عقب تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي باعادة تشغيل المصانع المغلقة

أصحاب مصانع المحلة المغلقة: ننتظر تنفيذ توجيهات الرئيس بإعادة التشغيل

اكثر من 700 مصنع غزل ونسيج مغلقة بالمحلة يعبرون عن سعادتهم بتوجهات الرئيس
اكثر من 700 مصنع غزل ونسيج مغلقة بالمحلة يعبرون عن سعادتهم بتوجهات الرئيس

عقب تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي، حول عزمه إعادة تشغيل المصانع المتوقفة في جميع أنحاء الجمهورية، وجه أصحاب مصانع الغزل والنسيج الخاصة في مدينة المحلة الكبرى وعددها أكثر من 1200 مصنع منها حوالي 700 مصنع مغلق، استغاثة للرئيس مطالبين بان تبدأ الحكومة ببحث مشاكلهم والعمل علي حلها وإعادة تشغيل المصانع المتوقفة والتي كانت تدر دخلا كبيرا خاصة أن معظم منتجاتها كان يتم تصديرها للخارج وتدر عملة صعبة لمصر.


وعقدت رابطة أصحاب مصانع الغزل النسيج بالمحلة، اجتماعا بمقر جمعية الغزل بحضور المئات من أصحاب المصانع  لبحث تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي، وإرسال استغاثة له لإعطاء توجيهاته للحكومة بوضعهم علي أولوية حل مشاكل المصانع المتوقفة في مصر.

 

 وأكد أصحاب المصانع أن من  أهم وأبرز المشاكل التي تواجه قطاع الغزل النسيج ارتفاع أسعار الغزول تأثراً بارتفاع سعر الدولار، وتعرض عدد من المصانع للتوقف وتخلى الحكومة عن مسئوليتها تجاه ذلك القطاع الكبير والذي يمثل عصب الاقتصاد المصري.


وطالب أصحاب المصانع  باستحداث وزارة لقطاع الغزل والنسيج تكون مهمتها تذليل العقبات الخاصة بذلك القطاع، كما طالبوا بإعادة الدورة الزراعية مرة أخرى وزراعة القطن متوسط وقصير التيلة وتوفير الدعم اللازم ومكافحة ظاهرة تهريب الملابس والأقمشة من الخارج .


وكشف رئيس الرابطة عن غلق أكثر من 60 % من المصانع بما يقارب 700  مصنع من بين 1200 مصنع من أكبر مصانع الغزل والنسيج المسجلة بالمدينة، بخلاف المصانع الصغيرة العشوائية التي تستوعب الآلاف من العمال بسبب تعثر أصحابها وتراكم الديون عليهم .


يقول عزت القليني صاحب مصنع، إن أصحاب المصانع وجدوا في تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي بشان إعادة تشغيل المصانع المتوقفة ضالتهم وجعلت هناك بصيص  يعود إليهم مرة أخرى بعدما كانوا يأسوا من اهتمام الحكومة بمطالبهم.

 

وأضاف أن هناك أكثر من 60 % من مصانع الغزل والنسيج الخاصة أغلقها أصحابها بسبب تراكم الديون عليهم وارتفاع أسعار الغزول، حيث وصل سعر كيلو القطن السوداني حوالي 65 جنيه في حين أن المصري بلغ 85 جنيه، بالإضافة إلي ارتفاع أسعار المحروقات والدولار والكهرباء والتأمينات وارتفاع أسعار العمالة وكل مستلزمات الإنتاج وارتفاع الأسعار ليس ارتفاعا عاديا وإنما تم مضاعفة الأسعار مرات عديدة مما جعل أصحاب المصانع في وضع لا يحسدون عليه مما جعلهم في النهاية غير قادرين علي الوفاء بالتزاماتهم فقرروا إيقاف مصانعهم بعد تراكم الديون عليهم. 

 

وتابع،: «نطالب الحكومة  بتنفيذ توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي بضرورة بحث مشاكل أصحاب تلك المصانع وإعادة تشغيلها مرة أخرى من اجل النهوض بالاقتصاد المصري وإعادة تشغيل الآلاف من العمال والمساهمة في القضاء علي البطالة والنهوض بالصناعة المصرية».

 


من جانبه قال  إبراهيم الشبكي، رئيس رابطة أصحاب المصانع الغزل والنسيج بالمحلة، إنهم يأملون خيرًا بعد تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي من اجل إعادة الحياة مرة أخرى للمصانع المغلقة وإنقاذ أصحابها من الديون وإنقاذ العمالة من التشريد ومواجهة نسب البطالة في هذا القطاع التي في زيادة كل يوم ومن اجل أيضا إعادة تصدير المنتج المصري إلي دول العالم وإعادة العملة الصعبة إلي مصر.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم