صور| في الدقهلية .. انجاز مشروعات في عامين بقيمة 7 مليارات جنيه

جانب من محطة مياه ميت فارس
جانب من محطة مياه ميت فارس

انجاز غير مسبوق على أرض محافظة الدقهلية في مختلف الحالات قضت على مشاكل مستعصية ظلت تؤرق المواطنين علي مدي عقود طويلة.


لم يتخيل أبناء المحافظة سرعة إنجاز تلك المشروعات في مختلف المجالات  والتي قدرت تكاليفها بـ7 مليار جنيه  في العامين الأخيرين فقط وإن كان أبرزها مشروعات الإسكان الاجتماعي ومحطات مياه الشرب والكباري العملاقة.


وأشار محافظ الدقهلية أحمد الشعراوي إلى أن ما تحقق مؤخرا كان نتيجة التوجيهات الواضحة للرئيس عبد الفتاح السيسي بالقضاء علي المشاكل التي تواجه أبناء المحافظة في المدن والقرى والعزب والنجوع علي حد سواء علاوة علي المواجهة الحاسمة والجذرية لمشكلة العشوائيات لذا فإن كل المشروعات الكبرى في مجال البنية الأساسية راعت الوصول لمختلف ربوع المحافظة.

فعلى سبيل المثال تم تنفيذ 7796 وحدة سكنية حيث تم إنشائها في شمال وجنوب المحافظة وذلك بمدينة جمصة، وبني عبيد، ومراكز أجا، والمنزلة، وبلقاس.


وأكد أن مشروع الإسكان الاجتماعي بجمصة هو نموذج لمدي اهتمام الدولة بمواطنيها فهناك  اهتمام  من الرئيس عبد الفتاح السيسي بالتوسع  في الإسكان الاجتماعي على أرض المحافظة وغيرها من محافظات مصر وذلك للتخفيف عن كاهل الشباب ومحدودي الدخل بإتاحة إسكان حضاري لهم  و يتم تنفيذ هذا الإسكان وفق المواصفات القياسية واختيار مواقع حيوية للمشروع  حيث يقع بالقرب من فرع جامعة المنصورة الجديد بجمصة.


كما تم إنشاء واستكمال محطات مياه الشرب الكبرى في منية النصر، وأجا، وميت فارس، وميت غمر، وبني عبيد.


كما تم إنشاء كباري سندوب أحد أهم وأكبر الكباري بمنطقة الشرق الأوسط، وكوبري شرنقاش، وأجا.


وأشار المحافظ إلى أن هناك مشروعات أخري عديدة تم إنجازها في نفس الفترة سواء المدارس، أو مراكز الشباب، أو الكهرباء وغيرها.


وأكد أن العمل يجري حاليا علي قدم وساق في العديد من المشروعات الكبرى في مقدمتها مدينة المنصورة الجديدة و5 كباري علي طريق المنصورة / بنها.


علاوة علي مشروعات مياه الشرب والصرف الصحي والطرق والتي تراعي جميعها تلبية الاحتياجات المستقبلية للمواطنين.


وأكد المهندس مختار الخولي سكرتير عام المحافظة أن ما تحقق في مجال الإسكان الاجتماعي على أرض المحافظة مؤخرا هو الأهم في هذا المجال، وهذا الانجاز يعد ثمرة للتنسيق بين وزارة الإسكان والهيئة الهندسية للقوات المسلحة  والمحافظة كما يعد نموذجا للعلاقات الأخوية بين مصر والإمارات، حيث تم إنشاء جانب منها في جمصة بالتنسيق مع الجانب الإمارات.


وأشار إلى أنه تم مراعاة أن تكون تلك المنطقة مزودة بجميع المرافق والخدمات  من مدارس ومستشفيات ومولات ومسجد وحدائق.


 كما تم حل مشكلة البنية الأساسية للمشروع  خاصة مشكلة مياه الشرب بتوسعة محطة مياه جمصة بمبلغ يقدر بحوالي 70 مليون جنيه  لتكون قادرة علي  توفير احتياجات مشروع الإسكان الاجتماعي بالمدينة.


 وأضاف أن وزارة الإسكان انتهت من إنشاء عدد آخر من وحدات الإسكان الاجتماعي في المحافظة بينها 100 وحدة سكنية في قرية اليوسفية مركز ببني عبيد و60 وحدة  في قرية صهرجت الصغرى مركز  ميت غمر بتكلفة 22 مليون جنيه علاوة على 320 وحدة  بمدن  أجا، والمنزلة، وبلقاس.


من جانبه أشار المهندس عزت الصياد رئيس مجلس إدارة شركة مياه الشرب والصرف الصحي بالمحافظة إلى  الانتهاء من  إقامة مشروعات حيوية ظلت متعثرة لسنوات طويلة  بلغت تكاليف إنشائها 2 مليار جنيه بينها مليار و56 مليون جنيه  لمحطات مياه الشرب وهي محطات مياه أجا، ومنية النصر، وجمصة، وتوسعات محطة مياه ميت فارس، وخط مياه ليسا الجمالية بطول 8 كم وخطي مياه لمحطة جاليا وخط طرد ومأخذ توسعات ميت فارس.


وهذه المشروعات تخدم مليون و860 ألف مواطن بهذه المراكز.


