بالفيديو| حادث اعتداء بفرنسا يتسبب في أزمة وغضب وشعبي

 ماري لاجير
ماري لاجير

يبدو أن فرنسا أصبحت بين عشية وضحاها، موطنًا لإثارة الأزمات والمشكلات المجتمعية.. فمن المظاهرات الفئوية، واحتجاجات قانون العمل، تسجل الكاميرات العامة لقطات لحادث اعتداء جديد بحق فتاة شابة تعرضت لتحرش جنسي من أحدهم، لكن الأمر لم يقف عند هذا الحد.

 

البداية جاءت من خلال إقدام الفتاة ماري لاجير، 22 عامًا، على نشر رسالة لها على صفحتها الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، نقلت فيها تجربتها المريرة في حادث سيترك آثاره النفسية المؤلمة عليها لفترة طويلة.

 

تعرضت «لاجير» يوم الثلاثاء 24 يوليو، لعبارات بذيئة «بشكل مستفز ومهين» من أحد الرجال خلال عودتها إلى منزلها في شمال شرق باريس، موثقة شهادتها بتسجيلات مأخوذة من كاميرا المراقبة.

 

وأضافت ماري لاجير، أنها طلبت منه أن يصمت، غير أن الأمر لم يرق للرجل الذي رماها بمنفضة قبل أن يصفعها في مشهد مفاجئ أثار دهشة الجميع وسط الشارع، وفي وضح النهار.

 

التقطت كاميرات إحدى المقاهي المتواجدة في مكان الواقعة، الحادث بصورة كاملة، حيث وقفت الفتاة تنهر المعتدي عليها، مما جعله يعود إليها ويصفعها أمام رواد المقهى الذي قام بعضهم دفاعًا عن الفتاة، رافضين للمشهد برمته.

 

يذكر أن القانون الفرنسي، يعاقب مقترفي مثل تلك الحوادث بصورة رادعة، كما سيتم تفعيل عقوبات جديدة أبرزها؛ غرامة طائلة من الفئة الرابعة -من أصل خمس فئات- سيبدأ العمل بها في الخريف.

 

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم