الصحة السعودية تطلع البعثات الطبية على مستشفيات المشاعر المقدسة 

البعثة الطبية المصرية
البعثة الطبية المصرية

شارك وفد من البعثة الطبية المصرية، في الجولة التي نظمتها وزارة الصحة السعودية لجميع البعثات الطبية قبيل بدء مناسك الحج.

 

شملت الجولة مستشفيي مدينة الملك عبد الله الطبية، وشرق عرفات التي ستستقبل حالات الطوارئ خلال يوم عرفة وحتى انتهاء المناسك، بالإضافة إلى المركز الصحي 22.

 

حضر الجولة رئيس شعبة مكة المكرمة في الفوج الأول د.علي محروس، ورئيس شعبة مكة الفوج الثاني د.حسام أبو ساطي، ورئيس فريق المرور على المستشفيات د.أشرف الأتربي والدكتور حسام الفخراني المسئول عن حالات الغسيل الكلوي والأورام.

 

وأوضح المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان د.خالد مجاهد، أن الجولة تنظمها وزارة الصحة السعودية كل عام لإطلع جميع البعثات الطبية على جاهزية المستشفيات السعودية لاستقبال الحجاج المرضى خلال أداء مشاعر الحج، لافتا إلى التنسيق مع الجانب السعودي فيما يخص كيفية استقبال وعلاج المرضى بالمستشفيات سواء من المرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة كأمراض الكلى والأورام والذين يحتاجون إلى غسيل كلوي وعلاج كيماوي.

 

ولفت المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة والسكان إلى أن الجولة شملت تفقد أقسام مدينة الملك عبدالله الطبية المختلفة، ومستشفى شرق عرفات الموجودة داخل عرفات، والتي تعد واحدة ضمن 5 مستشفيات تعمل يوم واحد في العام وهو يوم عرفات، حيث تحتوي على 230سرير، منهم 53 سرير رعاية مركزة و2 غرفة عمليات و 2 سرير غسيل كلوي ووحدة كبيرة لحرق النفايات الخطرة وسيارة متنقلة بها أسرة رعاية مركزة للتدخل في أي طارئ.

 

وأشار "مجاهد" إلى تأكيد وزارة الصحة السعودية على تفويج جميع الحجاج المرضى المحجوزين بالمستشفيات إلى المشاعر من خلال قافلة مكونة من أتوبيسات وسيارات إسعاف لضمان ذهابهم وعودتهم بسلام، بالإضافة إلى التنسيق على تواجد فرق طبية من البعثة الطبية المصرية داخل المستشفيات.

 

وفي النهاية عقدت وزارة الصحة السعودية اجتماعاً بالبعثات الطبية لإطلاعهم على خطة التنسيق الطبية خلال مناسك الحج في مشعري عرفة ومنى، ثم كرمت وزارة الصحة السعودية، البعثات الطبية المشاركة ومن ضمنها البعثة الطبية المصرية.

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا