شعبان عبد الرحيم ليس الأول.. فنانون وقعوا في مشاكل مع المطارات

شعبان عبدالرحيم
شعبان عبدالرحيم

أثار خبر احتجاز الفنان الشعبي شعبان عبد الرحيم، في مطار قرطاج الدولي، جدلاً كبيرًا عبر صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، حيث تعرض لذلك نتيجة حمله لمبلغ مالي يتخطى القيمة المالية المسموح بها وفقا للقانون التونسي.

وحمل شعبان عبدالرحيم، 10 آلاف دولار والمسموح به 2000 دولار فقط، وتم حل الأزمة بعد توزيع المبلغ على أعضاء فرقته الموسيقية ليتبقى معه 4 آلاف دولار وتضطر الأجهزة الأمنية بالمطار إلى مصادرة هذه الأموال.

وترصد "بوابة أخبار اليوم" أبرز أزمات نجوم الفن مع المطارات، حيث إنه ليس الفنان الأول الذي يقع في هذه الأزمة:

وائل جسار

البداية مع الفنان اللبناني وائل جسار، الذي تعرض لأزمة في 3 أكتوبر الماضي، بعد توقيفه بمطار القاهرة الدولي، والقبض عليه في أثناء توجهه إلى بيروت، بسبب حيازته 50 ألف دولار، مخالفًا بذلك قانون النقد، الذي يسمح للراكب بالسفر بـ 10 آلاف دولار أو ما يعادلها من العملات الأجنبية الأخرى.

أصالة

أوقف الأمن العام اللبناني الفنانة السورية أصالة نصري، عام 2014، في مطار بيروت الدولي بسبب بلاغ من الإنتربول، ثم أخلى سبيلها بضمان محل إقامتها وتم سحب جواز سفرها.

وكان ذلك بناء على البلاغ المقدم ضدها من إحدى الجهات السورية ويتم اتهامها فيه بأنها تتعامل مع الدول المعادية لدولتها "سوريا"، وتم اتهامها بالخيانة للبلاد، ولكن تم حل الأزمة من خلال إنهاء التحقيقات وإثبات براءتها.

أنغام 

أصدرت السطات الكويتية قرارا بضبط وإحضار الفنانة أنغام، فور وصولها إلى مطار الكويت وذلك بسبب الدعوى المقامة من طليقها الملحن الكويتي فاهد العبد، وذلك خلال توجهها لإحياء حفل بمهرجان "علا فبراير" بالكويت، ولكن في اللحظات الأخيرة تم رفع اسمها من قوائم المترقب وصولهم، وهو الأمر الذي جعل والدة طليقها تتجه للمطار لمعرفة سر دخولها إلى الكويت على الرغم من وضعها ضمن تلك القائمة، وأكدت أنها ستصعد الأمر إلى الجهات العليا في بلدها.


وتجاهلت أنغام ذلك واستطاعت دخول الكويت وأحيت الحفل، ونشرت صورا لها من مطار الكويت عبر حسابها الخاص بموقع تبادل الصور الشهير "انستجرام".


رامي صبري

 
منعت سلطات مطار القاهرة الدولي، في شهر مايو الماضي الفنان رامي صبري، من السفر إلى تركيا لعدم حصوله على موافقة أمنية، وذلك بسبب فرض الحكومة المصرية لقيود مشددة لمنع سفر المواطنين إلى عدة دول، إلا بعد الحصول على تصريح من الجهات الأمنية، ومن بين تلك الدول: سوريا، وليبيا، والعراق، وقطر، وتركيا.

 

كان "صبري" متجها إلى تركيا لقضاء عطلة قصيرة ولكن بعد تلك الأزمة تم إلغاء الرحلة.


محمد نجاتي 


خلال الفترة الماضية، تم احتجاز النجم المصري محمد نجاتي بمطار الأردن لاتهامه بالإساءة إلى الشعب الأردني، من خلال بلاغ مقدم ضده من قبل بعض الأردنيين، ولكن "نجاتي" نفى ذلك تماما مؤكدا أنه يكن كل الاحترام للشعب الأردني، وتم إنهاء الأزمة بعد تدخل عدد من المسؤليين عن النقابات الفنية في مصر.

 

رابح صقر

 

كما تعرض المطرب السعودي رابح صقر، لأزمة مع الأمن في مطار القاهرة الدولي عام 2013، حينما قبضت عليه السلطات الأمنية ومنعته من دخول البلاد وبحوزته مبالغ مالية كبيرة، لمخالفته قانون النقد الأجنبي الجديد، الذي يسمح فقط بدخول وخروج العملة بحد أقصى 10 آلاف دولار لكل مسافر.

 

قصي خولي


أما الفنان السوري قصي خولى فوقع فريسة لإحدى شركات النصب التي تزور الإقامات على جوازات السفر، وهو الأمر الذى اكتشفه ضابط المطار وتم احتجازه بمطار القاهرة لحين التأكد من صحة كلامه، وأنه تعرض للنصب من قبل إحدى الشركات السياحية، وتم تحرير محضر لخولي وترحيله مرة أخرى إلى دبي.

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم