السيسي للرئيس اليمني: مصر تساند الحكومة الشرعية ودعم وحدة الدولة

لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي ونظيره اليمني
لقاء الرئيس عبد الفتاح السيسي ونظيره اليمني

أكد الرئيس عبد الفتاح السيسي الموقف المصري الثابت إزاء دعم الحكومة اليمنية الشرعية الحالية، وكذلك وحدة الدولة اليمنية، وأشار الرئيس السيسى إلى أن أمن واستقرار اليمن يمثلان أهمية قصوى لأمن المنطقة العربية بصفة عامة وأمن منطقة البحر الأحمر، ومن ثم الأمن القومي المصري.


جاء ذلك خلال جلسة المباحثات التي عقدها الرئيس السيسي اليوم بقصر الاتحادية مع الرئيس عبد ربه منصور هادى رئيس الجمهورية اليمنية الذي يقوم بزيارة رسمية لمصر.


وصرح السفير بسام راضى المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن الرئيس ورئيس اليمن عقدا لقاءً ثنائياً أعقبته جلسة مباحثات موسعة ضمت وفدي البلدين، حيث رحب الرئيس بضيف مصر، مؤكداً قوة العلاقات الخاصة التي تربط بين مصر واليمن، والتي تتسم بطابع تاريخي ومشاعر مودة وأخوة صادقة.


من جانبه أعرب الرئيس اليمنى عن سعادته واعتزازه بزيارة مصر، موضحاً تقدير بلاده لمواقف مصر الداعمة لليمن، ومشيراً إلى أهمية الدور المصري في دعم أمن واستقرار المنطقة، وتطلع بلاده إلى تكثيف التعاون المشترك بين البلدين على مختلف الأصعدة خلال الفترات المقبلة.


وذكر المتحدث الرسمي أن الرئيس عبد ربه منصور هادى استعرض خلال اللقاء تطورات الأوضاع في اليمن، وجهود حكومته لاستعادة السلام والاستقرار، وكذلك التحديات التي تواجه اليمن نتيجة للحرب الدائرة هناك منذ سنوات وآثارها الكارثية على الشعب اليمنى.


وقد أكد الرئيس دعم مصر الكامل لجهود الحكومة الشرعية لاستعادة أركان الدولة ووحدتها وإنهاء الوضع الإنساني المأسوي في اليمن، مشيراً إلى حتمية مواصلة المساعي التي تقودها الأمم المتحدة للتوصل إلى حل سياسي للأزمة، وفقاً لمقررات الشرعية الدولية، والمبادرة الخليجية، وما توصل إليه الحوار الوطني من نتائج، بما يمهد الطريق لبدء عملية إعادة الأعمار في أقرب فرصة وإنهاء المعاناة الإنسانية التي يمر بها الشعب اليمني الشقيق.


وأضاف السفير بسام راضى أن اللقاء شهد مناقشة التعاون المشترك بين البلدين لتعزيز حماية الملاحة البحرية في البحر الأحمر ومضيق باب المندب، لتفادي تأثرها سلباً بالأوضاع الجارية في اليمن، كما تناول اللقاء أيضاً عدداً من الموضوعات المتعلقة بالعلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تقديم الدعم للجانب اليمنى بما يمكنه من تجاوز الأزمة التي يمر بها هذا البلد العربي الشقيق، حيث أكد الرئيس استعداد مصر لزيادة حجم التدريب والدعم المقدم لبناء قدرات الكوادر اليمنية في مختلف المجالات مع زيادة عدد المنح الدراسية والبرامج التدريبية لهم، فضلاً عن المنح العلاجية لاستقبال وعلاج الجرحى اليمنيين.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم