الصحة: إجراء 9 آلاف عملية ضمن «قوائم الانتظار» بـ271 مليون جنيه

الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان
الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان

أعلنت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، عن إجراء 8759 عملية جراحية  بتكلفة بلغت 271 مليون جنيه، من أصل 21 الف و691 مريض قاموا بتسجيل بياناتهم على الموقع الالكتروني والخط الساخن.

يأتي ذلك ضمن مبادرة الرئيس "عبدالفتاح السيسي" لإنهاء قوائم انتظار مرضي الجراحات والتدخلات الحرجة بالمجان، وذلك منذ بداية المبادرة في 18 يوليو 2018وحتى اليوم.

وأوضحت وزيرة الصحة والسكان، أن عمليات قسطرة القلب سجلت أعلى  المعدلات ضمن التسع تخصصات الحرجة، حيث أجريت  3837 عملية، وتليها عمليات العيون بعدد 2335 ، ثم عمليات القلب المفتوح بعدد 1350، فيما تم اجراء عمليات تغيير مفاصل لـ 399 مريض، كما بلغت عمليات زراعة القوقعة 103 عملية.


وأشارت وزيرة الصحة والسكان، إلى وصول عدد المستشفيات المشاركة في مبادرة الرئيس لإنهاء قوائم انتظار مرضي الجراحات والتدخلات الحرجة بالمجان، إلى 153 مستشفى من مستشفيات وزارة الصحة و الجامعية والقوات المسلحة والداخلية، القطاع الخاص، ومؤسسة مجدي يعقوب، ووداي النيل، والقطاعات الاخري المشاركة بالمبادرة.


وقالت وزيرة الصحة والسكان، إن الوزارة تعاونت مع عدداً من الجهات المعنية لتوفير المستلزمات الطبية مركزياً في إطار حرص الدولة على سرعة التعامل مع قوائم الانتظار، وعلاج مرضاها بصورة عاجلة، موضحة أنه تم توفير كافة مستلزمات القلب المفتوح، والقساطر القلبية، وتغيير المفاصل، والقوقعة الإلكترونية.


من جانبه أشار الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، الى أن جميع التدخلات الجراحية التي تنفذ بالمبادرة تكون بالمجان تماماً، ولا يتحمل المريض أية تكلفة مالية، مؤكداً أن الخدمة العلاجية تقدم للمريض على أعلى مستوي علاجي عاجل وفق تكليفات الرئيس عبدالفتاح السيسي في هذا الشأن.


وذكر مجاهد أن الوزارة نجحت في تكوين أول قاعدة بيانات لمرضي قوائم الانتظار اعتماداً على الرقم القومي، وذلك في جميع المستشفيات، مشيراً إلى أن العميل يقوم بتسجيل بياناته على الموقع الالكتروني أو الاتصال بالخط الساخن ثم يتم الاتصال بالمريض لتوجيه إلى مستشفى يقوم بإجراء الفحوصات والتحاليل بها تمهيداً لإجراء الجراحة اللازمة له.


ونوه "مجاهد" أنه يتم الحصول على نسخة من النظام الإلكتروني لتسجيل حالات قوائم الانتظار للحالات التي تم عمل الإجراء المطلوب لها، ثم يقوم فريق تحسين جودة البيانات بالاتصال بالحالات للتأكد من إجراء العمليات لهم، في إطار متابعة الحالات.


وتابع "مجاهد" أن فريق الجودة بالمنظومة يعمل على فحص الشكاوي والرد عليها وإعداد تقرير أسبوعي عن تحليل الشكاوي، وإعداد تقارير وإحصائيات يومية بعدد الحالات التي تم إجراء التدخل الجراحي لها.


 وأضاف "مجاهد"، أنه تم ربط وتنقية قاعدة بيانات مرضي قوائم الانتظار ببيانات الوفيات، وقاعدة بيانات العلاج على نفقة الدولة، والتأمين الصحي، وتوفير منظومة إدارة قوائم الانتظار، ومنظومة الإحصائيات والمؤشرات اعتماداً على الجهود الذاتية للوزارة دون أية تكاليف مالية إضافية.


ولفت المتحدث الرسمي لوزارة الصحة، إلى أنه تم تدريب 185 مدخل بيانات تابعين لجميع المستشفيات المشتركة في المشروع على إدخال البيانات، والتعامل مع منظومة إدارة قوائم الانتظار.


وأوضح "مجاهد"، أن معدلات العمل في المبادرة تسير بشكل جيد، مؤكداً قدرة الدولة على الانتهاء من قوائم انتظار الجراحات الحرجة التسعة خلال المهلة المحددة طبقاً لتوجيهات الرئيس، والبالغة 6 أشهر من تاريخ بدء المبادرة.
وعدد "مجاهد" التخصصات التي تعمل بها المبادرة، وهي كلاً من القلب المفتوح، والقسطرة القلبية، وجراحة تغيير المفاصل، وزراعة الكلي، وزراعة الكبد، وزراعة القوقعة للأطفال، وزراعة القرنية، وجراحات المياه البيضاء، وجراحة أورام ومخ وأعصاب.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم