صنداي تايمز: قطر قامت بـ 5 مخالفات لاستضافة مونديال 2022

صورة موضوعية
صورة موضوعية

فجرت صحيفة صنداي تايمز البريطانية عددًا من المفاجآت حول استضافة قطر مونديال 2022، حيث حاولت الدولة الخليجية الإضرار بحظوظ منافسيها في حملات الترشح لاستضافة تلك النسخة من كأس العالم.

وأكدت الصحيفة البريطانية أنها اطلعت على مستندات مسربة تظهر أن مسؤولين عن الملف القطري استعانوا بشركات علاقات عامة أمريكية وعملاء سابقين في وكالة الاستخبارات الأمريكية "CIA" لتشويه منافسيهم، وأبرزهم الولايات المتحدة الأمريكية وأستراليا.

وبحسب الصحيفة فإن المسؤولين القطريين تعاقدوا مع أطراف عديدة، لتصدير انطباعات بأن ملفات الدول المنافسة لا تلقي دعمًا داخليًا.

ما قامت به دولة قطر يُعد انتهاكًا واضحًا لقوانين الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" بحسب ما أكدته الصحيفة البريطانية، حيث تحظر لوائح الفيفا على مسؤولي ملفات الدول المرشحة القيام بأي بيانات مكتوبة أو شفوية من أي نوع تمس ملفات المنافسين بشكل سلبي.

وسردت صحيفة صنداي تايمز بعض الاتهامات المزعومة لتشويه ملفات الدول المنافسة ومنها التالي:

- دفع 9000 ألف دولار لأكاديمي مرموق لكتابة تقرير سلبي عن التكلفة الاقتصادية الباهظة لاستضافة الولايات المتحدة الأمريكية البطولة.

- الاستعانة بصحفيين ومدونيين وشخصيات رفيعة المستوى ذات تأثير على المجتمع في كل دولة من الدول المرشحة لإبراز الجوانب السلبية لاستضافة مونديال 2022.

- الاستعانة بمجموعة من أساتذة التربية البدنية الأمريكيين ليطلبوا من أعضاء البرلمان "الكونجرس" رفض تنظيم الولايات المتحدة المونديال، استنادًا إلى أن هذه الأموال يمكن استخدامها بطريقة أفضل من خلال إنفاقها على البرامج الرياضية في المدارس.

- دفع البعض لتنظيم وقفات احتجاجية في مباريات لرياضة الرجبي في أستراليا لمعارضة ملف الدولة لاستضافة البطولة.

- إعداد تقارير استخباراتية عن أفراد مشاركين في الفرق المسؤولة عن ملفات الدول المنافسة.

على جانب آخر، قالت اللجنة العليا للمشاريع والإرث في قطر إنها ترفض كل الاتهامات التي نشرتها صحيفة صنداي تايمز، وأضافت اللجنة المسؤولة عن تنظيم مونديال قطر على أنها التزمت التزامًا شديدًا بجميع قوانين الفيفا فيما يتعلق بطرح العطاءات الخاصة بشأن مونديالي 2018 -2022.

جدير بالذكر أن النتيجة النهائية في تصويت استضافة مونديال 2022 أسفرت عن حصول الفريق القطري على 14 صوتًا مقابل 8 أصوات للجانب الأمريكي في المرحلة الأخيرة، بعد خروج أستراليا، كوريا الجنوبية واليابان من المراحل الأولى.

وكانت قطر فازت بحق استضافة كأس العالم 2022 على حساب كل من الولايات المتحدة، أستراليا، كوريا الجنوبية واليابان، بعد تصويت أعضاء اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم، والذي أجري عام 2010 بالتوازي مع التصويت الخاص باستضافة مونديال 2018 الذي فازت به روسيا لتنظم المونديال الأخير.

 

 

 

 

احمد جلال

جمال الشناوي