مبادرة الرئيس تنقذ الآلاف من الموت.. 

صور| وداعاً.. قوائم انتظار المرضى

إقبال كثيف من المواطنين على المستشفيات بعد إطلاق المبادرة
إقبال كثيف من المواطنين على المستشفيات بعد إطلاق المبادرة
Audi Egypt

- 156 مستشفى يشارك فى علاج المواطنين بتكلفة مليار جنيه

«قوائم الانتظار».. آلاف من المرضى سُجلت أسماؤهم فى تلك القوائم لسنوات طويلة، أملاً فى الحصول على العلاج، إلا أن دورهم لا يأتى أبداً ويصبح الموت أحيانا أسرع من أيدى الأطباء، سنوات طويلة ظلت «قوائم الانتظار» تتكدس بأسماء المرضى الذين يعانون من أمراض خطيرة إلى أن تخطت حاجز الـ 21 ألف مريض، ولكن نور الأمل أشرق فى قلوب هؤلاء المرضى الذين يعانون آلام المرض وأحزان الانتظار، بعد إطلاق الرئيس عبد الفتاح السيسى مبادرة القضاء على قوائم الانتظار خلال 6 أشهر بتكلفة مليار جنيه كأحد محاور المرحلة الاولى للمشروع القومى للتأمين الصحي.


تكليف الرئيس السيسى، أشعل الحماس فى كل قطاعات الدولة لتنفيذ المبادرة وفق الجدول الموضوع، وكانت وزارة الصحة فى مقدمة تلك المؤسسات، حيث بدأت د.هالة زايد وزيرة الصحة والسكان تنفيذ خطة عمل مكثفة، تشارك فيها 156 مستشفى من وزارات الصحة والتعليم العالى والدفاع والداخلية ومستشفيات الهيئات ووادى النيل فى المبادرة لتقديم خدماتها للمرضى على نفقة الدولة أو التأمين الصحى وتقديم التسهيلات المطلوبة لاستخراج قرارات العلاج لإجراء العمليات الجراحية.
«الأخبار» رصدت الإنجاز على أرض الواقع داخل المستشفيات وبغرفة عمليات «قوائم الانتظار»، واستطلعت آراء عدد من المرضى الذين قاموا بإجراء العمليات الجراحية تحت مظلة المبادرة.

 

 

راضى: معاناتى انتهت فى «معهد ناصر»


يرقد على سرير فور خروجه من غرفة العمليات بعد ان اجرى جراحة قسطرة بعد 6 أشهر من المعاناة فى المستشفيات الحكومية لاجرائها.
قال راضى رجب حجازي، 67 عاما « بلف على المستشفيات لاجراء عملية القسطرة منذ 6 اشهر، فذهبت إلى مستشفى العجوزة وكل يوم يبعتونا لبعضهم، وارسلونى لمستشفيات كثيرة، الا اننا لم ننجح فى اجراء العملية»..واضاف «سجلت على الموقع الالكترونى لقوائم الانتظار، وتم الاتصال بى وتوجيهنا من غرفة العمليات بالوزارة إلى معهد ناصر الذى حدد اليوم التالى فوراً لاجراء العملية». وأشار إلى انه تلقى رعاية طبية جيدة فى معهد ناصر وهناك متابعة مستمرة لحالته دون دفع اى تكاليف.

 

عبد العزيز : قرار ممتاز ولم أواجه مشكلة أثناء الجراحة


يجلس أحمد عبد العزيز،على كرسى متحرك امام شباك غرفته بمعهد القلب بعد أن أجرى عملية قلب مفتوح وشرايين، على نفقة الدولة وتحت مظلة المبادرة التى أطلقها الرئيس السيسى لإنهاء قوائم الانتظار، وقال «الحمد لله العملية ناجحة ومفيش أى مشاكل واجهتنى فى المعهد ولم اتحمل أى تكاليف لإجراء العملية او التحاليل والاشعة».


وعن رحلة علاجه أضاف «أنا جيت اقدم قرار علاج على نفقة الدولة بمعهد القلب من شهر 3، وتم اجراء التحاليل والفحوصات الشاملة والتى كشف وجود ارتفاع فى السكر وكان من الصعب اجراء العملية بسببه، واخذت أدوية لعلاج السكر حتى يصل لنسبة طبيعية ويستقر مما يسمح بإجراء العملية وبالفعل بعد أن انخفض السكر فى الدم، وتم حجزى بالمعهد واجراء عملية القلب المفتوح والشرايين بشكل فوري».

 

 

 

«محجوب» يستعيد قلبه المفقود منذ 12 عاما

 

على مدار 12 عاما يذهب السيد محجوب ابراهيم محجوب، 68 عاما، مرارا وتكرارا لاجراء عملية قلب مفتوح بمعهد القلب القومى الا انه يصطدم دائما بتعقيد اجراءات ووجود قوائم انتظار طويلة جعلته يعايش مرضه لسنوات يمل احيانا ويعود ليستكمل رحلته احيانا اخرى ليتحقق امله قبل اسبوعين باجراء عمليته بعد اطلاق المبادرة الرئاسية للقضاء على قوائم الانتظار.. وقال «اكثر من 50 مرة وقفت فى العيادات الخارجية لمعهد القلب منذ عام ٢٠٠٦لإجراء العملية إلا  أن ذلك لم يتم . واشار إلى ان حل هذه المعاناة التى استمرت لسنوات كانت اطلاق الرئيس السيسى المبادرة، فوافق المعهد على اجراء الجراحة.