كما يجري العمل حاليا في  5 مشروعات كبري لاستكمال  وتوسعة محطات مياه وشبكات لميت خميس وجمصة وميت غمر وميت فارس سوف ينتهي العمل بها في نهاية يونيو القادم وتبلغ تكاليفها مليار جنيه وتخدم مليوني ونصف مليون مواطن.


وأشار المهندس الصياد إلى أنه تم إحلال وتجديد وحل مشاكل 98% من المناطق المحرومة بالمحافظة سواء بالقرى أو العزب وذلك بتكاليف تقدر ب250 مليون جنيه  من هنا اختفت  لأول مرة هذا العام مشاكل المواطنين مع مياه الشرب خلال هذا الصيف.


وأضاف بأنه تم الانتهاء من 19 محطة صرف صحي بالمحافظة بتكاليف 954 مليون جنيه ويستفيد منها 550 ألف مواطن.

كما يجري العمل في 19 محطة أخري سيتم الانتهاء منها قريبا وذلك بتكاليف 956 مليون جنيه وسيستفيد منها مليون و466 ألف مواطن.


هذا بخلاف المشروعات الجاري تنفيذها بتمويل من البنك الدولي وسيتم الانتهاء منها تباعا اعتبارا من بداية العام القادم.

المهندس عبد الحميد  فرج مدير عام مديرية  الطرق  والنقل بالمحافظة يؤكد بأن هناك طفرة غير مسبوقة في مجال الكباري والطرق بمصر يلمسها الجميع وأن المحافظة من بين المحافظات التي كان لها نصيب وافر في هذا الصدد.

وأشار إلى أن الهيئة الهندسية للقوات المسلحة  كان لها دور كبير في هذا الإنجاز خاصة في الكباري العملاقة مثل كوبري سندوب الذي بلغت تكاليف إنشاؤه 670 مليون جنيه .. علاوة على كوبري شرنقاش التي بلغت تكاليف إنشاؤه مايقرب من نصف مليار جنيه وكوبري أجا الذي بلغت تكاليف إنشاؤه أكثر من 80 مليون جنيه.

ولفت إلى أن ماقمت به الهيئة الهندسية في سرعة إنجاز كوبري سندوب يعد عملا فريدا حيث  تغلبت  على جميع العوائق التي لم يتصور أحد التغلب عليها أثناء إنشاء الكوبري  فقد حولت مجري ترعة المنصورة وحافظت على حركة القطارات ومدت الطريق إلي داخل الترعة  وتغلبت على عائق الزمن بالعمل على جميع المحاور بشكل متزامن.

وقال :إنه بانتهاء  الكوبري تم ربط طرق " المنصورة -القاهرة" و"المنصورة -دمياط "  و"المنصورة -السنبلاوين – الزقازيق" وطريق المنصورة-دكرنس-المنزلة " ومدخل لمدينة المنصورة  كما أنه يرتبط على بعد 3 كيلو متر بكوبري "شرنقاش" الجديد والذي تم افتتاحه بالتزامن مع كوبري سندوب  وينقل المسافر إلى مدينة طلخا وطريق دمياط الغربي والطريق الدولي الساحلي مباشرة دون الحاجة إلى الدخول لزحام  مدينة المنصورة كما أن  الوصول لميناء دمياط  أصبح أسهل حيث تم ربط الطرق ببعضها البعض بمسارات علوية.

من جانبهم أعرب أبناء المحافظة عن سعادتهم  بإنجاز تلك المشروعات الكبري مطالبن باستكمال بعضها بما يؤدي  لمضاعفة ثمارها وعلي سبيل المثال كما يقول علي عبد الحافظ مدرس  بأن الكباري التي تم إنشاؤها خاصة كوبري سندوب حلت لنا أكبر مشكلة كانت تواجهنا في الإنتقال  بأرجاء المحافظة ولو تم الإعتمام بطريق المنصورة بنها والذي تقام عليه كباري جديدة حاليا سيضاعف من قيمة هذا الإنجاز وطالب الدكتور هشام عرفات وزير النقل  بمتابعة تطوير هذا الطريق الذي يتحمل أكبر كثافة مرورية بمصر  ليس بإنشاء الكباري فقط بل بإزالة الإشغالات واحترام حرم الطريق وضرورة توسعته ليكتمل هذا الانجاز الحضاري .

المحاسب محمد السعيد خضر من  ميت فارس يعرب عن فخره بهذه الإنجازات مؤكدا أنها  خلصت أبناء قريته والقري المجاورة من مشكلة التزاحم في طوابير طويلة للحصول علي مياه الشرب من فناطيس سيارات شركة المياه بعد توسعة محطة مياه ميت فارس .

السعيد عبد الرحمن موظف من قرية صهرجت مركز أجا يشير إلي أن محطة مياه الشرب بأجا قضت علي مشكلة انقطاع مياه الشرب بقريته كما أن كوبري أجا وكوبري سندوب كان لهما مفعول السحر في الانتقال من مركز أجا  إلي المنصورة عاصمة المحافظة.

رمضان  السعيد مزارع  من قرية شاوة يقول الحمد لله أصبحت المياه بحنفيات المنزل بعد أن كانت زوجتي وابني ينتظران بالساعات سيارات مياه شركة المياه .

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم