صور| وزير الثقافة تعلن استرجاع مخطوط «المختصر في علم التاريخ» من لندن

وزير الثقافة الدكتورة إيناس عبد الدايم
وزير الثقافة الدكتورة إيناس عبد الدايم

أعلنت وزير الثقافة الدكتورة إيناس عبد الدايم عن استرجاع مخطوط (المختصر في علم التاريخ) للمؤلف محي الدين الكافيجى إلى مصر حيث يعود عمره إلى نحو 500 عام. 

 

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته الوزيرة، اليوم الاثنين، بدار الوثائق القومية في الفسطاط، بحضور الدكتور هشام عزمي رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية وعدد من رؤساء قطاعات الوزارة؛ لكشف تفاصيل إعادة المخطوط . 


وقالت عبد الدايم: "إن أي استرجاع لكنز من كنوز مصر يسعدنا جميعا"، مشيدة بالدكتور هشام عزمي وبفريق العمل الذي تحرك سريعا على مستوى عالي من التفاوض وإقناع صالة المزادات بلندن بوقف البيع وبحق مصر. 


وأضافت: "أنه لأول مرة تستجيب وتقبل صالة المزادات التفاوض وخاصة مساعدتنا للوصول إلى حائز المخطوطة"، موجهة شكرها لوزارة الخارجية المصرية التي ساعدت في استرجاع المخطوط وكذلك إلى حائز المخطوط ولصالة المزادات بلندن. 


وفي سياق متصل، تم خلال المؤتمر إزاحة الستار عن المخطوط وعرض فيلم تسجيلي مدته 6 دقائق بعنوان (رحلة مخطوط من لندن إلى القاهرة)، والذي ذكر أن دار الكتب المصرية هي أعرق مكتبة وطنية في الوطن العربي والشرق الأوسط، حيث تم إنشائها بقرار من الخديوي إسماعيل في عام 1870 وانتقلت من سراي الأمير مصطفى فاضل إلى مبني دار الكتب في باب الخلق في عام 1904.

 

وقد حازت دار الكتب بنفائس المخطوطات العربية والفارسية والعثمانية في مجموعة نادرة تبلغ أكثر من 60 ألف مخطوط كان من بينها (المختصر في علم التاريخ) للكافرين والذي فقد في السبعينات.


وأوضح الفيلم أن رحلة استعادة المخطوط بدأت في شهر أبريل الماضي عندما أعلنت صالة (بونهامز) للمزادات في لندن عن بيع مخطوط بعنوان (المختصر في علم التاريخ)، وعلى الفور ناشدت عدة جهات من بينها اتحاد الأثريين العرب - في بيان نشرته الصحف المختلفة يوم 25 أبريل الماضي - الجهات المعنية بوقف بيع المخطوط لأهميته التاريخية من جهة ولحق مصر الأصيل في ملكية هذا المخطوط من جهة أخرى، وفِي اليوم التالي نجحت دار الكتب في إيقاف البيع بعد أن أثبت بما لا يدع مجالا للشك ملكيتها لهذا المخطوط مدعمة ذلك بكل الوثائق التي قطعت الشك باليقين. 


يشار إلى أن رحلة المفاوضات تمت على مرحلتين: تمثلت المرحلة الأولى في التفاوض مع مسئولي صالة البيع حيث تم تسليمهم نسخة مصورة من فهرس دار الكتب المصرية المثبت فيه عنوان ورقم المخطوط والمحضر الذي تم تحريره لدى الشرطة بمعرفة دار الكتب، بالإضافة إلى شهادة من دار الكتب المصرية بأنها لم تتخلى عن ملكية المخطوط سواء بالبيع أو بغيره، ومن هنا قررت صالة المزادات إحالة الأمر إلى حائز المخطوط، فبدأت المرحلة الثانية من التفاوض لإعادة المخطوط إلى مصر والتي انتهت بمرافقة حائز المخطوط على إعادته لدار الكتب.


وبعد النجاح في إيقاف البيع، رفع الدكتور هشام عزمي رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية تقريرا وافيا بما حدث إلى الدكتورة إيناس عبد الدايم والتي فوضته بالسفر بنفسه إلى لندن لإعادة المخطوط إلى مصر، وتسلم المخطوط يوم الجمعة 13 يوليو الماضي.


يذكر أن المؤلف الكافيجي هو علامة كبيرة وقد اعتبره السخاوي علامة الدهر وأوحد العصر وفخر هذا الوقت والزمان، كما اعتبره الأسيوطي إماما كبيرا في المعقولات كلها، وتنبع أهمية مخطوط (المختصر في علم التاريخ) من تفرده بقيمة تراثية وعلمية كبيرة، حيث يعد أقدم رسالة إسلامية معروفة عن نظريات التاريخ ويمتاز بأصالة منهجه، حيث اهتم بتوضيح المناقشات النظرية للتاريخ في منهج قصصي..ويعد هذا المخطوط موجها مهما لما بعده من كتابات ولولا هذا المخطوط لما ظهر كتاب (الإعلان بالتوبيخ للسخاوي).

ترشيحاتنا

ط§ظ„ط¨ظ†ظƒ ط§ظ„ط²ط±ط§ط¹ظٹ

إصدارات أخبار اليوم