 

 

رجاء: الخط الساخن استجاب بسرعة

 

كان خروج رجاء عبد الله، من محافظة الجيزة، من قوائم الانتظار أشبه بالحلم الذى تحقق بعد أن قامت بإجراء عملية قلب مفتوح على نفقة الدولة بمعهد القلب بعد توجيهات الرئيس، حيث قدمت على اجرائها منذ شهر نوفمبر من العام الماضي، غير أن الطلب لم يتحرك فعليا إلا بعد توفير وزارة الصحة المستلزمات اللازمة.


وقالت «كانوا كل شوية يقولولى ظبطى السكر وشوية يدونى علاج ومسكنات.. لكن بعد مبادرة الرئيس اتصلت بالخط الساخن وقبلونى على طول»، وبنبرات فرحة أكدت رجاء أن مناشدة الرئيس السيسى حركت المياه الراكدة وأنه بمبادرته اكد على انه يشعر بآلام المرضى.

 

 

أسماء : المبادرة أنقذت حياتى وشكراً للرئيس السيسى

 

عانت أسماء سيد، كثيرًا من آلام بالقلب بسبب إصابتها بضيق فى الشريان التاجي، فهى تبلغ من العمر ٥٧ عامًا، حاولت كثيرًا اجراء العملية على نفقة الدولة الا أن طلبها كان يرد عليها بأنها قيد الانتظار.


وقالت «أنا بشكر الرئيس على مبادرته الجميلة والعظيمة دى واللى انقذت حياتي.. ربنا يباركله وينصره على الارهاب» تلك الكلمات التى خرجت منها بصعوبة رغم تعبها عبرت أسماء عن تقديرها للجهود المبذولة فى المجال الصحى من قبل الرئيس والمسئولين، خاصة أنها ترقد فى معهد ناصر الذى اكدت على تقديمه أفضل خدمات العلاج على نفقة الدولة.

 

 

محمد: أجريت قسطرة خلال يومين


يمدد جسده على سرير بعد إجراء عملية قسطرة بمعهد القلب، ابتسامة الرضى على وجه محمد محمود 65 سنة امتزجت مع صوت خائر بسبب ارهاق وتعب العملية الجراحية، وقال «بقالى أكثر من شهرين بحاول أعمل العملية ولفيت كتير علشان أقدر أخد قرار نفقة دولة أوعمالها، وسمعت عن المبادرة وجيت معهد القلب وخلال يومين عملت العملية».


وأضاف «المبادرة سهلت على الناس كتير فى تقديم الأوراق والحصول على العلاج على نفقة الدولة، ومن ساعة لما دخلت المستشفى اتعملى الاشعة والتحاليل والادوية واجراء العملية دون تكاليف، واتقدملى تسهيلات كتير فى الاجراءات الادارية».. ووجه محمد الشكر للرئيس السيسى ولوزارة الصحة فى تنفيذ مبادرة الانتهاء من قوائم الانتظار للعمليات الجراحية وقال» شكراً لكل واحد همه راحة الناس وخدمتهم».

 

 

جاد الكريم : رجعت أمشى بعد عذاب سنة


منذ أكثر من عام كامل اصيب محمود جاد الكريم 74عامًا بكسر أسفل الركبة، الأمر الذى منعه من السير عليها، وأخبره الأطباء بضرورة تغيير المفصل حتى يستطيع السير عليها من جديد، وظلت اوراقه فى تأخير مستمر بسبب عدم توفر المفصل المراد تركيبه حتى حانت اللحظة المنتظرة حين اعلن الرئيس السيسى ضرورة الانتهاء من قوائم الانتظار وتوفير جميع المستلزمات وتم اجراء العملية له بمستشفى دار الشفاء.. «انا بدعى للرئيس على طول والله.. ربنا ينصر الرئيس ويخليه» بعيون دامعة وصوت يجهش بالبكاء يدعو للرئيس بسبب قدرته على السير من جديد وهو الأمر الذى اعتبره معجزة تحققت، بعدما ملّ من «اللف والدوران» داخل اروقة المستشفيات.

 

سليمان : ما دفعتش «مليم» ولم أصدق إجراء العملية

 

لم يصدق سليمان السيد سليمان من محافظة البحيرة اجراء عملية قسطرة وتركيب دعامات فى مستشفى وادى النيل فى غضون 3 ايام منذ اتصاله بالخط الساخن بعد معاناة 3 سنوات.


وأضاف «اتصلت بالخط الساخن وتم تسجيل بياناتى وفى نفس اليوم اتصل بى موظف من الصحة ليبلغنى باجراء العملية فى مستشفى وادى النيل»، واشار إلى انه بناء على حالتى الصحية، ابلغنى الموظف بارسال سيارة اسعاف إلى منزلى بكوم حمادة بالبحيرة لنقلى إلى مستشفى وادى النيل بالقاهرة مجاناً.


وقال « اجريت العملية وحصلت على رعاية طبية شاملة لم اتوقع الحصول عليها دون ان ادفع مليما واحدا»، ووجه سليمان الشكر إلى الرئيس عبد الفتاح السيسى الذى اطلق المبادرة، لتخفيف معاناة المرضى.

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم