«المفتي»: على رب البيت نصح أسرته للصلاة

د. شوقي علام - مفتي الجمهورية
د. شوقي علام - مفتي الجمهورية

تتردد الكثير من التساؤلات، حول مسئولية الرجل عن صلاة أهل بيته، بما في ذلك زوجته وأولاده، وأوضح مفتي الجمهورية، د. شوقي علام، أنه على رَب الأسرة، توجيه النصح لمن هُم تحت رعايته من الزوجة والأولاد وغيرهم، مضيفًا أن الزوج لابد أن يحث أهل بيته على المحافظة على الصلاة، واتخاذ كافة الوسائل المعنوية المشروعة لذلك.

 

وقال المفتي، إن أهل البيت إذا أصروا على ترك الصلاة، فإن رب البيت مطالب بنصحهم، وإرشادهم، والدعاء لهم بصلاح الحال، وأوضح د. شوقي علام، أن المراد من الضَّرب الوارد في الحديث النبوي الشريف؛ كصورةٍ من صور التأديب على التهاون في أداء الصلاة، هو الضرب الخفيف غير المبرح، الذي يكون من جنس الضرب بالسواك ونحوه، مما لا يُعَدُّ أصالةً للضرب والإيلام.

 

واختتم د. شوقي علام، حديثه قائلا: «إن المقصود من الضرب، هو التربية والتأديب النفسي، وإظهار العتاب، واللوم، وعدم الرضا عن التقصير في الامتثال لأمر الله سبحانه وتعالى، واللجوء إليه ليس بواجبٍ، بخلاف الزوجة والولد البالغ والصغير غير المميِّز؛ فلا يجوز ضربهم على ترك الصلاة».

ترشيحاتنا

إصدارات أخبار اليوم