فتاوى الأضاحي| حكم الأكل من الأضحية المتطوع بها والمنذورة

صورة موضوعية
صورة موضوعية

أعلنت لجنة الفتوى بـ مجمع البحوث الإسلامية، أنه يجوز بلا خلاف الأكل من الأضحية المتطوع بها.


وأضافت، خلال فتوى على الصفحة الرسمية بموقع «فيسبوك»، أن الأكل من الأضحية المنذورة، فيه خلاف على هذا النحو فعند المالكية، والأصح عند الحنابلة، أن له أن يأكل منها ويطعم غيره.


واستكملت فتواها، بأن ذلك لأن النذر محمول على المعهود، والمعهود من الأضحية الشرعية ذبحها والأكل منها، والنذر لا يغير من صفة المنذور إلا الإيجاب.


وأشارت لجنة الفتوى، إلى أن المذهب عند الشافعية، وبعض الحنابلة، وهو ظاهر كلام أحمد: «أنه لا يجوز الأكل من الأضحية المنذورة، بناء على الهدي المنذور»، وفي قول آخر للشافعية: «إن وجبت الأضحية بنذر مطلق جاز له الأكل منها».


وأوضحت الحكم عند الحنفية والذي جاء فيه: «ذكر الزيلعي أنه لا يجوز الأكل من الأضحية المنذورة دون تفصيل، غير أن الكاساني ذكر في البدائع أنه يجوز بالإجماع - أي عند فقهاء الحنفية - الأكل من الأضحية، سواء أكانت نفلا أم واجبة، منذورة كانت أو واجبة ابتداء».


ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم