لتوفير مياه الري بالتكنولوجيا الحديثة..

تشغيل 25 بئرًا جوفيًا بالطاقة الشمسية في الوادي الجديد

شغيل 25 بئر بالطاقة الشمسية
شغيل 25 بئر بالطاقة الشمسية

تأكيدًا علي دور الدولة المصرية للاهتمام بتوفير مياه الري للفلاحين بالوادي الجديد باستخدام تكنولوجيا حديثه لتشغيل الآبار والاستفادة من الطاقة الشمسية كبديل عن استخدام السولار، شهدت مدينة الداخلة بمحافظة الوادي الجديد وتحديدا قرية الراشدة، منذ أيام قليلة، افتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسي عبر الفديوكونفرنس تشغيل عدد 25 بئرًا جوفيًا بنظام الطاقة الشمسية بتكلفه بلغت 37 مليون جنيه.


وقال مجدي الشحات رئيس الإدارة المركزية للمياه الجوفية أن هذا الافتتاح يأتي ضمن تكليفات الرئيس السيسي لوزارة الري، لتوفير مياه الري للفلاحين بالوادي الجديد باستخدام تكنولوجيا حديثه لتشغيل الآبار والاستفادة من الطاقة الشمسية كبديل عن استخدام السولار الذي يكلف موازنة الحكومة الملايين من الجنيهات .

 

وأضاف الشحات، أن إجمالي عدد الآبار الخاصة بالري يبلغ 593 بئر جوفي علي مستوي المحافظة بالخارجة والداخلة والفرافرة وباريس وبلاط،  وهذه الآبار تعمل بالسولار لرفع المياة من باطن الأرض وضخها في قنوات لري أراضي المزارعين، مشيرًا بأن صيانة وتشغيل البئر الواحد تبلغ 700 ألف جنيه سنويا، وهو ما يعد تكلفة كبيرة جدًا تتضاعف إذا لم يتم تطوير الأداء بقطاع المياه الجوفية.

 

وتابع الشحات أن التكلفة الإجمالية لتشغيل تلك الآبار بالسولار تتجاوز مبلغ 200 مليون جنيه  سنويا، ولهذا تم توقيع برتوكول بين وزارتي الري والتخطيط لتوفير تمويل سنوي علي عده مراحل لتحويل تشغيل الآبار الجوفية من السولار إلي الطاقة الشمسية وهو ما تم بالفعل في شهر أغسطس 2018 بتدشين الرئيس السيسي لعدد 25 بئر كمرحلة أولي ضمن خطة تشغيل عدد 180 بئر جوفي يعمل بالسولار ليعملوا بالطاقة الشمسية.

 

وقال الشحات أن تكلفة البئر الواحد لتشغيله بالطاقة الشمسية تبلغ مليون ونصف المليون جنيه، ويستمر تشغيل الآبار والانتفاع بالبئر لمده لا تقل عن 20 عام.  

 

وأوضح الشحات أن المرحلة الثانية بدأت لتحويل عدد 33 بئر جديد بالطاقة الشمسية وبذلك يكون إجمالي الآبار التي ستدخل الخدمة مع شهر أغسطس من العام القادم 2019/  58 بئر جوفي يعمل بالطاقة الشمسية، أي ما يقرب من 413 بئر جوفي تم تحويل تشغيلها بالكهرباء بدلا من السولار وهي اقل ضررا وسيتم تحويل تلك الآبار خلال الخطة الموضوعة لتشغيلها بالطاقة الشمسية، وفقا للخطة الزمنية الموضوعة لتحويل جميع أبار الري لتعمل بالطاقة الشمسية تستغرق من ثلاث الي خمس سنوات

 

ومن جانبه قال عبد السلام سنوسي أحد أهالي مدينة الداخلة،  أن اهتمام الحكومة بتطوير قطاع المياه الجوفية بالوادي الجديد هو صورة طيبة للاهتمام بمشاكل الفلاحين بالوادي الجديد الذين يعرفون جيدا قيمة نقطة المياة ومعرفة تكلفتها الحقيقية، موضحا أن تحويل تشغيل الآبار الحكومية بالطاقة الشمسية هو خير نموذج علي الأرض وأن الآلاف من المزارعين بواحات الوادي الجديد بدأو في تغير نظام تشغيل الآبار الخاصة  بهم للعمل بالطاقة الشمسية التي توفر مصاريف كبيره من أعمال الصيانة والتشغيل بالآلاف من الجنيهات.

 

ويقول محمد رشوان من أهالي مدينة الداخلة أن اهتمام الحكومة بتوفير مياه الري للمزارعين بالوادي الجديد هو دليل علي أن الوادي الجديد في قلب الحدث وليس ببعيد عن جدول أعمال الحكومة، خاصة أن النشاط الرئيسي للمواطنين بالواحات هي الزراعة، مضيفًا أن نقطة المياه التي توفرها الحكومة للمزارعين هو دليل دامغ علي ما تقوم به الدولة المصرية من مشروعات هدفها الارتقاء بالخدمات التي تؤدي للمواطنين في كل بقاع المحافظات من مصر المحروسة.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم