ماي

ذكرت صحيفة الجارديان البريطانية، أن الحكومة البريطانية ستوقف تمويل مخطط لدعم المعارضة السورية، معتبرةً أن تنفيذ البرامج الآن يعد مجازفة كبيرة، إذا أن المناطق التي يسيطر عليها المتمردون قد تواجه هجومًا وشيكًا من قِبَل قوات الرئيس السوري، بشار الأسد.


وأضافت الصحيفة أنه من المقرر وقف التمويل الداعم لعمليات الجيش السوري الحر في سبتمبر المقبل، كما أقرت مصادر حكومية بأن تقديم برنامج "الوصول إلى العدالة والخدمات المجتمعية" أصبح في غاية الصعوبة.


وعلى الرغم من مواصلة إرسال المساعدات الإنسانية، إلا أن وقف هذا البرنامج الحكومي له دلالة بالغة، مما يشير إلى أن بريطانيا قبلت أن المعارضة السورية، التي دعمتها منذ الأيام الأولى من الحرب الأهلية من عام 2012 وحتى 2013، تواجه هزيمة وشيكة من جانب مجموعة من قوات النظام السوري وغارات جوية روسية، بحسب الصحيفة.


وقالت الحكومة البريطانية إن مشروع التمويل ظل قيد المراجعة نظرًا للمجازفة الكبيرة وبيئة الصراع الصعبة لتضمن أن المنافع بررت المخاطر. وأقرت الحكومة بأن تنفيذ المشروع أصبح في غاية الصعوبة إذ أنه حدث تحول في التوازن بين المكاسب المحتملة والمخاطر.


وذكرت الحكومة البريطانية خلال الأشهر الأخيرة أن الوضع على الأرض في تلك المناطق صار أكثر صعوبة.


ولفتت الصحيفة إلى أن التركيز في شمال سوريا الآن على توفير الاحتياجات الأساسية المنقذة للحياة وتوفير الأدوية والمعدات الطبية والمياه ودعم المرافق الصحية.

وجدير بالذكر أن بريطانيا قدمت مساعدات في عام 2017 و2018 بقيمة 152 مليون جنيه إسترليني، تم تخصيص أكثر من ثلثها لمدينة إدلب، إحدى المدن السورية التي يسيطر عليها المتمردون وتقع على الحدود التركية.


وأعلنت وزارة الخارجية الأمريكية، الجمعة الماضية، عن تخصيص 230 مليون دولار من ميزانيتها من أجل تحقيق الاستقرار في المناطق التي يسيطر عليها تنظيم داعش في سوريا.
 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم